وصفات طبيعية لمنع الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٣ ، ٢٦ يونيو ٢٠١٨
وصفات طبيعية لمنع الحمل

وصفات طبيعية لمنع الحمل

يعدّ تنظيم الحمل والمباعدة بين الأحمال من أفضل القرارات التي يتخذها الزوجان في بداية حياتهما لما له من آثار جيدة في تحسين الوضع الاجتماعي والاقتصادي للأسرة كما يُساعد الأهل في تأمين مستويات جيدة من التعليم والترفيه لأبنائهم إضافةً إلى فوائد المباعدة بين الأحمال على صحة الأم الجسدية والنفسية ومساعدتها على استعادة قوّتها وتنظيم وقتها. سنتعرف في هذا المقال على وسائل منع الحمل ومميزاتها وعيوب كل منها والوصفات الطبيعية التي يمكن استخدامها لمنع الحمل وتنظيمه.


وسائل منع الحمل

مع تطوّر العلم يظهر لنا كلَّ فترة وسيلة جديدة من وسائل تنظيم الأسرة ومنع الحمل ولكل وسيلة مميزات وعيوب ومخاطر، ومن أهم هذه الوسائل:

  • اللولب: يعدّ من أشهر وسائل منع الحمل وأكثرها أمانًا وفاعلية ولا يؤثّر على هرمونات الجسم أو يغيّرها، يغرس في الرّحم ويدوم من 5-12 سنة حسب نوعه، من عيوبه أنّه قد يتسبب بآلام وتقلّصات بعد وضعه تدوم لمدّة أسبوع ويسبب اضطرابًا في الدورة الشهرية وعدم انتظام وقتها أو مدّتها مع كثرة الإفرازات بين الدورة والأخرى. وهناك أنواع مختلفة من اللولب حسب المعدن المكوّن منه مثل اللولب النحاسي والبلاتيني والذهبي.
  • الحبوب: من الوسائل المنتشرة بين الأمهات بشكل كبير حيث تعدّ فعالة ولكن بشكل أقل من اللولب لكن سهولة استخدامها وعدم الشعور بها أثناء العلاقة الحميمة تجعلها المفضلة عند الكثير من النساء كما أنّها تقلّل من حبّ الشباب وتقي من التهابات الحوض وتكيّس المبيض لكن هذه المميزات لا تغطّي على عيوبها الكثيرة فهي تسبب الشعور الغثيان وكثرة الإفرازات وتغيّر من هرمونات الجسم كما تسبب العصبية وتقلبات المزاج ويجب تناولها يوميًا والالتزام بها جيدًا.

حذرت بعض الدّراسات من أنواع معينة من حبوب منع الحمل وقالت بأنّها قد تزيد من التجلطات الدموية وتسبب الإصابة بالأزمات والسكتات القلبية.

  • الواقي الذكري: هو عبارة عن واقٍ مصنوع من المطاط يستخدمه الرّجل للحيلولة دون وصول السائل المنوي إلى الرَّحم ويعتبره البعض من الوسائل الآمنة والفعالة لمنع الحمل خاصةً في بداية الحياة الزوجية.
  • هناك الكثير من الوسائل غير المنتشرة بكثرة لمنع الحمل مثل: الغرزة، والحقن الهرمونية، والحلقة المهبلية، واللاصق، وحبوب ما بعد العلاقة، والغشاء المهبلي، والواقي الأنثوي، والإسفنجة الواقية.


وصفات طبيعية لمنع الحمل

تفضّل الكثير من النساء اللجوء إلى الوصفات الطبيعية والشعبية لمنع الحمل بسبب الخوف من الوسائل الحديثة أو عدم ملائمتها لجميع الأجساد كما تلجأ النساء لهذه الوصفات في بداية حياتهن الزوجية حيث يحذّر الأطباء من استخدام وسائل منع الحمل قبل الإنجاب بسبب تأثيراتها السلبية التي من الممكن أن تصل إلى العقم، من أشهر الوصفات في هذا المجال:

  • بذور الجزر البري: تنمو هذه العشبة في الكثير من الأماكن وتستخدم بذورها التي تكون داخل الزهرة كمانع للحمل عن طريق تعطيل إنتاج البروجسترون في الجسم.
  • بذور الخروع: يُقال إنَّ تناول حبة واحدة من بذور الخروع يؤخّر الحمل لمدّة عام وتناول حبتين تؤجلانه لمدّة عامين وهكذا لكن لم تُثبت أيّ دراسات هذا الأمر.
  • زيت عشبة النّيم: وهي شجرة سريعة النم كثيفة الظلّ تنتشر زراعتها في سيريلانكا والهند وحوض النيل، يُطلق على هذه الشجرة في الهند صيدلية القرية لفوائدها الكثيرة للجسم كما استخدمتها النساء قديمًا لمنع الحمل وتحديد النسل عن طريق استخدام زيت النّيم الذي له القدرة على قتل الحيوانات المنوية عند الرّجل حيث يُستخرج زيت النيم من الأوراق ويستخدم بعد ممارسة العلاقة الحميمة أو تحقن المرأة بحقنة واحدة من هذا الزيت في قرن الرّحم لمنع الخصوبة لمدّة عام دون أيّة آثار جانبية أخرى.
  • مخلب القط: تنمو عشبة مخلب القط في بلدان أمريكا الوسطى والجنوبية واستخدمت قديمًا في الطب ولمنع الحمل يؤخذ كوب من مغلي جذور مخلب القط ليستمر مفعوله في منع الحمل لمدّة أربع سنوات كاملة.
  • منقوع النعناع: أثبتت بعض الدّراسات الحديثة فاعلية النعناع في تأخير الحمل عن طريق شرب مقدار كوب من منقوع أوراقه كل يومين بحيث يجب عدم شرب أكثر من ثلاثة أكواب خلال ستة أيام بسبب أضراره على الجسم كتلف الكبد والكلى وخمول الجهاز العصبي.

ومن الأفضل أن تتواصل الأم مع الطبيب لتحديد الوسيلة المناسبة لجسمها ووضعها بعد إجراء فحوصات معينة للدَّم ومعرفة إذا ما كانت تُعاني من ارتفاع ضغط الدّم او السكري كما يجب عدم أخذ أي من الأعشاب أو الوصفات دون استشارة طبيب أو مختّص لما قد يكون لها من آثار جانبية سيئة.