علاج البلغم عند الرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٥ ، ١ أبريل ٢٠٢٠
علاج البلغم عند الرضع

البلغم

يُعدّ البلغم مخاطًا يُفرز في الجهاز التنفسي السفلي والرئتين عند الإصابة بحالة مرضية ويُشكّل هذا المخاط طبقة صغيرة على أجزاء مُحددة من الجسم في الوضع الطبيعي ويدافع عن الجسم ضد الفيروسات والبكتيريا ويقي بعض أجزاء الجسم من الجفاف، وعلى الرغم من حاجة الجسم للمخاط إلّا أنّ تراكمه يُسببّ الشعور بالإزعاج وعدم الراحة[١].


كما يُعبّر السُعال عن رد فعل الجسم على أمراض الحلق أو المعاناة من تهيج المجاري الهوائية، فيُرسل الدماغ إشارات إلى عضلات الصدر والبطن لتدفع الهواء إِلى خارج الرئتين وتطرد المثير إِلى الخارج، ويُعدّ السُعال طبيعيًّا وصحيًّا من وقت لآخر، أمّا السُعال الذي يستمر لمدة طويلة لعدة أسابيع مثلًا أو يحتوي على الدم يشير إِلى حالة مرضية تلزم عناية واستشارة طبية.[٢]


علاج البلغم عند الرضع

تُصرف بعض الأدوية من الصيدلية دون الحاجة لوصفة من الطبيب عند الإصابة بالسعال أو البرد، وتُستخدم الأدوية لتخفيف الأعراض أيضًا ولكن لا يمكن فعل ذلك للأطفال الرضع أو الأطفال الصغار، إذ تُسبّب أدوية السعال والبرد آثارًا جانبية خطرة عند الأطفال دون سن الثانية، ويجدر بالذكر بعض الطرق الآمنة:[٣][٤][٥][٦]

  • قطرات المحلول الملحي: يواجه الطفل صعوبة في التنفس والنوم والأكل عندما يُقفل أنفه، وتستخدم قطرات الأنف المالحة لأنها من الممكن أن تُخفّف المخاط في الأنف وتُقلّص الشعب الهوائية المنتفخة، وتُستخدم من مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم الواحد، وتُسهل القطرات المالحة إزالة المخاط من أنف الطفل، ويمكن تجربة جهاز شفط الأنف للأطفال الرضع.
  • السوائل الدافئة: تُعطى المشروبات والسوائل الدافئة لتهدئة التهاب الحلق، ويجب التأكد من أنها دافئة وليست ساخنة لتجنب الحروق، ويجب أن يشرب الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر حليب الأم فقط أو الحليب الاصطناعي ولا يُسمح لهم بشرب الماء أو العصير.
  • إعطاء القليل من العسل: يُخفّف العسل من السعال ويُهدئ من التهاب الحلق، ومن الممكن أن يعالج الأطفال أفضل من الأدوية المُخصصّة للسعال، ويُعطى الطفل نصف ملعقة صغيرة من العسل قبل النوم، ولكن لا يُعطى أبدًا للأطفال الذين تقلّ أعمارهم عن عام واحد.
  • رفع رأس الطفل: يُرفع رأس الطفل من خلال وضع وسادة أو منشفة مطوية أسفل رأس الطفل، ويساعده على التنفس.
  • استخدام المرطب: إن تشغيل جهاز الترطيب في غرفة نوم الطفل أثناء الليل أمر مهم إذ إنه يحسن الرطوبة في الهواء مما يحسن عملية التنفس.
  • شفاطات الأنف: تسمح شفاطة الأنف بامتصاص المخاط من أنف الطفل، وتتوفر بأشكال وأحجام مختلفة، ويأتي بعضها مع أنبوب حتى يتمكن من الامتصاص من الطرف الآخر والبعض الآخر يعمل بالكهرباء وتعدّ آمنة وفعالة.
  • الزيوت الأساسية: تُستخدم الزيوت الأساسية للمساعدة في تنظيف البلغم عند الحلق، وتجب أولًا مراجعة طبيب الأطفال لأنّ بعض الزيوت قد تشكل خطرًا خاصة عند استخدامها بكمية غير مناسبة، ويساعد استخدام الزيوت العشبية الطفل على التنفس بطريقة جيدة مثل زيت المنثول أو الصنوبر، ويُهدئ أيضًا ويُحسّن التنفس ويساعد على إزالة الاحتقان.
  • الراحة: يجب التأكد من حصول الطفل على قسط كبير من الراحة.


من حياتكِ لكِ

إذا لم يشعر طفلكِ بتحسن من السعال بعد أسبوع من إصابته به، فيجب عليكِ استشارة الطّبيب، وإذا وجد الطفل صعوبة في التنفّس أيضًا يُنصح بأخذه إلى المستشفى، ويجدر بالذكر أنّه من الضروري التنبيه إلى أنّ استشارة الطّبيب مهمة عند الرُّضع المُصابين بالسّعال الذين تقلّ أعمارهم عن 6 أشهر أو ظهرت هذه الأعراض عليهم:[٧][٥]

  • معاناة الأطفال الأقل من 4 أشهر من السعال.
  • استمرار السعال الجاف الناتج عن نزلة برد لأكثر من خمسة إلى سبعة أيام.
  • ارتفاع في درجات الحرارة.
  • صعوبة قدرة الطفل على التقاط أنفاسه.
  • وجود صعوبة في البلع.
  • الإصابة بأعراض أخرى، مثل الطفح الجلدي أو آلام في الصدر أو صداع أو التهاب في الحلق أو وجع في الأذن أو تورم في الغدد.
  • استمرار السعال لأكثر من 10 أيام وظهور أعراض أخرى مثل المخاط الأصفر أو الأخضر أو​​البني.


المراجع

  1. "Home remedies for phlegm and mucus"، medicalnewstoday, Retrieved 24-7-2019. Edited.
  2. "Cough", mayoclinic, Retrieved 11-7-2019. Edited.
  3. "Cough Remedies for Babies and Toddlers", webmd, Retrieved 11-7-2019. Edited.
  4. "Blocked Nose in Babies"، patient, Retrieved 11-7-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Coughs", babycentre, Retrieved 11-7-2019. Edited.
  6. "Baby Phlegm in Throat", newkidscenter, Retrieved 11-7-2019. Edited.
  7. "How to Decode Your Baby's Cough"، parents, Retrieved 11-7-2019. Edited.