كيف انظم وقتي اثناء فترة الدراسة

كيف انظم وقتي اثناء فترة الدراسة

تنظيم وقت الدراسة

يُحاول الكثير من الناس تنظيم الدراسة بطريقة فعّالة خاصّة إذا تعلّق الأمر بالنجاح الأكاديمي الطلابي في المدارس الثانوية والجامعة، وعامّةً تُعدّ عمليّة تنظيم الوقت وإدارته الصحيحة من الأشياء الفعّالة والضرورية للطلاب، وهي من أبرز وأهم الأشياء التي تُساعد الإنسان على النجاح في الامتحانات واجتيازها، بالإضافة إلى أنّها تُقلّل من الضغط والتوتّر الذي يتعرّض له الإنسان خلال فترة الامتحان دائمًا، وفيما يتعلق بالطلبة فإنَّ الغالبية منهم يُعانون من انقطاعهم عن الدراسة لفترات زمنية طويلة، وبعدها يضطرّون إلى دراسة كل الأشياء التي فاتتهم، ممّا يؤدّي إلى شعورهم بالملل وإدراكهم لصعوبة إنجاز الأمر، وضعف القدرة على مذاكرة غالبيّة المواد بتركيز وتنظيم[١].


كيف يمكن تنظيم الوقت للدراسة؟

تتطلّب عملية تنظيم الوقت للدراسة اتباع مجموعة من الأمور، وهي كما يأتي[٢]:

  • تحديد مدة الدراسة الفعالة للطالب: بعض الأشخاص يُمكنهم التركيز لفترة زمنية طويلة متواصلة، وفي مقابل ذلك الأمر يُوجد بعض الأشخاص الذين لا يُمكنهم التغلّب على الملل والشرود بعد مرور فترة زمنية مقدارها نصف ساعة من الدراسة، لذا يجب أن يعرف الإنسان إلى أيّ صنف من الأصناف ينتمي، كما يجب تقسيم وقت الدراسة، وأخذ بضعة دقائق من الاستراحة عندما يشعر الطالب بانتهاء الفترة الزمنية اللازمة للتركيز.
  • اختيار وقت الدراسة الفعال بالنسبة للطالب: يجد كثير من الطلبة أنَّ ساعات الصباح المبكر الوقت الأنسب والأفضل للدراسة، بينما يُفضل البعض الآخر الدراسة خلال الليل، لذا يُنصح تنظيم الوقت بالكامل بهدف الحصول على أفضل النتائج، كأن يُنسّق الطالب وقت الاستيقاظ، وتناول الطعام، والخروج من المنزل، والعودة إليه بحسب ما يتوافق مع الإنسان.
  • مكان الدراسة المناسب: إنَّ الفوضى وضياع الأوراق والأغراض وكثير من الأمور تُشتت انتباه الإنسان خاصّةً إذا وُجِدَ عند الطالب تلفاز أو هاتف ذكي، وهنا تجدر الإشارة أنَّ جميع تلك الأمور تضيّع الوقت، وتُلغي خطة الدراسة الخاصة بالإنسان، بالإضافة لذلك يجب الحفاظ على مكان الدراسة ليكون نظيفًا ومرتبًا في جميع الأوقات.
  • المراجعة المنتظمة: المرور على المعلومات عدّة مرات يُثبتها في الذاكرة الطويلة الأمد، كما يزيد من نسبة وضوحها بالنسبة للإنسان، ويجعله قادرًا على التغلب على نسيانها، ممّا يؤدّي ذلك الأمر لتسهيل عملية فهمها، واجتياز الامتحانات بنجاح، لذا يُنصح بتخصيص فترة زمنيّة مُعيّنة من الأسبوع بهدف مراجعة جميع المواد الدراسية المدروسة.
  • ترتيب المهمات والأولويات: يُنصح بدراسة المواد الدراسية التي تعتمد على الحفظ في ساعات الصباح المبكر عندما تكون الذاكرة في أوج نشاطها، كما يُفضّل دراسة الرياضيات والمسائل الحسابية في الساعات الليلية قبل النوم، لأنَّ دماغ الإنسان يُتابع دراستها خلال النوم، ممّا يؤدّي ذلك لتثبيتها في ذاكرة الطالب، بالإضافة لضرورة ترتيب أولويات المواد المراد دراستها بحسب ما يعمل الإنسان على استغلال قدرات الدماغ المذهلة بالنسبة له.
  • الحصول على المعلومات: ضرورة الحصول على المعلومات من الكتب، والبحث عنها في المراجع المختلفة، والتركيز عليها من خلال شروح المواد الدراسية، بالإضافة لضرورة التوسع والتبحر في المعلومات التي تزيد نسبة فهم الإنسان، وعامّةً يجب عدم التوقف عند حدّ مُعيّن، ومتابعة العملية البحثية لأفضل درجة ممكنة.


