علاج رفة جفن العين بالأعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٨ ، ١٦ سبتمبر ٢٠٢٠
علاج رفة جفن العين بالأعشاب

ماذا نعني برفة جفن العين؟

تُعرَف رفة جفن العين أو ما يطلق عليها بارتعاش الجفن بأنّها تشنّج مُتكرّر لا إرادي في عضلات الجفن، وعادةً ما يحدث الارتعاش في الجفن العلوي، ولكن يمكن أن يحدث في كلّ من الجفن العلوي أو السفلي، وبالنسبة لمعظم الناس تكون هذه التشنّجات خفيفةً للغاية، وقد يعاني البعض الآخر من تشنّجات قوية تؤدّي إلى إغلاق الجفون تمامًا.

تحدث رفة الجفن عادةً كلّ بضع ثوانٍ، وتستمرّ لمدة دقيقة أو دقيقتين، وقد تحدث مُتقطّعةً لعدّة أيام، وتجدُر الإشارة إلى أنّ رفّة الجفن غير مؤلمة وغير ضارّة، ولكنّها قد تُسبّب الإزعاج، وعامّةً تتلاشى من تلقاء نفسها دون الحاجة إلى العلاج، ولكن في حالاتٍ نادرةٍ قد تكون علامةً تحذيريّةً مُبكّرةً لاضطرابٍ حركيّ مزمن، خاصةً إذا كانت مصحوبة بتشنّجات أخرى في الوجه أو حركات لا يمكن السيطرة عليها[١].


هل يمكن علاج رفة جفن العين بالأعشاب؟

على الرغم من وجود العديد من الإدعاءات حول استخدامكِ لبعض الأعشاب في علاج رفة جفن عينكِ، إلا أنّه لا توجد أيّ دراسات تثبت إمكانية استعمال الأعشاب لعلاج رفة جفن العين، ولكن توجد بعض العلاجات الأخرى الفعّالة، وفيما يأتي أبرزها[٢][٣]:

  • في معظم الحالات تختفي رفّة جفن عينكِ من تلقاء نفسها خلال فترةٍ بسيطة، لذلك تأكّدي من تطبيق النصائح التالية:
    • احصلي على قسطٍ كافٍ من الراحة والنوم.
    • قلّلي من تناولكِ للكفايين.
    • توقّفي عن التدخين إذا كنتِ مُدخّنة.
    • خذي فترات راحةٍ مُتكرّرة من جهاز الكمبيوتر.
    • احرصي على وضع كمادات دافئة على عينكِ، ودلّكي جفنكِ بحركاتٍ لطيفةٍ باستخدام أصابعكِ.
  • إذا كنتِ تعانين من جفاف العين أو تهيّجها، حاولي استخدام القطرات الطبية المتاحة دون وصفة طبية، إذ من الممكن أن تساعدكِ على تخفيف الجفاف.
  • إذ شُخّصت رفة جفنكِ بأنّها تشنّج جفن أساسي حميد، سيحرص طبيبكِ على استخدام خيارات متعددة من العلاجات الطبية لتخفيف حدة التشنج، بما في ذلك مُركّبات سمين البوتيولينام أو كما يُعرف بالإنجليزية باسم (botulinum toxin)، منها البوتوكس، وغالبًا ما يلجأ الطبيب لهذا النوع من العلاجات إذا كنتِ تعانين من تشنج نصفي لوجهكِ، إذ سيحقن طبيبكِ كمياتٍ صغيرةٍ من البوتوكس في عضلات عينيكِ لتخفيف التشنّجات، وسيستمرّ تأثيرها لبضعة أشهر قبل أن يزول، وستحتاجين إلى تكرار العلاج حسب حاجتكِ.


ما هي أسباب رفة جفن العين؟

لحد الآن لم تُحدّد أسباب مُحدّدة لحدوث رفة جفن عينكِ، ولكن من الممكن أن تحدث لعدد من الحالات، وفيما يأتي أبرزها[١]:

  • إذا تهيجت عينكِ.
  • إذا تعرّض جفنُكِ للكثير من الإجهاد.
  • إذا كنتِ من الأشخاص الذين يعانون من قلة النوم أو السهر.
  • إذا كنتِ تعانين من الإجهاد أو التعب الجسدي.
  • إذا كنتِ تعانين من الإجهاد العصبي.
  • إذا كنتِ تتناولين الكحول أو الكافيين أو تُدخّنين.

