فوائد زيت نعناع

فوائد زيت نعناع

ما هو زيت النعناع؟

زيت النعناع أو بالإنجليزية (Peppermint oil)، هو زيت عطري يُستخلص من أوراق نبات النعناع، ويحتوي على ما يزيد عن 40 مُركّبًا مختلفًا، من ضمنها المنثول، ويتوفّر هذا الزيت في الأسواق بأشكال عديدة، مثل زيت النعناع العطري النقي عالي التركيز، ومستخلصات النعناع التي تكون أقل تركيزًا بكثير، والكبسولات التي تحتوي على كمية قليلة من زيت النعناع وتُغلف بطبقة خاصة، ويُقدّم هذا الزيت فوائد صحية عديدة للإنسان سنوضّحها في هذا المقال[١].


ما هي فوائد زيت النعناع؟

يوفر زيت النعناع فوائد صحية عديدة، بما في ذلك[٢][١]:

  • تخفيف أعراض متلازمة القولون العصبي (IBS): ربما يُقلّل زيت النعناع المُخفّف من أعراض متلازمة القولون العصبي، وتشير متلازمة القولون العصبي إلى حالة مزمنة تصيب الجهاز الهضمي مسببةً آلامًا في البطن ونوبات متكررة من الإسهال والإمساك؛ أحدهما أو كليهما، ويعتقد الباحثون أنّ المنثول -وهو أحد مكونات زيت النعناع- يمنع حركة الكالسيوم عبر غشاء الأمعاء؛ ممّا يُقلّل من تقلّصات البطن، ولكنّ الأمر ما زال بحاجةٍ للمزيد من الأبحاث والدراسات لإثبات فعاليته.
  • التخفيف من عسر الهضم: أجريت مراجعة علمية لمجموعة من الدراسات عام 2018 حول تأثير زيت النعناع على عملية التمثيل الغذائي وفسيولوجيا الجهاز الهضمي، وأظهرت النتائج أنّ مزيج زيت النعناع وزيت الكراوية قد يُقلّل من عسر الهضم لدى البالغين عند مقارنته مع الدواء الوهمي[٣]، لكن من الجدير بالذكر أنّ زيت النعناع بدوره قد يُسبّب حموضة المعدة والارتجاع الحمضي، لذا يجب استشارة الطبيب أولًا قبل استخدامه للتخفيف من عسر الهضم.
  • التخفيف من الغثيان: في دراسة أُجريت عام 2020 لفحص تأثير استنشاق زيت النعناع العطري على الغثيان والقيء بعد جراحة القلب، ونشرت نتائجها في دورية (Complementary Therapies in Clinical Practice)، قُسّم 60 مريضًا خضعوا لجراحة القلب إلى مجموعتين لمقارنة نتائج الدراسة، خضعت مجموعة منها للعلاج بالروائح باستخدام زيت النعناع قبل إزالة الأنبوب الرغامي عقب الجراحة، ثم قيّم الباحثون حالة الغثيان والقيء عند المرضى، وأشارت النتائج إلى أن استنشاق زيت النعناع الأساسي يُخفّف هذه الأعراض بعد جراحة القلب المفتوح[٤]. مع ذلك نشرت دراسة أخرى عام 2017 في دورية (Journal of Reproduction & Infertility)، وأجريت على 56 سيدة حامل يعانينَ من حالة غثيان وقيء خفيف إلى متوسط في الأسبوع الـ6 إلى 20 أسبوعًا من الحمل، وُزّعت السيدات ضمن مجموعتين، 28 سيدة في مجموعة زيت النعناع، و28 سيدة في مجموعة الدواء الوهمي، واستنشقَت السيدات الروائح لمدة 4 أيام، وفي نهاية كل يوم أجابت كل سيدة على استبيان حول شعورها بالغثيان، وأشارت النتائج إلى تشابه تأثير الدواء الوهمي مع تأثير زيت النعناع[٥]؛ وقد يشير ذلك إلى أنه قد ينجح مع بعض أسباب الغثيان وليس جميعها، ويُجدر بالذكر أنه يجب عدم تناول الزيوت العطرية النقية عن طريق الفم لعلاج الغثيان.
  • لتخفيف الألم: نشرت دراسة علمية عام 2010 في دورية (International Journal of Clinical Practice)، وأجراها باحثون في مستشفى نمازي الإيراني بالتعاون مع جامعة شيراز، وكان هدف الدراسة هو التحقق من فعالية استخدام محلول المنثول 10٪ -أحد مكونات زيت النعناع- موضعيًا لعلاج الصداع النصفي، وُزِّعَ 35 مريضًا على مجموعتين، ثم وضع محلول المنثول بتركيز 10% على جبهات المرضى في المجموعة الأولى، في حين استخدم محلول المنثول بتركيز 0.5% للمجموعة الثانية كدواء وهمي، وأظهرت النتائج أن محلول المنثول بنسبة 10% أطال مدة تسكين الآلام مقارنةً بالدواء الوهمي[٦].
  • قد يفيد البشرة والشعر: يوجد زيت النعناع كأحد المكونات في العديد من منتجات التجميل المختلفة، ولكنّ فوائده المحتملة للبشرة والشعر ما زالت بحاجةٍ للمزيد من الأبحاث والدراسات لإثباتها، إذ في دراسة صغيرة أجريت عام 2016، لبحث أثَر تطبيق زيت النعناع موضعيًّا على الجلد لتقليل الحكة، شارك في الدراسة 50 شخصًا يعانون من الحكة لأسباب مختلفة، قُسّموا إلى مجموعتين، كل مجموعة تحتوي على 25 شخصًا، وقد طُلب من المجموعة الأولى تطبيق هلام البترول على أماكن الحكة، بينما طُلب من المجموعة الثانية ترطيب الجلد، ثم تطبيق زيت النعناع على أماكن الحكة، وقد طُبّق هذا الأمر مرتين يوميًّا، لمدة أسبوعين، وقد وجدت الدراسة أنّ استخدام محلول 1% من زيت النعناع قد ساعد في تخفيف مدة المعاناة من الحكة الشديدة وليس شدّتها لدى الأشخاص الذين استخدموه[٧].


