فوائد قراءة سورة البقرة 7 أيام للرزق: هل هي بدعة؟

فوائد قراءة سورة البقرة 7 أيام للرزق: هل هي بدعة؟

حكم قراءة سورة البقرة بعدد مخصوص طلبا للرزق

عزيزتي القارئة، إنَّ تخصيص سورة البقرة أو غيرها من السور وقراءتها بعدد معين بنيَّة طلب الرزق من الأمور غير الواردة في الشرع، ولم يرد فيها دليل، أمّا عن تخصيص آياتٍ وسور من القرآن بفضائل أو قضاء حاجات، فإذا ورد بها حديث مُعتبَر يُؤخذ به.[١]


أمّا قراءتها بعددٍ معين لم يرد بهذا دليل مُعتبَر، ومن أراد الرزق؛ فعليه بتقوى ‏الله، والإلحاح إليه -سبحانه- ‏بالدعاء، وكثرة الاستغفار، وغيرها من الأعمال الصالحة، إلّا أنَّ لسورة البقرة فضائل عديدة نذكرها لاحقاً.[١]


من أسباب الرزق وما يعين عليه

إنّ للرزق أسباباً كثيرة يجدر بالمسلمة أن تحرص عليها، إليكِ عزيزتي القارئة منها ما يأتي:[٢]

  • التقوى: فإنَّه من أعظم أسباب الرزق، قال -تعالى-: (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ وَلَكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُون).[٣]
  • الاستغفار: فإنَّ ‏ملازمته سببٌ في حصول الرزق، قال -تعالى-: (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا* يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا* وَيُمْدِدْكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا).[٤]
  • التوكل على الله: فالتوكُّل سببٌ عظيمٌ لجلب الرزق، فعن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (لو أنَّكم توكَّلتُم على اللهِ حقَّ توكُّلِه، لَرزَقَكم كما يرزُقُ الطيرَ؛ تَغْدُو خِماصًا، وترُوحُ بِطانًا).[٥]
  • شكر النعم: فبشكر النعمة تحصل البركة والزيادة، قال -تعالى-: (وَإِذ تَأَذَّنَ رَبُّكُم لَئِن شَكَرتُم لَأَزيدَنَّكُم وَلَئِن كَفَرتُم إِنَّ عَذابي لَشَديدٌ).[٦]
  • صلة الرحم: فقد بيَّن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنَّ صلة الرحم سببٌ من أسباب الرزق، فعن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (مَن سَرَّهُ أنْ يُبْسَطَ له في رِزْقِهِ، أوْ يُنْسَأَ له في أثَرِهِ، فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ).[٧]
  • الدعاء: فعن أبي ذر -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- فيما يرويه عن الله -تبارك وتعالى- أنَّه قال: (يا عِبَادِي إنِّي حَرَّمْتُ الظُّلْمَ علَى نَفْسِي، وَجَعَلْتُهُ بيْنَكُمْ مُحَرَّمًا، فلا تَظَالَمُوا، يا عِبَادِي كُلُّكُمْ ضَالٌّ إلَّا مَن هَدَيْتُهُ، فَاسْتَهْدُونِي أَهْدِكُمْ، يا عِبَادِي كُلُّكُمْ جَائِعٌ، إلَّا مَن أَطْعَمْتُهُ، فَاسْتَطْعِمُونِي أُطْعِمْكُمْ، يا عِبَادِي كُلُّكُمْ عَارٍ، إلَّا مَن كَسَوْتُهُ، فَاسْتَكْسُونِي أَكْسُكُمْ).[٨]


سورة قرآنية نافعة للرزق

القرآن الكريم كلُّه خير وبركة، ولا يوجد فيه سور خاصّة لجلب الرزق، وتخصيص سورة لجلب الرزق يحتاج إلى دليل، وقد وردت بعض الأحاديث التي تبيّن فضائل بعض السور التي تجلب الرزق، ولكن أكثرها لا يصحّ،[٩] ومنها ما رواه عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (مَن قرأ سورةَ الواقعةِ كلَّ ليلةٍ لم تُصِبْهُ فاقةٌ أبدًا).[١٠][١١]


ونصَّ بعض أهل العلم على أنَّ قراءة هذه السورة من الأسباب النافعة لزوال الشّدة، والزهد في الدنيا والتطلّع للجنّة، فتصبح الآخره همّه، ويجلب له الله الرزق،[١١] والأصل في المسلم أن يُكثر من قراءة القرآن الكريم، ويقرأ منه ما يشاء دون تخصيص، فكلّه نافع وجالب للبركة والرزق بإذن الله.[١٢]


فضل وفوائد سورة البقرة

إنّ لقراءة سورة البقرة أو بعض آياتها العديد من الفضائل والفوائد، وإليكِ عزيزتي القارئة بعضها فيما يأتي:[١٣]


فوائد قراءة سورة البقرة

لقراءة سورة البقرة كاملة العديد من الفوائد منها:[١٣]

