ظهور طفح جلدي بعد الحراره

ظهور طفح جلدي بعد الحراره

الطّفح الجلدي بعد الحرارة

يحدث الطّفح الجلديّ بعد الحرارة، نتيجة انسداد غدد العرق الموجودة على الجلد، فهنا لا يتمكّن العرق من الوصول لسطح الجلد ليتبخّر، مما يؤدّي لظهور الطّفح الجلدي الحراري، وتشمل الأعراض لطفح الحرارة ظهور نتوءات حمراء، أو الشعور بالوخز أو الحكة على منطقة الجلد، وعادةً ما يتلاشى الطّفح الجلدي عند السّماح للجلد بالبرودة دون الحاجة لتدخّل العلاج الطّبي، كما يُمكِن مَنع الطّفح الحراريّ عن طريق تجنّب الظروف الحارّة والرّطبة، وارتداء الملابس الفضفاضة، واستخدام تكييف الهواء أو المراوح للسماح للهواء بالدوران.[١]


أنواع الطّفح الجلدي بعد الحرارة

ينقسم الطّفح الحراري لعدّة أنواع، يُذكر منها ما يأتي:[٢]

  • الطّفح الحراري البلّوري (Miliaria crystallina): وهو أكثر أنواع الطّفح الحراري شيوعًا وأخفّها، فتظهر على شكل نتوءات صغيرة شفافة أو نتوءات بيضاء مملوءة بالسوائل على سطح البشرة، وعادةً ما يكون هذا السائل هو العرق، وتنفجر بعد حين، وهذ النّوع من الطّفح الحراري لا يُسبّب الحكّة، ولا يكون مؤلمًا، ويكون أكثر شيوعًا عند الأطفال الصّغار مقارنةً بالبالغين.
  • الطّفح الحراري العميق (Miliaria profunda): وهو أقل أنواع الطّفح الحراري شيوعًا، يتكون في طبقة الأدمة من البشرة، وهي الطّبقة العميقة من الجلد، وعادةً ما يحدُث هذا النّوع من الطّفح عند البالغين بعد فترة من ممارسة النّشاط البدني الّذي ينتج العرق، ويظهر على شكل نتوءات صلبة كبيرة الحجم، ولِأنّ الطّفح الحراري يمنع البشرة من التّعرّق، فيُمكن أن يحدث الشّعور بالغثيان والدّوار.
  • الطّفح الحراري الأحمر (Miliaria rubra): وتُسمّى أيضًا بالحرارة الواخزة، يكون هذا النوع أكثر إزعاجًا مقارنةً بالطّفح الحراري البلّوري لأنّه يكون أكثر عُمقًا في طبقة الجلد الخارجيّة، ويُعدّ أكثر شيوعًا عند البالغين مقارنة بالأطفال، ويحدُث هذا الطّفح في الأماكن الحارّة والرّطبة، وقد يُسبّب مجموعة من الأعراض، يُذكر منها:
    • الحكة والشعور بالوخر.
    • نتوءات حمراء على الجلد.
    • عدم وجود عرق في المنطقة المُصابة.
    • التهاب الجلد والشعور بالألم بسبب عدم قدرته على إفراز العرق عبر الجلد.
    • تتطّور هذه النتوءات وتلتهب وتمتلئ بالقيح ويُسمّى حينها بالبثور (miliaria pustulosa).


أسباب الطفح الجلدي بعد الحرارة

يحدث الطّفح الحراريّ، عند انسداد قنوات الغدّة العرقيّة، بسبب تراكم خلايا الجلد الميّتة أو البكتيريا، كالمكوّرة العُنقودية، وهي بكتيريا شائعة موجودة على الجلد ولها علاقة بحدوث حب الشّباب، فإذا دخلت البكتيريا داخل غدد العرق المسدودة، فقد يُؤدّي ذلك لالتهاب يظهر على شكل طفح، فأي شيء قد يُساعد على تَعَرُّق الشّخص أكثر من المُعتاد، يساعد على ظهور الطّفح الحراري، ويُذكر منها ما يأتي:[٣]

  • ارتداء الكثير من قطع الملابس في فصل الشّتاء، أو الجلوس بالقُرب من النار أو المدفأة.
  • استخدام بعض الأدوية الّتي تُؤثّر على الوظائف العقلية أو سلوك المريض، فيُمكن أن ترفع درجة حرارة الجسم.
  • العيش في المناطق الاستوائيّة الرّطبة.
  • استخدام بعض الأدويّة التي تُغيّر من توازن السّوائل في الجسم، كالمُهدّئات العصبيّة والأدوية المُدرّة للبول، الّتي تزيد من احتماليّة ظهور الطفح الحراري الأحمر.
  • المُكوث في الفراش لفترة طويلة، بسبب المرض مثلًا، فيُساعد على تعرّق المريض وخصوصًا عند استخدام البطّانيّة الكهربائيّة، أو أغطية الفراش الدّافئة.
  • استخدام بعض الأدوية التي تمنع التّعرّق، كالأدوية المُستخدمة لعلاج مرض باركنسون.


