كم عدد الأحاديث؟

كم عدد الأحاديث؟

ما عدد الأحاديث الصحيحة المروية عن رسول الله؟

لم يُحدِّد أهل العلم عددًا دقيقًا للأحاديث الصحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومن الصعب ضبط عددها، لأنَّ التصحيح الأحاديث وتضعيفها مختلف عليهم بين أهل العلم، فما هو صحيح عند بعض علماء الحديث، ضعيف عند الآخر، كما أنَّ الرسول صلى الله عليه وسلم توفي وكان عدد الصحابة يزيد عن مئة وأربعة عشر ألفًا، ولا يستطيع أحد جمع كل الأحاديث التي رواها كل هذا العدد، وجاء في مقدمة أصول الحديث للدهلوي، أنَّ الإمام البخاري قال: حفظت من الصحاح مئة ألف حديث، ومن غير الصحاح مئتي ألف، وقال ابن الجوزي في كتاب صيد الخاطر: أجمع المسانيد الظاهرة مسند أحمد بن حنبل؛ فقد طاف الدنيا مرتين حتى حصله، وهو أربعون ألف حديث؛ منها عشرة آلاف مكررة[١].


عدد أحاديث الكتب الستة

أفردت الأحاديث المتفق عليها في صحيحي البخاري ومسلم في كتاب واحد من دون تكرار، وبلغ عددها: 2514، وفيما يأتي عدد الأحاديث الصحيحة في الكتب الستة من دون تكرار[٢]:

  • البخاري: 580.
  • مسلم: 960، ثمَّ ألّفت كتبًا أخرى للثابت في كتب السنن من دون الضعيف في نظره.
  • زيادات أبي داود على الصحيحين: 874.
  • زيادات الترمذي على من سبقه: 370.
  • زيادات النسائي على من سبقه: 563.
  • زيادات ابن ماجة عليهم: 180.
  • زيادات الدارمي عليهم: 65.
  • مجموع كل الأحاديث حوالي ستة آلاف، والحكم بترك الضعيف منها يختلف بين العلماء، فمنهم من يثبت الضعيف، ومنهم من يضعِّفه.


عدد الأحاديث القدسية

الأحاديث القدسيَّة هي الأحاديث التي يرويها الرسول صلى الله عليه وسلم عن الله عزّ وجل، لكنَّها تختلف عن المصحف، لأنَّها من لفظ الرسول صلى الله عليه وسلم، ولا يجب التطهّر عند قولها، وبالنِّسبة لعددها فقد ذَكَرَ ابن حجر الهيتمي أنَّ مجموع الأحاديث القدسيَّة يتجاوز 100، لكن الصحيح أنَّ عددها (سواءً صحيحة أو غير ذلك) يتجاوز 800، وقد تكون حوالي 1,000، وقد أفردها عدد من العلماء في كتب مستقلّة، مثل[٣][٤]:

  • كتاب الإتحافات السنيَّة في الأحاديث القدسية للشيخ المناوي.
  • الإتحافات السنيَّة في الأحاديث القدسيَّة للمدني.
  • الأحاديث القدسيَّة لابن بلبان.
  • الجامع في الأحاديث القدسيَّة لعبد السلام بن محمد علوش.
  • الصحيح المسند من الأحاديث القدسيَّة لمصطفى العدوي.


ما أبرز الموسوعات الحديثية في تدوين السنة؟

يُقصَد بالموسوعات الحديثيَّة المصنَّفات التي جمعت أكبر عدد من أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم، وهذا يعني أنَّ الكتب التي تحتوي عددًا بسيطًا من الأحاديث، لا تدخل ضمن هذا التعريف، ومن بين الموسوعات الحديثيَّة ما يأتي[٥]:

  • الموسوعات الأصيلة: هي المصنَّفات التي يذكُر فيها المؤلف الأحاديث النبويَّة المسندة إلى النبي صلى الله عليه وسلم ومنها مصنّف عبد الرزاق بن همام الصنعاني، ومصنّف أبي بكر بن أبي شيبة.
  • الموسوعات الوسيطة: هي المصنَّفات التي جمعها الأئمَّة المحدِّثين المتأخرين، بالاعتماد على مصنَّفات المتأخرين، ومنها التجريد للصحاح الستة لرزين بن معاوية السّرقسطي،  جامع المسانيد للإمام ابن الجوزي.


== المراجع ==

  1. "عدد الأحاديث الصحيحة المروية عن الرسول"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 12/3/2021. بتصرّف.
  2. "عدد أحاديث الكتب الستة بدون تكرار"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 12/3/2021. بتصرّف.
  3. "تعريف الحديث القدسي"، الإمام ابن باز، اطّلع عليه بتاريخ 12/3/2021. بتصرّف.
  4. "مقدمة حول الأحاديث القدسية"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 12/3/2021. بتصرّف.
  5. "نظرات في جهود العلماء في تدوين السنة النبوية"، طريق الإسلام، اطّلع عليه بتاريخ 12/3/2021. بتصرّف.
306 مشاهدة