علمي طفلكِ النظافة الشخصية والاهتمام بنفسه

علمي طفلكِ النظافة الشخصية والاهتمام بنفسه

أهمية الحفاظ على النظافة الشخصية لأطفالكِ

إنّ درهم وقاية خير من قنطار علاج كما يقول المثل، وهذا هو الحال عندما يتعلق الأمر بنظافة أطفالكِ، لذلك يجب تسليحهم بقواعد النظافة الشخصية لتجنب جميع الجراثيم، وتعد النظافة الشخصية هي المفتاح لضمان سلامة أطفالكِ وصحتهم، وتعد النظافة الفموية من أهم عادات النظافة الشخصية وضوحًا، لذلك يوصي الأطباء باستخدام الطفل للفرشاة والمعجون مرتين على الأقل يوميًّا، وكلما تعلم طفلكِ ذلك مبكرًا، أصبحت هذه العادة روتينية بالنسبة له عندما يكبر، ويجب عليكِ الحرص على استخدام طفلكِ للمنتجات الآمنة والمخصصة للأطفال عند تنظيف أسنانه، وثاني عادات النظافة الشخصية هو الاستحمام، إذ إنّ طفلكِ يحتاج للاستحمام ليحصل على جلد صحي وخالٍ من الأوساخ والغبار والبكتيريا والخلايا الميتة، لذلك يجب أن تبدئي في تطوير عادات الاستحمام الصحيحة لطفلكِ مبكرًا، كذلك يجب عليكِ الإشراف على طفلكِ خلال غسل يديه، والتأكد من أن طريقة غسلهِ ليديه صحيحة، وكذلك تعد العناية بالشعر أمرًا هامًا، ويجب البدء فيه من سن مبكر، حتى يتعلم طفلكِ كيفية العناية بشعره باستمرار، ويجب عليكِ استخدام شامبو الأطفال المناسب لطفلكِ، وكذلك استخدام مشط كبير الأسنان، أو فرشاة شعر ناعمة، لفك تشابك شعره بسهولة ودون ألم، كما أنه من المهم تعليم طفلكِ عدم مشاركة أشيائه الشخصية مثل المشط والقبعة مع الآخرين، حتى يتجنب أي عدوى من الآخرين مثل القمل[١].


خطوات لتعليم النظافة الشخصية لطفلكِ

يحتاج طفلكِ إلى الحفاظ على نظافته الشخصية ليبقى بصحة جيدة ويشعر بالرضا عن نفسه، وتساعد النظافة الشخصية الجيدة على تعزيز احترام الذات والثقة بالنفس، وذلك بحل جميع مشاكل الجسم، مثل رائحة الفم الكريهة، أو رائحة الجسم، ويحتاج الأطفال إلى الحفاظ على نظافتهم لقتل الجراثيم وتجنب الأمراض، ويجب أن تساعدي طفلكِ على ممارسة عادات النظافة الشخصية الجيدة، لتصبح هذه العادات ذات أهمية أكبر بالنسبة لهم مع تقدمهم في السن ومع اقترابهم من سن البلوغ، وستساعدكِ قدرتكِ على التحدث بصراحة وصدق حول الحفاظ على النظافة على إدارة مشاكل النظافة الشخصية الأكثر صعوبة التي قد تظهر عندما يصبح أطفالكِ مراهقين، وتوجد خطوات يجب عليكِ اتباعها لتعليم النظافة الشخصية لطفلكِ كما يأتي[٢]:

  • تعليم طفلكِ غسل يديه: تنتشر معظم الجراثيم عن طريق الاتصال اليدوي، لذلك فإن الحفاظ على غسل اليدين بانتظام سيمنع طفلك والآخرين من الإصابة بالأمراض، وعليكِ تشجيع طفلكِ على غسل يديه بالماء والصابون عندما تتسخ يديه، وقبل الأكل، أو قبل تحضير الطعام، وعند لمس اللحوم النيئة بما في ذلك لحم الدجاج ولحم البقر، وبعد لمس الحيوانات، وبعد العطس والسعال، وبعد الذهاب إلى المرحاض.
  • تعليم طفلكِ الاستحمام بطريقة صحيحة: يحتاج الأطفال إلى الاستحمام بشكل منتظم، ويمكنكِ تشجيع طفلكِ على جعل الاستحمام جزء من روتين نومه، وينبغي عليكِ التأكد من أن طفلكِ يغسل كل أجزاء جسده بطريقة صحيحة، بما في ذلك تحت ذراعيه، ومناطق الأعضاء التناسلية والشرج، وأنّه يجفف جسمه تمامًا قبل أن يرتدي ملابسه.
  • تعليم طفلكِ تبديل ملابسه يوميًّا: يحتاج الأطفال إلى تبديل ملابسهم كل يوم، حتى لو كانت ملابسهم القديمة لا رائحة لها، لا سيما ملابسهم الداخلية، ويجب عليكِ متابعة هذا الأمر مع طفلكِ يوميًّا.