هل توجد أي آثار جانبية لزيت النعناع؟

من الضروري استشارة الطبيب قبل استخدام الزيوت العطرية عمومًا وزيت النعناع على وجه التحديد في أثناء الحمل والرضاعة، إذ ينبغي عدم تناول زيت النعناع عن طريق الفم نظرًا لما يترتب على ذلك من بعض الآثار الجانبية، مثل القيء وحموضة المعدة والغثيان، ورغم الفوائد العديدة التي قد يوفرها العلاج بالروائح أو الاستخدام الموضعي لزيت النعناع العطري المخفف، فإن العلاج بالروائح باستخدام زيت النعناع قد يكون سامًا للحيوانات الأليفة، وربما يكون زيت النعناع سامًا إذا استُهلك بجرعات كبيرة جدًا؛ فهو يحتوي على مركب سام معروف باسم بوليغون أو (Pulegone)، ويجب أن تحتوي التركيبات التجميلية لزيت النعناع على ما نسبته 1% أو أقل، رغم أن بعضها يحتوي أحيانًا على أكثر من ذلك، كذلك، يجب الحرص على تخفيف زيت النعناع العطري بطريقة صحيحة قبل استخدامه موضعيًا؛ نظرًا لتركيزه الشديد، ويكون تخفيفه بمزج بضع قطرات منه فقط بأونصة من الزيت الناقل، وفي بعض الحالات، يحتمل أن يسبب الاستخدام الموضعي لزيت النعناع على الجلد حدوثَ تهيجٍ أو طفح جلديٍ؛ لذا يجب اختباره على جزء صغير من الجلد أولًا[١][٢].


متى لا ينبغي لكِ استخدام زيت النعناع؟

فيما يلي توضيح لمجموعات الأفراد الذين يجب عليهم تجنب استخدام زيت النعناع، وهم[٢]:

  • الأشخاص الذين يعانون من نقص إنزيم (G6PD): يجب على أولئك الذين يعانون من نقص إنزيم G6PD أو إنزيم نازعة الهيدروجين جلوكوز 6 فوسفات-وهو إنزيم يشارك في المعالجة الكربوهيدرات ويحمي خلايا الدم الحمراء من التلف المبكر[٨]- أن يتجنبوا استخدام زيت النعناع في العلاج بالروائح، أو كمستخلص.
  • الأشخاص الذين يتناولون بعض الأدوية: ربما يتداخل العلاج بالروائح باستخدام زيت النعناع مع إنزيم يسمى (CYP3A4) -وهو إنزيم مسؤول عن تكسير أنواع مختلفة من الأدوية- لذا يجب على أي فرد يتناول أي أدوية موصوفة استشارة الطبيب قبل استخدام زيت النعناع.
  • الأطفال والرضع: يجب تجنب تطبيق زيت النعناع على وجوه الأطفال الصغار أو صدورهم؛ لما قد يترتب من آثار جانبية على استنشاق المنثول الموجود في زيت النعناع.


