كيف تلخص كتابا

كيف تلخص كتابا

مفهوم تلخيص الكتب

تلخيص الكتب هو ما يعرف بإنشاء نسخة مصغّرة عنها، ومن الضروري أن تحتوي هذه النسخة على جميع ما ورد في الكتاب الأصلي من نقاط رئيسية، وأفكار ومعلومات هامة، ولكن بطريقة مختصرة عن نسختها الأصلية، وقد تُلخص الكتب لأسباب عديدة، منها أن الكتاب الأصلي مكتوب بطريقة مطوّلة ومتشعّبة، مما يجعل قراءته تستغرق وقتًا أطول وجهدًا أكبر، لذا فإن تلخيص الكتب يجعل من القراءة أكثر سهولة، وأكثر انسجامًا للذين لا يملكون الوقت الكافي لقراءة الكتب الطويلة، كما أن تلخيص الكتب يجعل منها مادة لغوية سهلة القراءة والفهم أيضًا.


عند الشروع بتلخيص كتاب من المفترض أن تؤخذ الكثير من الأمور ببالغ الاهتمام، كأن يكون الملخّص سهل القراءة ومقسمًا لأقسام منسّقة تُسهّل على القارئ الوصول للمعلومة بطريقة أفضل وأوضح، بالإضافة لتضمين كافة المعلومات وثيقة الصلة، كما يتعيّن على المُلخِّص للكتب أن يتجنب العديد من الأمور التي من شأنها أن تجعل من الملخّص مجموعة من المقتطفات، كأن يحشوه بالاقباسات، وأن يبتعد عن الرأي الشخصي وإضافة الخيارات أو التحيّز، وفي هذا المقال سنتحدث عن تلخيص الكتب والطرق التي يمكن اتباعها لهذا الغرض للحصول على أفضل نتائج ممكنة.[١]


كيف تلخص كتابًا

لتلخيص الكتب خطوات وطرق يجب أن نتبعها حتى نحصل على نتائج مرضية، وفيما يأتي أهمها:[٢]

  • القراءة الكاملة والدقيقة للكتاب، فلا يجوز لشخص أراد أن يلخص كتابًا أن يقرأه بسرعة، إذ يجب أن يتمعن في كل تفاصيله، ويركز على أبرز النقاط فيه، وفي حال تعذر عليه فهم جزئية ما عليه أن يعيدها ويحاول فهمها حتى تصل له كاملة.
  • التلخيص الأولي، وتدوين الملاحظات والأفكار والمعلومات الهامة، مثل الأحداث الهامة والأسماء وما إلى ذلك من المعلومات الرئيسية، والمفاهيم الهامة في الكتاب، وهذا ما يجعل مصداقية الملخّص على درجة عالية، إذ إنه يقود القرّاء للفهم السليم والمبسط للكتب.
  • البدء بالتلخيص، إذ إنه بعد قراءة الكتاب وفهمه بالطريقة الصحيحة، وتدوين الملاحظات الهامة، يبتدئ التلخيص الفعلي للكتاب، كما يجب على الكاتب في هذه الخطوة الاستمرار بالتلخيص على ما فهمه من محتوى الكتاب، وما دوّنه من معلومات وملاحظات أثناء القراءة، وفي هذه المرحلة لا يلتزم الكاتب بالتدقيق والمراجعة إذ إنه بطبيعة الحال سيعود لمراجعة الملخص الذي كتبه.
  • الالتزام بمحتوى الكتاب، فلا يجوز للكاتب أن يستعين بأفكار خارج نطاق الكتاب الذي يلخّصه لأي سبب كان، كأن يعرض أفكاره الشخصية ومعتقداته، بل يجب أن ينقل أفكار الكتاب بأمانة ومصداقية، إذ إن مهمته تتمحور حول كتابة نسخة مصغّرة من الكتاب أو القصة ليس أكثر.
  • الإيجاز، وهو الهدف الأساسي من التلخيص، إذ يجب التأكد أن الملخص لا يتجاوز نصف الكتاب على سبيل المثال، فالشخص الذي يريد أن يقرأ تلخيص الكتاب، لا يريد أن يرى العبارات الطويلة والتفاصيل المملة، بل يبحث عن الأفكار المهمة في كلمات وجمل قصيرة ومعبرة.
  • مراجعة التلخيص وتدقيقه، والتأكد من أن التلخيص يحتوي على جميع الأفكار والمعلومات التي احتواها الكتاب، كما يمكن تنقيح النص وحذف ما يراه الكاتب غير ضروري ولا فائدة من وجوده.


