طـُرق الفطام الصّحيحة

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠١ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
طـُرق الفطام الصّحيحة


يعتمد الطـّفل على الحليب الطـّبيعيّ الـّذي يستمدّه من الأمّ خلال عامه الأول والثـّاني ليبدأ بعد ذلك مرحلة أخرى جديدة وهي تذوّق أطعمة بسيطة وقليلة بجانب وجبته الأساسيّة من الحليب، ثمّ يصل لمرحلة الاستغناء عنه خلال عامه الثـّاني، ولا بدّ أن يكون لدى الأم الوعي الكافي لمعرفة كيّفيّة جعل طفلها يبتعد عن ثديها وعن الغذاء الـّذي كان يستمدّه منه دون أن يكون ذلك سببًا لشعوره بعدم الرّاحة لابتعاده عنها، إنّ مرحلة الرّضاعة هي مرحلة عميقة وعلاقة خاصة بين الأمّ وطفلها، والانتقال الفجائيّ من هذه المرحلة إلى مرحلة الاعتماد على أطعمة أخرى يحتاج إلى صبر الأمّ وكثير من المجهود لتعويض طفلها الحنان الـّذي كان يجده أثناء الرّضاعة. وأفضل مرحلة ليبدأ فيها الطـّفل تقبـّل أطعمة أخرى غير الحليب، هي بين شهره الرّابع إلى شهره السّادس مع عدم انقطاع الرّضاعة الطـّبيعية واستمرارها.

لا بدّ أن تعلمي عزيزتي الأمّ إنّ محاولتك للفطام يجب أن تبدأ بالتـّدريج، فانقطاع الطـّفل عن حليب أمّه وعزله الفجائيّ عن حضنك سيؤدّي إلى توّتره وحدوث بعض الانفعالات، مثل: البكاء الدّائم، وانزعاجه وسيؤثـّر هذا أيضًا على حالتك النـّفسيّة. وسنقوم هنا بتقديم الطـّريقة المُثلى لفطام طفلك بالطـّريقة الصـّحيحة، وعليكِ الالتزام بتنفيذها لتنالي نتائج مُرضية.

الطـّريقة الصّحيحة لفطام الطـّفل

1- الحرص على أن تكون بدائل الحليب الطـّبيعيّ معقـّمة ونظيفة وغير ملوّثة، ولذلك يجب غسل يديك جيّدًا قبل أن تقومي بتقديم الطـّعام لطفلك.

2- البدء بفطام طفلك خلال الصـّيف فهذا الوقت المناسب لتبديل طبيعة غذائه فلا يكون عُرضة للمشاكل الصّحيّة كالإسهال أو الإمساك، واحرصي على أن تكون صحـّة طفلك سليمة، ولا يُعاني من أي ضعف أو مرض.

3- الابتعاد عن تقديم العصائر والماء وهي باردة جدًّا؛ فهي ستعمل على وجود اضطرابات في المعدة لديه كما يجب أن تبتعدي عن تقديم الأطعمة المعلـّبة؛ لأنّها تحتوي على مواد حافظة تؤثـّر على نموّ طفلك، وإذا رغبتِ بتقديم الحلوى فيجب أن يكون بعد تناوله للطـّعام حتـّى لا يفقد شهيّته.

4- البدء بتقديم الأطعمة السّهلة الهضم مثل المهلبيّة والبسكويت واللـّبن خلال الشهر الرّابع وحتـّى الشـّهر الخامس، هذه الأطعمة قدّميها للطفل عـِوضًا عن وجبتين من الرّضاعة الطـّبيعيّة.

5- إضافة الخضراوات والفواكه المهروسة مثل الكمثرى والموز؛ لسهولة هضمها وذلك في بداية الشـّهر السـّادس. كما يمكن الاستمرار بتقديم المهلبيّة واللـّبن مع البسكويت، وعليك عزيزتي الأم القيام بتنقية الخضروات من البذور وطهيها جيّدًا قبل أن تقومي بهرسها مع إضافة القليل من اللـّيمون أو الملح ولكن بنسب قليلة جدًّا، مع العلم بأنّ الطفل في هذا الشّهر لا يحتاج إلا لحوالي خمس وجبات خلال اليوم منها ،وجبتين من الحليب الطـّبيعيّ بالإضافة إلى وجبات الغذاء التـّكميليّ.

6- تزويد الطـّفل باللـّحوم في شهره السّابع بالإضافة إلى الجبن وما سبق أن تناوله في الشّهور السّابقة، ولكن يجب أن يتمّ هذا بالتـّدريج وليس مرّة واحدة وانتبهي إلى أن لا يُصاحب هذه الأطعمة أيّ أعراض جانبية، مثل: الحساسيّة. يكون احتياج الطـّفل لثلاث وجبات من هذه الأطعمة وهذا يُعدّ كافيًّا بالإضافة إلى وجبتين من الحليب من خلال الرّضاعة الطـّبيعيّة.

7- إضافة الأرز والعدس إلى الخضروات المهروسة المخلوطة بماء السّلق بحيث لا تكون ثقيلة على معدة الطـّفل وذلك عند بلوغه شهريه الثـّامن والتـّاسع، ويكتفي الطـّفل بوجبة واحدة من الحليب الطـّبيعي بجانب الأطعمة السـّابقة.

8- البدء بتناول الأطعمة الـّتي يتناولها جميع أفراد الأسرة ولكن دون إرغامه عليها حتـّى لا يكره تناولها فيما بعد، واحرصي على أن لا تتكوّن من التـّوابل والأطعمة الـّتي تحتوي على الدّهون، وأيضًا ابتعدي عن تقديم زلال البيض والعسل، فهي أطعمة ثقيلة على معدته ولا يستطيع هضمها بسهولة وستؤدّي إلى حدوث القيء عند طفلك، كما يجب الاستمرار بتقديم وجبة واحدة من الرّضاعة الطـّبيعيّة وذلك خلال بلوغ الطـّفل شهره العاشر وحتـّى الثــّاني عشر.

9- الاستمرار في تناول الأطعمة السّابقة من خلال أربع وجبات يوميًّا بعد بلوغه العام مع الحرص على تناول طفلك لوجبة واحدة من الحليب الطـّبيعيّ وحتـّى تصلي إلى مرحلة فطامه.

نتمنى عزيزتي الأمّ أن تمرّي بمرحلة فطام طفلك بسلاسة ودون الشّعور بالإرهاق وأن يكون طفلك بصحّة جيّدة ويمارس نموّه الطـّبيعيّ، فقط عليكِ التـّحلي بالصّبر والأخذ بالنّصائح التـّي قمنا بتقديمها إليكِ..