فيتامين سي للبشرة الدهنية

فيتامين سي للبشرة الدهنية

فيتامين ج

فيتامين سي أو فيتامين ج؛ هو فيتامين يحتاجه الجسم لتكوين الأوعية الدموية والغضاريف والعضلات والكولاجين في العظام، ويُعد عاملًا حيويًّا لعملية الشفاء في الجسم؛ كما يستخدم أيضًا لزيادة امتصاص الحديد من الجهاز الهضمي، ويمكن أن يؤدي نقص فيتامين ج الحاد إلى مرض فقر الدم، ونزيف اللثة، والكدمات، وضعف التئام الجروح الاسقربوط، ومن الجدير بالذكر أن فيتامين ج لا يُصنّع في الجسم تصنيعًا داخليًا، إنّما يُحصل عليه من المصادر الغذائية المختلفة.[١]

يتواجد الفيتامين في العديد من الخضار؛ كالبندورة، والبقدونس، وأوراق النعناع، والسبانخ، والبروكلي، والفلفل الأخضر، والفلفل الأحمر الحلو، والبطاطا، والملفوف المطبوخ، والقرنبيط، إضافةً إلى وجوده في أنواع من الفواكه، مثل البرتقال، والليمون، والكيوي، والجريب فروت، والفراولة، والشمام، والأناناس.[٢]


فيتامين ج للبشرة الدهنية

تمتد فوائد فيتامين ج إلى الجلد أيضًا، ويمكن تناول فيتامين ج عن طريق الفم، كما يمكن استخدام فيتامين ج موضعيًا مثل السيروم للحصول على فوائده المتعددة. ويحفز السيروم الكولاجين ويحمي البشرة من العوامل الضارة الأخرى مثل التلوث. ولصنع سيروم فيتامين ج يُمكن اتباع ما يأتي:[٣]

  • توضع نصف ملعقة صغيرة من مسحوق فيتامين ج وملعقة كبيرة من الماء الساخن في وعاء زجاجي صغير.
  • تُمزج المكونات معًا حتى تُخلط جيدًا.
  • يُنقل المزيج إلى وعاء من الزجاج البني ويُحفظ في الثلاجة لمدة تصل إلى أسبوعين، وتساعد البيئة الباردة المظلمة في الثلاجة على الحفاظ على مصل فيتامين ج طازجًا وقويًا.


فوائد مصل فيتامين ج للبشرة الدهنية

توجد الكثير من فوائد استعمال مصل فيتامين ج على البشرة ومن هذه الفوائد:[٤]

  • آمن لمعظم أنواع البشرة: يمكن لمعظم الناس استخدام فيتامين ج الموضعي لفترة طويلة من الزمن دون أن يتعرضوا لأي ردود فعل سلبية، وفي حالات نادرة فإن بعض الأشخاص الذين يعانون من حساسية شديدة في البشرة قد يتعرضون لتهيج بسيط.
  • يمنح البشرة إشراقًا: يمكن أن يساعد فيتامين ج على تلاشي التصبغ وتنعيم سطح البشرة، مما يعطي الجلد وهج الشباب.
  • يساعد في تقليل الاحمرار: يعمل فيتامين ج على علاج مجموعة كبيرة من الأمراض الجلدية الالتهابية، فتقليل الاحمرار يخلق بشرة أكثر توازنًا وصحة.
  • يحارب فرط التصبغ: فرط التصبغ من بقع الشمس، وبقع العمر، والكلف يحدث عندما يُنتج الميلانين بكثرة في مناطق معينة من الجلد، ويمكن أن يحدث أيضا في المناطق التي شُفي منها حب الشباب، وقد تبين أن تطبيق فيتامين ج على هذه المناطق يمكن أن يساعد على تلاشي البقع الداكنة مما يؤدي إلى بشرة أكثر تناغمًا.
  • يقلل من ظهور الدوائر تحت العين: يمكن أن تساعد هذه الأمصال على تلطيف الخطوط الدقيقة عن طريق ضخ وترطيب المنطقة تحت العين، ورغم أن فيتامين ج أكثر فاعلية في تقليل الاحمرار الكلي، إلا أن بعض الأشخاص يقولون أنه يمكن أن يساعد على تخفيف تغير اللون المرتبط بدوائر تحت العين .
  • يعزز إنتاج الكولاجين: يُعرف فيتامين ج بزيادة إنتاج الكولاجين، والكولاجين هو بروتين يحدث بشكل طبيعي وينضب مع مرور الوقت، ويمكن أن يؤدي انخفاض مستويات الكولاجين إلى ظهور الخطوط الدقيقة والتجاعيد.
  • يساعد في منع ترهل الجلد: يرتبط إنتاج الكولاجين بمرونة الجلد وثباته. عندما تبدأ مستويات الكولاجين في الانخفاض، تبدأ البشرة في الترهل، وعند البدء بتطبيق مصل فيتامين ج يزيد إنتاج الكولاجين، مما يؤدي إلى شد البشرة.
  • يحمي من أشعة الشمس: فيتامين ج هو أحد مضادات الأكسدة، مما يعني أنه يقلل من الأضرار التي تسببها الجذور الحرة للجسم، وهي جزيئات تسبب الالتهابات، وتتضمن آثارًا مضادات للأكسدة يسببها فيتامين ج على الجلد، منها:
    • يحد من موت الخلايا المبكرة.
    • يحد من إطلاق السيتوكينات، وهي مركبات التهابية.
    • يقلل الأضرار الناتجة عن التعرض للأشعة فوق البنفسجية.
  • يساعد على تهدئة حروق الشمس بالإضافة إلى تقليل الاحمرار، فيعمل فيتامين ج على تجديد الخلايا التالفة بخلايا جديدة صحية.