كيف يمكن تنظيم المذاكرة الجامعية؟

يُمكن تنظيم المذاكرة الجامعية بطرق مختلفة، وأبرزها ما يأتي[٣]:

  • السعي وراء الهدف والمُثابرة: يُنظم الطالب وقت المذاكرة الجامعية عندما يتولّد لديه دافع لتحقيق الهدف من الدراسة، ومهما حاول الطلبة وضع جداول فلن يكون ذلك الأمر بالنسبة لهم ذا جدوى، لذا يجب أن يضع الطالب في عينيه حافزًا قويًا، كأن يقول لنفسه أنَّه يُريد دراسة الطب أو الهندسة أو المحاسبة، لذا من الضروري أن يضع الطالب أمامه الحوافز والمثل العليا.
  • الانتظام في حضور المحاضرات الجامعية: يُهمل كثير من الطلبة حضور المحاضرات خاصّة في الكليّات النظرية التي لا يُوجد فيها توقيع للطلبة الحاضرين، وممّا لا شكَّ فيه أنَّ ذلك الشيء من أكبر الأخطاء التي يقوم بها الطلبة، لأنَّ المادة التي تُلقى في المحاضرات مهمّة جدًا، وهي التي تشرح وتُوضّح مضمون الكتب المختلفة، كما أنَّ بعض الأساتذة يشرحون فقرات ومعلومات ومضامين غير موجودة في الكتب، وهي تكون موضوع أسئلة الامتحانات النهائية أو الفصلية أو الجزئية، لذا يجب أن ينتبه الطلبة لهذا الأمر، ويتواجدوا في قاعات المحاضرات قدر الإمكان، لأنَّ هذا الأمر من العوامل التي تُساعد الإنسان على تنظيم المذاكرة الجامعية.
  • وضع جدول قابل للتنفيذ العملي: إنَّ وضع جدول من الأمور المهمة التي تنظم وقت المذاكرة الجامعية، لذا يُنصح وضع جدول قابل للتنفيذ العملي، أي أن يبتعد الإنسان عن الجدول المليء بالضغوط المزمنة.
  • التواجد في الأماكن الهادئة: إنَّ التواجد في الأماكن الهادئة من الأمور المهمة التي تختصر وقت المذاكرة الجامعية، إذ يؤدي الهدوء إلى التركيز، ويزيد قدرة الإنسان على استيعاب المعلومات أكبر قدر ممكن، وهنا تجدر الإشارة أنَّ بعض الطلبة لا يستطيعوا تحقيق مذاكرتهم الجامعية بسبب كثرة أعداد أفراد الأسرة، وفي مثل هذه الحالة يُنصح المذاكرة بعد أداء صلاة الفجر عندما يكون الجسم في كامل نشاطه.
  • عمل ملخصات للمواد الجامعية: تُعدّ المُلخّصات من الأمور التي تنظم المذاكرة الجامعية، وتُسهّلها للغاية خاصة عند المراجعة النهائية للامتحانات والاختبارات، وبدلًا من أن يجد الطالب نفسه أمام كمّ كبير من المعلومات الدراسية، فإنّه يجد ملخّصات جيدة في ذلك الوقت.
  • تناول الوجبات الغذائية التي تُساعد على الدراسة: يُوجد الكثير من المواد والوجبات الغذائية التي تساعد على الدراسة، وتزيد نسبة تركيز الطالب، وهنا تجدر الإشارة أنَّه من أبرز تلك المأكولات البروتينات، خاصةً الأسماك على اختلاف أنواعها، وكذلك عسل النحل، والتمر، والخضروات، والفواكه الطازجة.
  • الممارسات التي تُساعد على الدراسة: يُوجد الكثير من الممارسات البدنية والعقلية التي تُساعد على الدراسة، وتزيد نسبة تركيز الإنسان، ومن أبرز تلك الممارسات ممارسة الرياضة التي تُقوي الإنسان من الناحية البدنية والذهنية، وهنا يجب تذكر عبارة العقل السليم في الجسم السليم، كما أنَّ ممارسة الرياضة من الأشياء التي تُغير النمط التقليدي الخاص بالطالب.


