ارتفاع درجة حرارة الطفل 40

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٨ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
ارتفاع درجة حرارة الطفل 40

ارتفاع درجة حرارة الأطفال أو ما يسمّيه البعض حمى الطفل، وهو ارتفاع درجة الحرارة أكثر من 37.5 درجة مئويةً، وإنَّ مثل هذه الارتفاعات في درجة الحرارة تكون شائعةً جدًّا بين الأطفال وهي أمر غير مقلق كثيرًا.

ولقياس درجة حرارة الطفل بشكل صحيح يجب اتباع الآتي:

-يعد الطفل مريضًا في حال تجاوزت حرارته 38 درجةً مئويةً أو 40 درجةً.

- لا علاقة تربط شدّة ارتفاع درجة الحرارة، والمرض الذي تَسبَّب في هذه الحرارة أو خطورته.

- استجابة الأطفال تختلف من طفل إلى آخر لخافضات الحرارة. - في حال كان التهاب الحلق المسبب لارتفاع درجة الحرارة فهو غير مقلق. - ومن الأمراض المسببة للحرارة وأعراض أخرى، منها: فقدان السمع والشلل هو مرض السحايا.

- إنّ أمراض الإنفلونزا، والتهاب الحلق، والتهاب الأذن الوسطى، والتهاب السحايا، والتهاب المجاري التنفسية العلوية، من أكثر المسببات للحرارة شيوعًا.

كيف نقيس درجة حرارة الطفل: تتم عملية قياس درجة حرارة الطفل عن طريق وضع مقياس الحرارة في منطقة الشرج لمدة لا تزيد عن 3 دقائق، بإدخاله لمسافة من 1 الى 2.5 سم.

ويمكن قياسها أيضًا عن طريق الفم وتتغير درجة حرارة القياس على عدد مرات التنفس لديه.

ولأخذ درجة الحرارة عن طريق الأذن نتأكد من خلوها من الصمغ ومن ثم نأخذ القياس إلكترونيًا.

ومن الممكن أيضًا قياس درجة الحرارة عند الطفل عن طريق الإبط بترك الميزان تحته لمدة لا تزيد عن 5 دقائق، ويكون هذا القياس غير دقيق.

وبعض الأمهات يقسن درجة حرارة الطفل عن طريق الجبهة وهذا خطأ؛ لأنه لا يعكس أبدًا درجة الحرارة الداخلية للجسم. وقد تظهر بعض العلامات الخطيرة على الطفل، منها: ميول لون الطفل إلى الشاحب، وكثرة النوم أو فقدان الوعي، وبرودة في الأطراف، وعدم رجوع لون الجلد إلى طبيعته لمدة ثلاث ثوان بعد الضغط على بشرته لثانية، البكاء أو الأنين مرتفعًا عند الرضع، تسارع دقات القلب، وجفاف في العين والفم. ومن المضاعفات التي قد تصاحب ارتفاع درجة الحرارة عند الطفل: -  الاضطراب الحراري عند الأطفال ما بين عمر 6 أشهر إلى 5 سنوات، وسببه وراثي.

  • تسارع في دقات القلب والجفاف.
  • وفي حال كان عمر الطفل المصاب بارتفاع الحرارة أقل من 3 شهور يدخل إلى المستشفى فورًا، وتُجرى له فحوصات عديدة، منها: السحايا، وزراعة الدم والبول، ويعطى المضادات الحيوية في الوريد.

لكي نتعامل مع الطفل عند ارتفاع درجة حرارته بشكل مناسب يجب اتباع التالي:

إعطاؤه دواءً يحتوي على البراستامول كمحتوىً أساس بجرعات مناسبة لوزنه، وأيضًا إعطاؤه التحميلة.

وأيضًا من الممكن إعطاؤه مادة الآيبروفن بديلًا لعمر أكثر من 3 شهور.

في حال لم يستجب الطفل لنوع واحد من الدواء يمكن إعطاؤه النوعين معًا في حالات ارتفاع الحرارة الشديد.

ويمكن وضع كمادات الماء الفاتر، أو وضعه بمغطس الماء الفاتر.

وتخفيف ملابسه وغطائه وتشريبه السوائل بكثرة. وفي حال عدم استجابته لأي من هذه النصائح يجب الذهاب به فورًا إلى الطوارئ أو الطبيب المختص..