  • الوقاية من غواية الشيطان،فعن أبي هريرة -رضى الله عنه- أنّ رسول الله - صلى الله عليه وسلم- قال: (لا تَجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ مَقابِرَ، إنَّ الشَّيْطانَ يَنْفِرُ مِنَ البَيْتِ الذي تُقْرَأُ فيه سُورَةُ البَقَرَةِ).[١٤]
  • الأخذ بسورة البقرة من أسباب نيل البركة، فعن أبي أمامة -رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: (اقْرَؤُوا سُورَةَ البَقَرَةِ، فإنَّ أخْذَها بَرَكَةٌ، وتَرْكَها حَسْرَةٌ، ولا تَسْتَطِيعُها البَطَلَةُ).[١٥]
  • شفاعة سورتي البقرة وآل عمران لأصحابهما يوم القيامة، فعن أبي أمامة -رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: (اقْرَؤُوا القُرْآنَ فإنَّه يَأْتي يَومَ القِيامَةِ شَفِيعًا لأَصْحابِهِ، اقْرَؤُوا الزَّهْراوَيْنِ البَقَرَةَ، وسُورَةَ آلِ عِمْرانَ، فإنَّهُما تَأْتِيانِ يَومَ القِيامَةِ كَأنَّهُما غَمامَتانِ، أوْ كَأنَّهُما غَيايَتانِ، أوْ كَأنَّهُما فِرْقانِ مِن طَيْرٍ صَوافَّ، تُحاجَّانِ عن أصْحابِهِما).[١٥]
  • اشتمال سورة البقرة على اسم الله الأعظم، وكذلك اشتمالها على أعظم آيةٍ في القرآن الكريم؛ وهي آية الكرسي.


فوائد وفضائل آيات مخصوصة من سورة البقرة

إنّ لبعض آيات سورة البقرة فضائل مخصوصة، ومن هذه الآيات ما يأتي:

  • آية الكرسي، وقد ورد فيها العديد من الفضائل، ومنها:[١٦]
    • آية الكرسي أعظم آيةٍ في القرآن الكريم، فعن أبي بن كعب -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (يا أبا المُنْذِرِ، أتَدْرِي أيُّ آيَةٍ مِن كِتابِ اللهِ معكَ أعْظَمُ؟ قالَ: قُلتُ: اللَّهُ ورَسولُهُ أعْلَمُ. قالَ: يا أبا المُنْذِرِ أتَدْرِي أيُّ آيَةٍ مِن كِتابِ اللهِ معكَ أعْظَمُ؟ قالَ: قُلتُ: (اللَّهُ لا إلَهَ إلَّا هو الحَيُّ القَيُّومُ).[١٧] قالَ: فَضَرَبَ في صَدْرِي، وقالَ: واللَّهِ لِيَهْنِكَ العِلْمُ أبا المُنْذِرِ).[١٨]
    • الحفظ من الشيطان، ففي حديث أبي هريرة- -رضي الله عنه-: (إذَا أوَيْتَ إلى فِرَاشِكَ، فَاقْرَأْ آيَةَ الكُرْسِيِّ: {اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ}،[١٧] حتَّى تَخْتِمَ الآيَةَ؛ فإنَّكَ لَنْ يَزَالَ عَلَيْكَ مِنَ اللَّهِ حَافِظٌ، ولَا يَقْرَبَنَّكَ شَيطَانٌ حتَّى تُصْبِحَ).[١٩]
    • سبب في دخول الجنة، فعن أبي أمامة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (مَنْ قرأَ آيةً الكُرسِيِّ دُبُرَ كلِّ صلاةٍ مكتوبةٍ، لمْ يمنعْهُ من دُخُولِ الجنةَ إلَّا أنْ يمُوتَ).[٢٠]
  • أواخر سورة البقرة، فقد ورد فيها خير عظيم وفضل كبير، ومن قرأ بالآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه، فعن أبي مسعود البدري -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (الآيَتانِ مِن آخِرِ سُورَةِ البَقَرَةِ، مَن قَرَأَهُما في لَيْلَةٍ كَفَتاهُ).[٢١][٢٢]


المراجع

  1. ^ أ ب مجموعة من المؤلفين، كتاب فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 4903. بتصرّف.
  2. عبد الملك بن قاسم، كتاب الرزق أبوابه ومفاتحه، صفحة 11. بتصرّف.
  3. سورة الأعراف، آية:96
  4. سورة نوح، آية:10-12
  5. رواه الالباني، في ابن ما جة، عن عمر بن الخطاب، الصفحة أو الرقم:3377، صحيح.
  6. سورة إبراهيم، آية:7
  7. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم:2067، صحيح.
  8. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي ذر الغفاري، الصفحة أو الرقم:2577، صحيح.
  9. "هل تقرأ سورة الواقعة لجلب الرزق"، إسلام ويب، 20-11-2005، اطّلع عليه بتاريخ 8-9-2021. بتصرّف.
  10. رواه الألباني، في السلسلة الضعيفة، عن عبدالله بن مسعود، الصفحة أو الرقم:289، ضعيف.
  11. ^ أ ب محمد الأمين الهرري، تفسير حدائق الروح والريحان في روابي علوم القرآن، صفحة 340. بتصرّف.
  12. "لا سور خاصة في القرآن لجلب الرزق"، إسلام ويب، 12-4-2007، اطّلع عليه بتاريخ 8-9-2021. بتصرّف.
  13. ^ أ ب سعيد عبد الجليل يوسف صخر، كتاب فقه قراءة القرآن، صفحة 87. بتصرّف.
  14. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:780، صحيح.
  15. ^ أ ب رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي أمامة الباهلي، الصفحة أو الرقم:804، صحيح.
  16. سعيد عبد الجليل يوسف صخر، كتاب فقه قراءة القرآن، صفحة 88. بتصرّف.
  17. ^ أ ب سورة البقرة، آية:255
  18. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي بن كعب، الصفحة أو الرقم:810، صحيح.
  19. رواه الالباني، في صحيح الترغيب، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:610، صحيح.
  20. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن أبي أمامة الباهلي، الصفحة أو الرقم:6464، صحيح.
  21. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي مسعود عقبة بن عمرو، الصفحة أو الرقم:4008، صحيح.
  22. مجموعة من المؤلفين، كتاب فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 1045. بتصرّف.
18 مشاهدة