كيفية تنظيم الوقت بين الدراسة والعمل؟

تتطلب عملية تنظيم الوقت بين الدراسة والعمل إتباع مجموعة من الخطوات، وهي كما يأتي[٤]:

  • تنظيم الوقت: يُعدّ هذا الأمر من الأشياء الواجب تعلّمها، وهو من العناصر المُهمّة للنجاح كما رأينا سابقًا في المقال، لذا يجب على الطالب أن يُحدد أوقات خاصة للدراسة، وأوقات خاصة للعمل، وأوقات أخرى للترفيه، وهكذا لا يتراكم عليه أي شيء.
  • التخطيط: التخطيط الجيّد سبيل من سبل النجاح، وهو يهدف إلى توزيع المهمات وإدارتها ووضعها وقت تنفيذها.
  • الترفيه: يُعدّ الترفيه عن النفس من الأمور الضرورية للتخلص من ضغوطات العمل والدراسة، والعودة للعمل والدراسة بكل نشاط وحيوية.


كيف يمكن تنظيم الدراسة في رمضان؟

تتطلّب عملية تنظيم الدراسة في رمضان اتباع مجموعة من الخطوات، وهي كما يأتي[٥]:

  • البدء بتنظيم مواعيد النوم: تتغيّر مواعيد النوم طبيعيًّا في شهر رمضان المبارك، ولكن بعض النظام والترتيبات يُمكّننا من الحصول على عدد ساعات نوم كافية، ليتمكن الإنسان من الدراسة والحصول على تحصيل جيّد في اليوم التالي، ويكون ذلك بمحاولة عدم التأخّر كثيرًا في النوم، خاصّةً في الساعات الليلية بهدف التمكّن من الاستيقاظ لتناول السحور، ثمَّ معاودة النوم مرة أخرى في الساعات الصباحية، بالإضافة إلى أنّه من الأفضل الاستيقاظ في موعد مناسب للمراجعة، خاصة إذا شعر الإنسان بالإرهاق في منتصف اليوم، وبعدها يمكن النوم لفترة زمنية تتراوح ما بين ساعة إلى ساعتين حتى قدوم موعد الإفطار، وهنا تجدر الإشارة إلى أنَّه من المهم متابعة الروتين اليومي ذاته قدر الإمكان.
  • تنظيم كميات الطعام: يشعر الكثير من الناس بالخمول بعد تناول وجبة كبيرة، ويعود ذلك إلى أنَّ تناول أيّ وجبة من الوجبات الكبيرة أو الدسمة يدفع الدم نحو المعدة بهدف المساعدة في عملية الهضم، ممّا يؤدّي إلى شعور الإنسان بالكسل وقلّة الرغبة في النوم، لهذا يُنصح بتحديد على كمية الطعام التي يُراد تناولها خلال الإفطار، إذ تؤثّر الكمية بنسبة عالية على المذاكرة خلال الساعات المسائية، ولهذا يُنصح بتجنّب تناول الوجبات الغذائية بكميات كبيرة من الطعام دفعة واحدة، بل من الأفضل تقسيم وجبة الإفطار إلى وجبتين كل منهما متوسّطة.
  • اختيار الوقت الأفضل للمذاكرة في رمضان: يُعدّ الوقت الأفضل للمذاكرة في رمضان الصباح الباكر أو بعد تناول وجبة الإفطار بساعة ونصف على الأقل، وسبب ذلك أنَّ الإنسان خلال الساعات الصباحية المبكرة لا يشعر بالجوع، بل إنَّ تركيزه يكون قويًّا للغاية، بينما بعد الإفطار يكون ملائمًا ومناسبًا للتذكر والاستذكار، لأنَّ الإنسان يكون قد تناول طعامه، واستعاد طاقته، وجدَّد نشاطه، لهذا يجب الاستفادة من الأوقات التي يكون فيها التركيز عاليًا قدر الإمكان.
  • البدء بالأجزاء الصعبة من المنهج: يُفضّل الدراسة في رمضان بدءًا من الأجزاء الصعبة في المنهج بخلاف الأجزاء السهلة، مع مراعاة الدراسة والإنسان في كامل حماسه ونشاطه، كما يجب ترك الأجزاء الأسهل حتى لا يشعر الإنسان بالممل أو التعب لإنجاز المذاكرة، ومما لا شكَّ فيه أنَّ هذا النمط الدراسي يختلف اختلافًا كليًّا عن الطريقة التقليدية المعتمدة في عملية المذاكرة.[٦]
  • استخدام الخرائط الذهنية لمراجعة أسرع: تُعدّ الخرائط الذهنية من الطرق السحرية التي تُسرّع عملية الدراسة والمذاكرة رغم امتناع الإنسان عن تناول الوجبات الغذائية خلال شهر رمضان، لأنَّ الرسومات والألوان المستخدمة في الخرائط الذهنية تُساعد الإنسان على تذكّر جميع الأمور التي نسيها في المنهج[٦].
  • الاهتمام بالوجبات والأكلات جيدًا: إنّ الأم هي أكثر الأشخاص اهتمامًا بابنها خلال فترة المذاكرة في شهر رمضان المبارك، لهذا يجب توصيتها بتحضير الوجبات المغذية والمأكولات المختلفة التي تزيد نسبة النشاط، وتمدّ الجسم بالقوة الضرورية لإتمام العملية الدراسية خلال فترة زمنية معينة[٦].