الحاجة للملخصات

والحاجة للملخصات لها صور مختلفة ونذكر منا ما يلي:[٣]

  • الحصول على أكبر فائدة: إن تلخيص الكتب له دور كبير في الحصول على أكبر استفادة من المعلومات الموجودة فيها، إذ إن قيمة القراءة تقاس بحجم الفائدة التي يحصل القارئ عليها، وعند تلخيص الكتب أو قراءة الملخصات فإن الفائدة تكون أكبر، خاصةً فيما يتعلق في المراحل الدراسية المختلفة.
  • سهولة الوصول للمعلومة: تعد قراءة ملخصات الكتب أكثر سهولةً في البحث والوصول للمعلومات والأفكار التي يحتويها الكتاب، كما أنه يبرز المعلومات والأفكار على هيئة نقاط رئيسية تمكن القارئ أو الطالب من الحصول على المعلومة التي يريدها من الفقرة بكل يسر وسهولة.
  • توفير الوقت: من الفوائد الهامة لتلخيص الكتب توفير الوقت الذي يحتاجه الطالب أو القارئ، فهو يغني عن البحث المعمّق في تفاصيل الفقرات والسطور ومحاولة استخراج الأفكار الأساسية التي يحتاجها، كما أنها تساعد على ترسيخ المعلومة في الدماغ وتذكرها، فضلًا عن الفاعلية التعليمية فيما يخص الملخصات، خاصةً فيما يتعلق بالدراسة الأكاديمية في مختلف مراحلها.


صعوبات تلخيص الكتب

توجد بعض الصعوبات التي تواجع مُلخّص الكتب، وفيما يأتي بعضها:[٢]

  • اختيار الأفكار: يتمثل تلخيص الكتب في تجميع الأفكار والمعلومات المهمة من الكتاب الأصلي، ولعل هذه الخطوة من الخطوات الأصعب، إذ إن اختيار الأفكار المهمة وترك البقية ليس بالأمر الهيّن.
  • إعادة الصياغة: قد يواجه بعض الكتّاب العديد من الصعوبات في إعادة صياغة النص بكلمات الكاتب الخاصة.
  • الوقت: قد يستغرق تلخيص الكتب وقتًا طويلًا، وهذا ما يتوقف على قدرات الكاتب، إذ يجب عليه قراءة الكتاب كاملًا، وفهمه وتحديد الأفكار، ثم كتابتها.
  • المهارة: إن تلخيص الكتب يحتاج مهارة لغوية كبيرة، إذ يتوجب على الكاتب اختيار الأفكار وصياغتها بطريقة متناسقة ومترابطة، وهذا ما يعتمد اعتمادًا رئيسيًّا على قدرات الكاتب ومهارته في صياغة النصوص.


أفضل الكتب التي تحتاجها المرأة في حياتها

توجد العديد من الكتب الموجهة للنساء خاصةً، إذ إنها يمكن أن تساعد المرأة في الوصول للإلهام وتحقيق الذات، وفيما يأتي بعض تلك الكتب:[٤]

  • حكايات القرش Shark Tales: كتبت هذه القصة سيدة الأعمال والكاتبة باربرا كوركوران، وهي من القصص الملهمة للمرأة، إذ تحتوي على العديد من النصائح لأصحاب المشاريع.
  • Grit The Power of Passion and Perseverance: كتبت هذه الرواية الكاتبة أنجيلا دكوورث، وهو كتاب يحكي عن أسرار النجاح على أنها ليست بالموهبة، بل هي مزيج من المثابرة والعاطفة.
  • Nice Girls Don't Get Rich: كتبت هذا الكتاب رئيسة مؤسسة تدريب الشركات والكاتبة الدكتورة لويس ب. فرانكل، وتتحدث فيها عن الأشياء التي تعيق الفتاة عن تحقيق الذات والاستقلالية بشتى مجالاتها.
  • The Moment of Lift: كتبت هذا الكتاب الكاتبة ميليندا غيتس، والتي تتحدث فيه عن الدروس التي تعلمتها في حياتها من الشخصيات التي قابلتها في حياتها والذين ساهموا في العديد من مجالات حياتها.
  • Big Magic: Creative Living Beyond Fear: كتبت هذا الكتاب الكاتبة إليزابيث جيلبرت وهي صاحبة المركز الأول في مجلة نيويورك تايمز الأمريكية، والتي تتحدث فيه عن الإبداع ووجهة نظرها المتمثلة حوله.


المراجع

  1. "How to Summarize a Book", summarizing, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "8 Steps to Getting to Know How to Summarize a Book", howtoparaphrase, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  3. "Summarizing what you read—3 proven benefits that lead to better retention", studyright, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  4. "Top 10 Books Every Woman Should Read To Feel Inspired", forbes, Retrieved 3-11-2019. Edited.
300 مشاهدة