علاج السعال والبلغم عند الرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٨ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
علاج السعال والبلغم عند الرضع

ليس هنالك أجمل من رؤية طفلك الرضيع يبتسم، ويحظى بساعات كافية من النوم السليم دون بكاء أو انزعاج نتيجة اضطراب يُصيب جسده الصغير والضعيف، ومن أكثر الأمور الشائعة بين الأطفال هو إصابتهم بالسّعال الذي يكون البلغم أحد أهم أعراضه، وهنا يُمكن مُلاحظة ضيق الطفل من خلال بكائه في منتصف الليل لعدم قدرتِهِ على النّوم، أو من خلالِ محاوَلَتِهِ المتكرّرة في التّقيؤِ للتّخلص مما هو عالق في حلقه.

هذا المقال سوف  يسلّط الضوء على أهمّ العلاجات التي يُمكن أن تُساعدَ طفلك على التّخلص من البلغم، ولكن الأفضل استشارة الطبيب المُختص قبل اتخاذ أي من الوصفات التالية أو أي وصفة أو دواء ينصح به الأصدقاء أو العائلة، لأنّ أجساد الأطفال تختلف عن بعضها ويُمكن أن يضرّ العلاج الطفل ولا يُفيده فيزيد من حالته سوءًا.

 

تعريف البلغم:

هو تلك المادة اللزجة المائلة في لونها إلى اللون الأصفر، والتي يُفرزها الجسد من خلال القصبات الهوائية والرئتين والبلعوم؛ لالتقاط البكتيريا والجراثيم التي يُمكن أن تضرَّ الجسد عند دخولِها إليه، والبلغم هو خليط من المخاط، والقيح، والأجساد الغريبة الخارجية، مثل: الأتربة والغبار، وبعض الخلايا الميتة، وغيرها، ويُفرَز بنسبة كبيرة عند إصابة الجسد بالسّعال.

 

أسباب إصابة الرضيع بالبلغم:

هناك عدد من الأمور التي يُمكن أن تزيد من فرصة إصابة الطفل بالبلغم، وهذه الأمور تتضمن الآتي:

  • السل الرئوي.
  • التهاب الحلق.
  • الإصابة بالاضطراب الليفي الكيسي.
  • الولادة القيصرية.
  • الإصابة بمرض القصبات الموسّعة.
  • الحساسية تجاه عامل خارجي، مثل: اشتمام روائح مُعينة.
  • التهاب القصبات الشعيرية.
  • التدخين بالقرب من الطفل الرضيع أو وضعه في جو مليء بالغبار والأدخنة.
  • الرئة الملتهبة.
  • الإصابة بالربو.
  • الإصابة بالزكام.

 

طرق علاج البلغم للأطفال الرضّع:

كثير من الأشخاص يعتقدونَ أنّ الحليب يزيد نسبة البلغم، وهذا الأمر غير صحيح إطلاقًا، بل ينصح العديد بزيادة عدد وجبات الطفل ممن الحليب سواءً أكان حليبًا صناعيًا أو طبيعيًّا.

  • فرك منطقة صدر الطّفل بلطف وبنعومة بالقليل من زيت السّمسم.
  • إعطاء الطفل القليل من مغلي اليانسون البارد، فهو يُساعد على طرد البلغم من الجسم.
  • استشارة الطّبيب لإعطائه مكملّات تغذية، مثل: الزّنك أو فيتامين سي.
  • عدم التدخين بجانب الطفل الرضيع.
  • عدم وضع وسادة مرتفعة تحت رأس الطّفل عندما ينام.
  • إزالة الأوساخ العالقة من أنف الطّفل من خلال الشفاط، وذلك لمساعدته على التّنفس بحرية أكبر.
  • استخدام محلول ملحي لتنظيف مجرى الطفل الأنفي.
  • إعطاء الرّضيع حمامًا يزيد من دفئه ويُساعده على أخذ قسط كافٍ من النوم المريح.

 

أنواع البلغم:

  • البلغم ذو اللون البني: هذا النوع من البلغم عادةً ما يكون عند الكبار بسبب التّدخين أو شرب القهوة.
  • البلغم الذي يُصاحبه قيح دموي: قد يدل هذا البلغم على التهاب القصبات، ولكنَّه أيضًا يُمكن أن يكون دليلًا على الإصابة بمرض خطير.
  • البلغم الرمادي: هذا يعني أن المجرى التنفسي ملتهب.
  • البلغم ذو اللون الزهري: يدل على الإصابة بوذمة رؤية.
  • البلغم الأصفر أو الأخضر: هذا يدل على أن الجسد مصاب بالتهاب معين سواءً في المجرى التنفسي أو غيره بسبب البكتيريا أو الفيروسات.