مضاعفات الطفح الجلدي بعد الحرارة

من النّادر أن يكون الطّفح الجلديّ بعد الحرارة أمرً خطيرًا يستدعي مراجعة الطّبيب، لكن بعض الحالات تستدعي ذلك، يُذكر منها ما يأتي:[٢]

  • زيادة الألم في المنطقة المُصابة.
  • نزول قيح من نتوءات الطّفح الحراري.
  • عدم اختفاء الطّفح الحراري عند الأطفال بعد مرور عدّة أيّام على ظهوره.
  • حدوث حُمّى.
  • الشّعور بالقشعريرة.


الوقاية من الطفح الجلدي بعد الحرارة

تُعدّ الوقاية من ظهور الطّفح الجلدي بعد الحرارة، هي أهم علاج له، وذلك من خلال السّماح للبشرة بتعرّضها للهواء المُحيط بها، فتقلّ احتماليّة انسداد الغُدد العرقيّة والتهابها، ويمكن اتّباع مجموعة من الخطوات والتّدابير للوقاية من الطّفح الحراري، ويُذكر منها ما يأتي:[٣][١]

  • تقليل طبقات الجلد المُنثنية والمُنطوية على بعضها نتيجة وجود الدّهون الزّائدة، وذلك بتقليل الوزن الزّائد.
  • تجنّب التّعرض الزّائد للطّقس الحار الرّطب.
  • تجنّب ممارسة التّمارين الرياضيّة في الطّقس الحار الرّطب.
  • ارتداء الملابس الفضفاضة المصنوعة من الأقمشة الّتي تسمح بتنفّس البشرة كالقطن.
  • المحافظة على نظافة البشرة، عن طريق الاستحمام بالماء البارد مع استخدام الصابون المُعتدل لمنع الطّفح الحراري عندما ترتفع درجات الحرارة عن المعدل الطبيعي لفترة طويلة من الزمن.
  • استخدام مكيّفات الهواء لتبريد الجو.
  • استخدام مُقشّرات الجلد اللّطيفة، لإزالة خلايا الجلد الميّتة والزّهم الذي قد يُسبب انسداد الغدد العرقيّة.
  • عدم استخدام المستحضرات التّجميليّة أو الكريمات الثقيلة التي تُساعد على انسداد المسام.[٢]
  • استخدام صابون خالٍ من العطور والأصباغ، ولا يسبّب الجفاف للبشرة.[٢]


علاج الطفح الجلدي بعد الحرارة

الطّفح الجلديّ الحراري الأحمر أو ما يُسمّى بالحرارة الواخزة، عادةً ما يختفي من تلقاء نفسه، دون أي تدخّل طبيّ علاجيّ، وقد يختفي جفاف الجلد، والحكّة، بعد علاجها لبضعة أيّام عن طريق استخدام بعض الأدوية الّتي لا تحتاج إلى وصفة طبيّة، ويُذكر منها ما يأتي:[٣]

  • استخدام المستحضرات المضادّة للحكّة: كاستخدام الكالامين أو المنثول، أو استخدام المُستحضرات المعتمدة على الكافور في تركيبتها، وكذلك استخدام كريمات الستيرويد الموضعيّة، كما يجيب الحذر من استخدام المستحضرات والكريمات الّتي لها قاعدة زيتيّة لأنّها تُساعد على انسداد المسام، ومنع تعرّق الغُدد العرقيّة.
  • مضادات البكتيريا الموضعيّة: كالصّابون المُضادّ للبكتيريا، فيساعد على تقليل فترة تواجد الأعراض على البشرة، حتّى لو لم تظهر أي أعراض واضحة تدّل على وجود عدوى.
  • الحفاظ على البرودة: فمن الأفضل المحافظة على برودة بشرة المصابين بالطّفح الجلدي بعد الحرارة، ومحاولة منعها من التّعرّق وذلك بالبقاء في منطقة باردة مُكيّفة، وتجنّب الأنشطة التي تُسبّب التّعرّق، وارتداء الملابس الفضفاضة، وأخذ حمّامات باردة متكرّرة.
  • استخدام المنثول: الذي يمكن أن يجعل النّوم أسهل.
  • استخدام خليط بودرة التلك: إذ يحتوي على بروتين الحليب المُجفّف، ولابيلين، وترايكلوسان الّذي يُعدّ مضادًّا للبكتيريا لمنع حدوث العدوى، ويبقى المسحوق على الجلد، ويُعالج البكتيريا المنتشرة في أغطية الأسرّة، مما يوفّر منطقة جافة لتساعد على شفائها.


المراجع

  1. ^ أ ب Benjamin Wedro (7-8-2019), "Heat Rash (Symptoms, Pictures, Treatment, Remedies)"، medicinenet, Retrieved 29-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Kerry Ludlam (29-3-2018), "Types of Heat Rash"، healthline, Retrieved 29-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Sy Kraft (26-4-2017), "What is heat rash and how do we treat it?"، medicalnewstoday, Retrieved 29-11-2019. Edited.
372 مشاهدة