كيف تعلّمين طفلكِ طريقة الدراسة الصحيحة؟

لكي يستطيع طفلكِ أن يدرس جيّدًا، ويُنظّم الوقت بطريقة صحيحة، عليه أن يتعلّم طريقة الدراسة الصحيحة، وفي يأتي نُقدّم لكِ خطوات ذلك لتعلّميها لأطفالكِ[٧]:

  • يجب أوّلًا أن تُنبّهي طفلكِ على أهميّة الانتباه للحصة المدرسيّة، إذ إنّ التعلّم يبدأ من هنا.
  • أشيري على طفلكِ بكتابة الدروس أو المعلومات مع المُعلّم، فهذا سيُسهّل عليه الدراسة بلا شكّ، ولو كتب النقاط الرئيسيّة، فهكذا سيعرف أهمّ النقاط التي يجب أن يُركّز عليها أثناء الدراسة.
  • علّمي طفلكِ أن يُنظّم وقته باستخدام ورقة يكتب عليها ما يريد فعله، ويضعها أمامه، أو من خلال استخدامه لمُذكّرة.
  • احرصي على أهميّة تذكير طفلكِ بأهميّة السؤال عن الأشياء التي لا يعرفها، فلا يجب عليه أن يخجل، فيمكن أن يسأل المُعلّم مثلًا، أو يسأل أيّ شخص من أفراد المنزل.
  • احرصي على حصول طفلكِ على وقت كافٍ للنوم، وذلك حتى يكون قادرًا على التركيز جيّدًا أثناء الدراسة، ويستطيع التخطيط لها بطريقة فعّالة أيضًا.


المراجع

  1. لينا العطار (27-11-2016)، "كيف تضع جدولاً للمذاكرة؟ 14 نصيحة لوضع جدول مثالي!"، arageek، اطّلع عليه بتاريخ 17-4-2019. بتصرّف.
  2. فاطمة سبورة، "كيف انظم وقتي للدراسة … النجاح أكيد مع هذه الطرق والأسرار"، مجلتك، اطّلع عليه بتاريخ 24-7-2019. بتصرّف.
  3. "كيف أنظم وقتي للمذاكرة الجامعية؟"، مبتعث، اطّلع عليه بتاريخ 25-7-2019. بتصرّف.
  4. رباز حجير (5-9-2018)، "كيف أنظم وقتي بين العمل والدراسة"، سيدتي، اطّلع عليه بتاريخ 25-7-2019. بتصرّف.
  5. "3 طرق لتنظيم دراستِك في رمضان"، anazahrajunior، اطّلع عليه بتاريخ 17-4-2019. بتصرّف.
  6. ^ أ ب ت "امتحاناتك فى رمضان؟.. 5 نصائح تعينك على المذاكرة فى شهر الصوم"، youm7، اطّلع عليه بتاريخ 17-4-2019. بتصرّف.
  7. "Six Steps to Smarter Studying", kidshealth, Retrieved 6-4-2020. Edited.
370 مشاهدة