كيفية التخلص من سواد الرقبة

كيفية التخلص من سواد الرقبة

سواد الرقبة

عادةً ما يكون جلد الرقبة عرضة للسَّواد، وذلك قد يكون نتيجةً للأمراض التي تصيب الجلد، أو عند التعرض لأشعة الشمس، أو بسبب تأثير الهرمونات، وقد يلاحظ الشخص بعض التغيرات على البشرة[١]، ويُعرف سواد الرقبة بأنّ لون جلد الرقبة يكون أغمق بصورة ملحوظة من الجلد المحيط بها، ومن الجدير بالذكر أن هذه الحالة لا تستدعي القلق وليست معديةً، ورغم ذلك فإنها قد تكون إشارةً تحذيرية على الإصابة بحالة أكثر خطورةً، فمن الضروري الذهاب إلى الطبيب المعالج لأخذ الاستشارة الطبية والتعرف على السبب الكامن وراء سواد الرقبة وطرق علاجه وكيفية التخلص منه[٢].


طرق لتتخلصي من سواد الرقبة

توجد طرق واستراتيجيات عدّة للتخلص من سواد الرقبة، والتي تتضمن ما يأتي:

العلاجات الدوائية

في حال كان السبب وراء سواد الرقبة ناتجًا عن الإصابة ببعض الحالات قد يقدّم الطبيب المعالج بعض العلاجات المخصصة لكل حالة، منها ما يأتي[١]:

  • علاج السعفة المبرقشة: عند إصابة الشخص بالسعفة المبرقشة يمكن أن تسبب سواد الرقبة، وقد تكون المراهم المضادة للفطريات من طرق العلاج، وفي الحالات الشديدة قد تكون الأقراص المضادة للفطريات أكثر فعّاليةً.
  • علاج الشواك الأسود: يمكن علاج الأشخاص المصابين بهذه الحالة عن طريق مراقبة مستويات السكر في الدم وفقدان الوزن، إذ إنّ استخدام الكريمات والتقشير المستخدم لتفتيح البشرة عادةً ما يكون غير فعّال.
  • علاج فرط التصبّغات: قد يكون الليزر أحد العلاجات الممكنة لعلاج فرط التصبُّغ، أو من خلال التريتينوين الموضعي الذي يعدّ نوعًا من حمض الريتينويك، الذي يشجّع دوران خلايا الجلد.
  • علاج التهاب الجلد: من المحتمل أن يساعد غسل الرقبة بالماء والصابون على التقليل من سواد الرقبة الناتج عن التهاب الجلد، كما يمكن أخذ حمام ساخن لذلك.

العلاجات المنزلي

من المحتمل أن تكون بعض العلاجات المنزلية مفيدةً للتخلص من سواد الرقبة، ومنها ما يأتي[٣]:

