ظهور بقع بيضاء على اللسان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٤ ، ٢٢ أغسطس ٢٠١٩

اللسان

يُعرف اللسان، وهو عضو عضلي بأنّه أحد مكوّنات الفم المثبّتة فيه من الخلف بالعظم اللّامِيّ من خلال الأنسجة الغليظة، والغشاء المخاطي زهري اللون الذي يغطي سطحه من الأمام عن طريق النسيج المعروف باسم اللجام، كما تظهر على سطح اللسان نتوءات صغيرة خشنة الملمس معروفة باسم الحليمات، والتي تعلوها آلاف من براعم التذوّق؛ وهي تجمّع خلايا شبيهة بالأعصاب ومتصلة بها وبالدماغ، والتي تنقل النكهات الخمس الرئيسية؛ الملوحة، والحموضة، والحلاوة، والمرارة، واللذة، وهي المحفزة للناقل العصبي المعروف باسم الجلوتاميت، ويُعد اللسان بالغ الأهمية لتحقيق عملية المضغ، والبلع، والكلام.[١]


بقع بيضاء على اللسان

تُوجد العديد من الحالات الصحية التي تتسبب بظهور البقع البيضاء على اللسان، والتي تتضمن ما يأتي:[٢]

  • داء المبيضات الفموي: يُعرف هذا المرض بأنّه إحدى حالات العدوى الفطرية في الفم، تحديدًا الفطريات المعروفة باسم الخميرة، ويتسبب هذا المرض بظهور البُقع البيضاء على اللسان، والتي قد تتسبب بالإحساس بطعم غريب، وغير مرغوب في الفم، كما أنّه غالبًا ما يُصاحبه الشعور بالألم بالأخص عند تناول الطعام أو الشراب، وتوجد العديد من العوامل التي تضع الشخص تحت خطر الإصابة بهذه العدوى، من ضمنها التدخين، والإصابة بمرض السكري، واستخدام المضادات الحيوية، والتعرّض للعلاج الكيميائي للسيطرة على السرطان، وسوء العناية في نظافة الفم، وكذلك استخدام أجهزة الاستنشاق التي تحتوي على الكورتيكوستيرويد لعلاج الربو.
  • الحزاز الفموي المسطّح: كما قد يوحي الاسم فإنّ هذه الحالة تتضمن ظهور البقع البيضاء الشريطية على اللسان، أو تورّم الأنسجة فيه واحمرارها، أو ظهور القرح المفتوحة، ويُعرف الحزاز المسطح بأنه حالة التهابية مزمنة في الأغشية المخاطية الفموية، والتي تنشأ كأحد اضطربات المناعة الذاتية التي يهاجم فيها جهاز المناعة خلايا الأغشية المُخاطية دون مبرر لذلك، وبالتالي فإن الحزاز المُسطّح لا يُعد أحد الأمراض المعدية فلا ينتقل من شخص لآخر، وفي الحقيقة قد تُصيب هذه الحالة اللثة، وباطن الخد ، ومنطقة الحنك أيضًا، وتختلف أنواع الحزاز المُسطّح تبعًا لمكان ظهورها، فقد تظهر على الجلد أو العيون و الأعضاء التناسلية أو غيرها، ويُعد الأشخاص المُصابون بهذه الحالة أكثر عُرضة للإصابة بسرطان الفم.[٣]
  • الصداف: الذي يظهر على هيئة بقع بيضاء أو رمادية سميكة داخل الفم، والتي غالبًا ما تنشأ نتيجة تعرّض الفم للمُهيّجات من ضمنها التدخين، ويوجد نوع مميز من الصداف يُصاحبه ظهور البقع الشعرية أو الوبرية، وفي بعض الحالات النادرة تظهر البقع الحمراء على الأنسجة المخاطية في الفم، والتي تُشير إلى مشكلات أكثر خطورة من ضمنها السرطان، ولا تتطلب الحالات البسيطة من الصداف العلاج، إنّما تختفي من تلقاء نفسها، ولكن تتطلب الحالات الشديدة التي قد ترتبط بسرطان الفم التدخل الطبي.[٤]
  • مرض الزهري: يُصنف مرض الزهري كأحد أمراض العدوى المنقولة جنسيًّا، فينشأ نتيجة الاتصال المُباشر مع أحد التقرّحات التي يُسببها هذا المرض، والتي تظهر في عدّة مناطق مختلفة من ضمنها المهبل أو القضيب الذكري أو فتحة الشرج أو المستقيم أو داخل الفم أو على الشفاه، كما قد تنقله المرأة الحامل لجنينها في حال إصابتها به، وفي المرحلة الثانية من الإصابة به تظهر التقرّحات على الأغشية المُخاطية داخل الفم[٥] وتظهر بعض البقع بيضاء اللون على اللسان.[٢]


ابيضاض اللسان

يظهر اللسان باللون الأبيض كنتيجة لتورّم، وتضخّم حجم الحليمات، الأمر الذي يتسبب بانحصار المخلفات، والبكتيريا، والأنسجة الميتة بين هذه الحليمات المتضخمة، والملتهبة أحيانًا، وتوجد عدّة أسباب قد تؤدي إلى التهاب الحليمات أو تضخّمها، منها ما يأتي:[٦]

  • سوء العناية بصحّة الفم أو نظافته.
  • التدخين أو استخدام التبغ بأيّ أشكاله، وتناول المشروبات الكحولية.
  • التنفس من الفم.
  • جفاف الفم أو جفاف الجسم عامًة.
  • الحمية الغذائية التي تعتمد في مجملها على استهلاك الأطعمة السائلة أو المطحونة.
  • تهيّج اللسان نتيجة الأجسام الحادة في الفم مثل تقويم الأسنان.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.


المراجع

  1. Matthew Hoffman (18-5-2019), "Picture of the Tongue"، www.webmd.com, Retrieved 18-7-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Alana Biggers, (26-10-2017), "What causes a white tongue?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 18-7-2019. Edited.
  3. "Oral lichen planus", www.mayoclinic.org,8-8-2017، Retrieved 18-7-2019. Edited.
  4. Kristeen Moore (10-5-2019), "Leukoplakia: Causes, Symptoms, and Diagnosis"، www.healthline.com, Retrieved 18-7-2019. Edited.
  5. "Sexually Transmitted Diseases ", www.cdc.gov,8-6-2017، Retrieved 18-7-2019. Edited.
  6. "White tongue", www.mayoclinic.org,3-2-2018، Retrieved 18-7-2019. Edited.