كيف يمكنكِ صناعة زيت النعناع في المنزل؟

لتحضير زيت النعناع في المنزل؛ فإنكِ تحتاجين إلى المكونات الآتية[٩]:

  • أوراق نعناع طازجة.
  • زيت ناقل معتدل، مثل زيت الزيتون، أو زيت بذور العنب، أو زيت اللوز، أو زيت جنين القمح.

أما خطوات التحضير فهي كالآتي[٩]:

  • اغسلي أوراق النعناع جيدًا بالماء البارد النظيف، ثم صفيها باستخدام مصفاة شبكية، وتخلصي من أي أوراق تالفة.
  • اتركي أوراق النعناع تجف تمامًا في الهواء، ويمكنكِ أيضًا وضعها على منشفة نظيفة لامتصاص المزيد من الرطوبة؛ إذ يجب أن تجف أوراق النعناع تمامًا قبل استخلاص الزيت.
  • اسحقي أوراق النعناع برفق باستخدام أداة ثقيلة مثل المدقّة أو المطرقة، لكن احرصي على عدم طحن الأوراق كثيرًا؛ لأن ذلك قد يجعل طعمها مرًّا.
  • انقلي الأوراق المسحوقة في برطمان زجاحي محكم الإغلاق؛ لأن التعرض للهواء قد يتسبب في تلف الزيوت النباتية.
  • غطي الأوراق بكمية كافية من زيت ناقل خفيف غير معطر لتترك النعناع مغمورًا تمامًا، وهزي البرطمان لخلط الأوراق بالزيت الناقل، لكن ضعي في اعتباركٍ أن النسبة العالية جدًا من الزيت الناقل ستقلل من تركيز الزيت النهائي.
  • اتركي البرطمان في مكان دافئ ومظلم لمدة تتراوح بين 24-48 ساعة.
  • صفّي الزيت المنقوع باستخدام قطعة من القماش القطني.
  • اسحقي دفعة جديدة من أوراق النعناع وأضيفيها إلى الزيت، ويمكنكِ تكرار هذه العملية يوميًا لمدة أسبوع.
  • خزّني زيت النعناع لمدة تصل إلى 3-6 أشهر، وإذا لاحظتِ تغير لونه أو رائحته بعد بضعة أشهر؛ تخلصي منه وأعدّي دفعة جديدة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Danielle Dresden (2020-09-09), "What are the benefits of peppermint oil?", medicalnewstoday, Retrieved 2020-10-22. Edited.
  2. ^ أ ب ت Jill Seladi-Schulman (2019-04-24), "About Peppermint Oil Uses and Benefits", healthline, Retrieved 2020-10-22. Edited.
  3. G. L. Kearns,R. J. Shulman,B. P. Chumpitazi (2018-01-25), "Review article the physiological effects and safety of peppermint oil and its efficacy in irritable bowel syndrome and other functional disorders", Alimentary Pharmacology & Therapeutics, Issue 6, Folder 47, Page 738-752. Edited.
  4. ,MahlaMaghami,Mohammad RezaAfazel,IsmailAzizi-Fini (2020-07-31), "The effect of aromatherapy with peppermint essential oil on nausea and vomiting after cardiac surgery", Complementary Therapies in Clinical Practice, Folder 40, Page 101199. Edited.
  5. Narges Joulaeerad,Giti Ozgoli,Homa Hajimehdipoor, (2017-12-31), "Effect of Aromatherapy with Peppermint Oil on the Severity of Nausea and Vomiting in Pregnancy A Single-blind, Randomized, Placebo-controlled trial ", Journal of Reproduction & Infertility, Issue 1, Folder 19, Page 32-38. Edited.
  6. A Borhani Haghighi,S Motazedian, R Rezaii,F Mohammadi, L Salarian (2010-02-04), "Cutaneous application of menthol 10% solution as an abortive treatment of migraine without aura", International Journal of Clinical Practice, Issue 6, Folder 64, Page 451-456. Edited.
  7. Lotfy T Elsaie,Abdelraouf M El Mohsen,ibrahim M Ibrahim, and others (2016-10-11), "Effectiveness of topical peppermint oil on symptomatic treatment of chronic pruritus", ncbi, Page 333-338. Edited.
  8. "G6PD gene", medlineplus, Retrieved 2020-10-22. Edited.
  9. ^ أ ب Ritu Thakur (2020-10-07), "How to Make Peppermint Oil", wikihow, Retrieved 2020-10-22. Edited.