أنشطة تساعد طفلكِ في تعلم النظافة الشخصية

يحب الأطفال اللعب، لذلك فإن الطفل يتعلم بشكل أفضل من خلال ممارسة الأنشطة، ويوجد بعض الألعاب والأنشطة التي يمكنك تجربتها لجعل النظافة الشخصية ممتعة لطفلكِ، وهي كما يأتي[٣]:

  • لعبة نقل الجرثومة: وهي لعبة ممتعة تُعلم طفلكِ كيفية انتقال الجراثيم من شخص لآخر، وستحتاجين لهذه اللعبة إحضار بعض الطلاء القابل للغسل، ثم ضعي الطلاء على يديك دون أن يراكِ طفلكِ، ثم دعيه يتظاهر بالعطس، ثم قومي بلمس كل شيء لمسه طفلكِ خلال عطسه، وانشري الطلاء على كل ما تلمسينه، ثم اطلبي من طفلكِ أن ينظر إلى ما حدث، ودعيه يلمس الطلاء، واشرحي له كيفية انتقال الجراثيم بهذه الطريقة إذا لم يغسل يديه بعد العطس.
  • لعبة الأيدي الناعمة: وهي لعبة ممتعة للأطفال، وفيها يجب أن تطلبي من طفلكِ غسل يديه وفركهما جيدًا بالماء والصابون لمدة 30 ثانية على الأقل، للتخلص من الجراثيم، واشرحي له ذلك الأمر، ثم خذي بعض اللمعان وضعيه على يدي طفلكِ، واطلبي منه غسل يديه بالماء والصابون مرة أخرى، وبما أن اللمعان لزج ولن يزول بالشطف السريع تحت الصنبور، فسوف يستغرق طفلكِ بعض الوقت للتخلص من كل اللمعان من يديه، بعدها أخبريه أنّ الجراثيم مثل اللمعان لا يمكن إزالتها إلا بغسل اليدين لمدة 30 ثانية على الأقل، وليس بمجرد الشطف.
  • لعبة العادة الجيدة والعادة السيئة: وهذه العبة ممتعة نوعًا ما، ويمكنكِ لعبها مع طفلكِ في أي وقت وأي مكان، وفيها يجب أن تضعي قائمة لبعض العادات، واطلبي من طفلكِ تحديد العادات الجيدة والعادات السيئة، ومن خلال إجاباته ذكريه بما يجب عليه فعله من هذه العادات، وما يجب عليه تجنبه، وامدحيه أو كافئيه مقابل كل إجابة صحيحة.
  • اعملي لطفلكِ أوراق عمل للنظافة الشخصية: يحتوي الإنترنت على الكثير من أوراق عمل النظافة الشخصية، والتي يمكنك استخدامها لتعليم طفلكِ النظافة الشخصية، ويمكنكِ استخدام هذه الأوراق مباشرةً من الإنترنت، أو طباعتها واستخدامها كقوائم مرجعية.


نصائح لكِ عند تعليم طفلكِ عن النظافة الشخصية

إنّ مجرد إخبار طفلكِ بما يجب عليه القيام به بخصوص النظافة الشخصية لن يجدي نفعًا، وكذلك لا يجب أن تجبري طفلكِ على القيام بكل ما هو صحي، لذلك عليكِ ايجاد طرق سليمة لتعليم طفلكِ على النظافة الشخصية، ومن النصائح لذلك ما يأتي[٣]:

  • اشرحي نتيجة العادات السيئة والعادات الجيدة لطفلكِ، فالطفل يعلم أنّه يجب عليه القيام بكل ما هو جيد، لذلك اذكري عادات النظافة الجيدة والسيئة لطفلكِ، وأخبريه بوضوح عما يُعد جيدًا وصحيًا، وما يُعد سيئًا أو غير صحي، وكرري ذلك عدة مرات في مواقف مختلفة، والأهم من ذلك هو مدح الطفل في كل مرة يتبع أسلوب النظافة الصحيح.
  • ابدئي بتعليم طفلكِ أساسيات النظافة، وهي غسل اليدين والاستحمام، فالأطفال يغلقون عقولهم عما يجدونه غير مفهوم أو مرهق، وإلقاؤكِ للكثير من المعلومات والتعليمات حول النظافة الشخصية، لن يؤدي إلى نتائج جيدة، لذلك عليكِ البدء بتعليم طفلكِ أساسيات النظافة الشخصية، ثم تدرّجي معه في تعليمه باقي القواعد والممارسات الأخرى.
  • اشرحي لطفلكِ مفاهيم الجراثيم والبكتيريا في وقت مبكر من عمره، وأخبريه كيف يمكن أن يلتقط الجراثيم عندما لا يغسل يديه، فالطفل يميل إلى القيام بالأشياء التي يفهمها بشكل أفضل، ولكن لا تبالغي في إخافته حتى لا توصليه إلى مرحلة الرهاب (الخوف الشديد).
  • ساعدي طفلكِ على معرفة الروائح الجيدة من السيئة، واربطي بين الروائح الجيدة والنظافة، وكذلك اربطي بين الروائح السيئة وعدم النظافة.
  • كوني قدوة لطفلكِ في النظافة، فعندما تمارسين عادات النظافة الجيدة بنفسكِ، مثل غسل يديكِ أو تنظيف أسنانكِ، أمام طفلكِ، فأنتِ بذلك تشجعين طفلكِ عليها.


المراجع

  1. "The Importance of Personal Hygiene for Children", steppingstonesltd,7-7-2020، Retrieved 7-7-2020. Edited.
  2. "Personal hygiene for children", healthdirect,7-7-2020، Retrieved 7-7-2020. Edited.
  3. ^ أ ب Sagari Gongala (7-7-2020), "Personal Hygiene For Kids: Importance And Habits To Teach"، momjunction, Retrieved 7-7-2020. Edited.
166 مشاهدة