الآثار الجانبية لمصل فيتامين ج على البشرة

كما هو الحال مع أي منتج للعناية بالبشرة، فقد يتعرض بعض الأشخاص لآثار جانبية عند استخدام مصل فيتامين ج، وتتضمن بعض الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا لمصل فيتامين ج على البشرة ما يأتي:[٥]

  • احمرار.
  • تهيج الجلد.
  • الإحساس بالوخز عند تطبيقه.

في حين أن بعض الأشخاص قد يعانون من إحساس بسيط بالحرقة أو الوخز عند استخدام المصل، إلا أنه لا ينبغي أن يستمر طويلًا، أما إذا تعرض الشخص لحروق متواصلة أو علامات على الحساسية، مثل التورم فيجب غسل الجلد على الفور لإزالة المصل.


فوائد فيتامين ج الصحيّة والعلاجية للجسم

يلعب فيتامين ج دورًا مهمًا في عدد من الوظائف الجسدية، ومن فوائد فيتامين ج للجسم، ما يلي:[٦]

  • يُنتج الكولاجين وبعض الناقلات العصبية، إذ يساعد على استقلاب البروتينات، وقد يقلل نشاطه المضاد للأكسدة من خطر بعض أنواع السرطان.
  • يحمي صحة القلب والأوعية الدموية، إذ إن فيتامين ج يعمل على توسيع الأوعية الدموية، مما يساعد في الحماية من أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم.
  • يُساعد مرضى السكري، إذ يقل احتمال تعرض المرضى لتدهور الكلى والعينين والأعصاب إذا تناولوا الكثير من الفواكه والخضروات الغنية بفيتامين ج.
  • يُقلل الهستامين، وهو مادة ينتجها الجهاز المناعي، مما يؤدي إلى التهاب ومشاكل أخرى، إذ إن انخفاض مستويات الدم من الهستامين يعزز تناول الأشخاص لكميات معتدلة من فيتامين ج.
  • يلعب دورًا هامًّا في امتصاص عنصر الحديد من الأطعمة الغذائية، إذ يدخل في تكوين مادة الهيموغلوبين ويحمي من أمراض فقر الدم الحادة كالأنيميا.
  • يساهم في الوقاية من أمراض الجهاز التنفسي الناجمة عن نزلات البرد المختلفة كالرشح والانفلونزا، بالإضافة إلى أنه يعالج الأعراض المرافقة لتلك الأمراض التنفسية.
  • يحد من ارتفاع مستويات الكوليسترول الضار في الدم، الأمر الذي ينعكس على صحة القلب والشرايين ويحمي من خطر الإصابة بالأمراض القلبية وأمراض تصلب الشرايين.
  • يقوي جهاز المناعة ويرفع من كفاءته في التصدي للأمراض المختلفة.
  • يساهم في تخليص الأنسجة والخلايا من عنصر ثاني أكسيد الكربون الناتج عن العمليات الحيوية المختلفة.
  • يساعد على تقوية اللثة وتحفيز عملية إنتاج الكولاجين المفيد للبشرة والشعر على حدٍ سواء.


المراجع

  1. Mayo Clinic Staff (2017010-18), "Vitamin C"، mayoclinic, Retrieved 2019-11-21.
  2. Shereen Lehman (2019-10-29), "15 Foods That Are High in Vitamin C"، verywellfit, Retrieved 2019-11-21.
  3. wikiHow Staff (2019-3-29), "How to Make Vitamin C Serum"، wikihow, Retrieved 2019-11-21.
  4. Alan Carter (2018-8-23), "11 Reasons to Add Vitamin C Serum to Your Skin Care Routine"، healthline, Retrieved 2018-11-21.
  5. "Top 3 benefits of vitamin C serum", medicalnewstoday,2019-7-19، Retrieved 2019-11-21.
  6. Debra Rose Wilson (2017-4-10), "Vitamin C: Why is it important?"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-11-21.