  • شراب خل التفاح: إذ إنه يحتوي على حمض الماليك، الذي يُزيل خلايا الجلد الميتة التي جعلت الرقبة تبدو باهتةً وداكنةً، كما أن خل التفاح يوازن الحموضة في الجلد ويعطيه توهجًا طبيعيًا، ويجب على الشخص ترطيب البشرة بعد استخدامه لتجنب حدوث جفاف البشرة، ويستخدم بتخفيف ملعقتين من خل التفاح ومزجهما مع 4 ملاعق من الماء، ووضع المزيج على قطعة من القطن وتطبيقها على الرقبة، ثم ترك المزيج لمدة 10 دقائق ثم غسله بالماء، ويمكن أن تُكرَّر هذه العملية يومًا بعد يوم.
  • زيت اللوز: يُعد من عوامل التبيض الخفيفة مع خصائصه الصلبة التي تساعد على تحسين البشرة ولونها، كما أنه يحتوي على فيتامين (هـ) الذي يرطّب البشرة وينعّمها ويجدّدها، إذ إن زيت شجرة الشاي يحسن الدورة الدموية، ويساعد على الشفاء من أي ندبات أو عيوب قد تكون موجودةً، ويُستخدم من خلال غسل الرقبة بالماء والصابون ثم تجفيفها، ثم مزج قطرات من زيت اللوز أو زيت جوز الهند مع زيت شجرة الشاي، وتدليك الرقبة دائريًّا لمدة 10-15 دقيقةً تقريبًا، ثمّ غسل المنطقة بالماء الفاتر، أو من خلال مسح الزيت بقطعة من القطن، ويمكن تكرار هذه الخطوات يوميًا.
  • زيت الزيتون وعصير الليمون: إذ يحتوي الليمون على خصائص التبييض الطبيعية، فيُعطي البشرة النضارة ويقلل أيضًا من المسام، كما أن زيت الزيتون يرطّب البشرة ويجعلها ناعمةً، وتكون طريقة الاستعمال بخلط كميات متساوية من عصير الليمون وزيت الزيتون، ووضع المزيج على الرقبة قبل الذهاب إلى النوم، وتُكرَّر هذه العملية يوميًا لمدة شهر، وذلك لتكون النتائج مرئية وواضحةً.
  • جل الصبّار: إذ توجد مادة الألوسين في الصبّار، وهي الفلافونويد، تثبّط الإنزيم الذي يسبب تصبّغ الجلد، بالتالي تساعد على تفتيح البشرة، بالإضافة إلى ذلك يحافظ الصبار على رطوبة البشرة وتغذيتها؛ لأنه يحتوي على الأحماض الدهنية الأساسية والفيتامينات والمعادن، ويستخدم بقطع ورقة الصبّار لاستخراج الهُلام ثم فرك الرقبة به وتركه لمدة 10 دقائق، وغسل الرقبة بالماء، وللحصول على نتائج سريعة تُكرَّر هذه العملية يوميًا.
  • البكينج صودا: إذ تُزيل خلايا الجلد الميتة، وتعزز الدورة الدموية، مما يغذي البشرة من الداخل، ومن الممكن استخدامها عن طريق مزج كمية مناسبة من الماء مع 2-3 ملاعق من البكينج صودا للحصول على عجينة ناعمة، ثم وضع العجينة على الرقبة وتركها حتى تجفّ، وفركها جافّةً بأصابع رطبة، ثم غسل الرقبة بالماء، وتُكرَّر هذه الخطوات كل يوم لمدة أسبوع لملاحظة نتائج واضحة.
  • عصير البطاطا: ذلك لاحتوائه على خصائص التبييض، بالتالي تبييض البشرة، ويمكن استخدامه عن طريق عصر البطاطا لاستخراج العصير، ثمّ وضعه على الرقبة وتركه يجفّ لمدة 10-15 دقيقةً، ثم غسل الرقبة بالماء الفاتر، وتُكرَّر هذه العملية مرةً أو مرتين كل يوم.


أسباب سواد الرقبة

توجد عدة أسباب قد تؤدي إلى اسوداد الرقبة، منها ما يأتي[١]:

  • التهاب الجلد.
  • الشواك الأسود.
  • ارتفاع مستوى الأنسولين في الدم.
  • السعفة المبرقشة.
  • خلل التقرن الخلقي.
  • الحزاز المسطح الصباغ.


أعراض مرافقة لسواد الرقبة

عادةً ما يكون اسوداد جلد الرقبة من أول الأعراض التي تظهر، وفي بعض الحالات قد يظهر السواد في مناطق مختلفة من الجسم مثل الإبطين، ومن الأعراض الأخرى التي تصاحب سواد الرقبة ما ياتي[٢]:

  • الشعور بالحكة.
  • الجلد الكثيف.
  • الإحساس بجلد مخملي اللمس.

في حال ظهور سواد الرقبة فجأةً يُفضَّل الذهاب إلى الطبيب المعالج على الفور؛ لأنه من المحتمل أن يكون ذلك نتيجة الإصابة بحالات خطيرة، بالتالي يُشخّص الطبيب السبب وراء سواد الرقبة عن طريق معرفة التاريخ الطبي للشخص، كما في حال حدوث أي تغيرات حديثة في الأدوية، أو بسبب نمط الحياة كتعرض الشخص لأشعة الشمس، بعد ذلك سيُجري الفحص البدني وبعض الاختبارات لمعرفة السبب وراء حدوث هذه الحالة، ومن هذه الاختبارات ما يأتي[١]:

  • فحص الدم، من خلال إجراء اختبار لمستويات السكر في الدم أو الهرمونات.
  • أخذ عينة من الجلد، وذلك عن طريق إجراء الخزعة لتحديد إذا ما كانت الخلايا الفطرية موجودةً.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Rachel Nall, RN, BSN, CCRN (11-5-2018), "Causes and treatment of a black neck"، medicalnewstoday, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Julie Ryan Evans (18-10-2017), "Black Neck"، healthline, Retrieved 4-12-209. Edited.
  3. Kushneet Kukreja (6-11-2019), "12 Effective Home Remedies To Get Rid Of A Dark Neck"، stylecraze, Retrieved 5-12-2019. Edited.
430 مشاهدة