أما إذا أصبحت رفة جفنكِ مُزمنة، فقد يكون لديكِ ما يُعرَف باسم تشنج الجفن الأساسي الحميد، وهو الاسم الذي يطلق على رفة جفن عينكِ المزمن، والغير قابل للسيطرة عليه، وتؤثر هذه الحالة عادةً على عينيكِ معًا، وعلى الرغم من أنّ سبب هذه الحالة غير معروف، إلا أنه يمكن لما يلي أن يزيد من تفاقم رفة جفن عينكِ[١]:

  • إذا كنتِ تعانين من التهاب في جفنكِ.
  • إذا كنتِ تعانين من التهاب في الملتحمة.
  • إذا كنت عيونكِ جافّة.
  • إذا تعرّضتِ إلى المُهيّجات البيئيّة، بما في ذلك الرياح، أو الأضواء الساطعة، أو الشمس، أو الهواء المُلوّث.
  • إذا كنتِ تعانين من الحساسية للضوء.
  • إذا كنتِ تُدخّنين.


هل توجد مضاعفات لرفة جفن العين؟

على الرغم من أنّه نادرًا ما تكون رفة جفن عينكِ أحد أعراض اضطرابات الدماغ أو الأعصاب لديكِ، ولكنّها إذا كانت نتيجةً لهذ الحالات، فإنّها دائمًا ما تكون مصحوبةً بأعراضٍ أخرى، ولذلك يجب عليكِ استشارة طبيب عيونكِ الخاص إذا واجهتِ إيًّا من هذه الأعراض، وتتضمّن اضطرابات الدماغ والأعصاب التي تُسبّب رفة جفن عينكِ ما يلي[١]:

  • شلل الوجه النصفي: وهو حالة تؤدّي إلى تدلّي جانبٍ واحدٍ من وجهكِ إلى الأسفل.
  • خلل التوتّر العضلي: يمكن أن يُسبّب هذا الخلل تشنّجات عضلية لاإرداية أو التواءات في الجزء المصاب من جسمكِ.
  • خلل توتّري في عنق الرحم: يمكن أن يتسبّب هذا الخلل في تشنّج لاإرادي لرقبتكِ، ويمكن أن يتسبب أيضًا في التواء رأسكِ في أوضاعٍ غير مريحة.
  • التصلّب المُتعدّد: هو مرض يصيب الجهاز العصبي المركزي لديكِ، ويُسبّب مشاكل في الإدراك والحركة، كما يُسبّب أيضًا شعوركِ بالتعب.
  • مرض باركنسون: هو مرض يمكن أن يُسبّب ارتعاش أطراف جسمكِ، وتيبّس عضلاتكِ، ومشاكلًا في التوازن لديكِ، وقد تواجهين أيضًا صعوبةً في التحدّث.
  • متلازمة توريت: وهي متلازمة تتميّز بالحركات اللاإرادية، والتشنّجات اللاإرادية.


من حياتكِ لكِ

كما ذكرنا سابقًا فإنّ رفة جفن عينكِ نادرًا ما تكون خطيرةً، وتحتاج علاجًا طبيًا طارئًا، ولكن من الممكن أن تكون التشنّجات المزمنة في جفنكِ أكثر خطورةً، وقد تكون أيضًا من أعراض اضطراب الدماغ أو الجهاز العصبي لديكِ، ولذلك قد تحتاجين إلى زيارة طبيبكِ إذا كنتِ تعانين من هذه التشنجات المزمنة بجانب عدد من الأعراض، بما في ذلك احمرار عينيكِ أو انتفاخها، أو إذا كان جفنكِ العلوي يتدلّى، أو إذا كان جفنكِ يغلق تمامًا في كل مرة يرفّ فيها جفنكِ، أو إذا كنتِ تشعرين بوجود وخزٍ في وجهكِ يستمر لعدة أسابيع، ويؤثّر على أجزاءٍ أخرى من وجهكِ.

لتتجنّبي مضاعفات رفة جفنكِ، وتجنّب ذهابكِ إلى الطبيب يمكنكِ القيام بعدة أمور تساعدكِ لوقاية نفسكِ وتقليل خطرها، أولًا إذا كانت تشنّجات جفنكِ تحدث بشكل مُتكرّر فيمكنكِ الاحتفاظ بدفتر يوميات خاصّ بكِ وملاحظة وقت حدوثها، ولاحظي أيضًا مقدار تناولكِ للكافيين والتبغ والكحول، بالإضافة إلى ذلك احرصي على ملاحظة مستوى التوتر لديكِ ومقدار النوم الذي تحصلين عليه في الفترات التي سبقت وأثناء ارتعاش جفنكِ، إذا لاحظتِ أنّ لديكِ الكثير من التشنّجات عندما لا تحصلين على قسطٍ كافٍ من النوم والراحة، فحاولي الذهاب إلى الفراش قبل ما يتراوح بين 30 دقيقة إلى ساعة أبكر من المعتاد، لمساعدتكِ في تخفيف الضغط على جفونكِ وتقليل التشنّجات[١].


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج "Eyelid Twitch", .healthline, Retrieved 2020-09-02. Edited.
  2. "Why Does My Eye Twitch?", webmd, Retrieved 2020-09-02. Edited.
  3. "How to Reduce or Stop Eye Twitching", verywellhealth, Retrieved 2020-09-02. Edited.