أضرار القرفة على الحامل في الشهور الأولى

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠١ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
أضرار القرفة على الحامل في الشهور الأولى

القرفة عبارة عن لحاء شجرة استوائية دائمة الخضرة، كثيفة الأوراق، يصل ارتفاعها إلى 40 مترًا، وهي من عائلة السمروبيات، ساقها مرتفعة بعلو يتراوح من 3 إلى 5 أمتار، والموطن الأصلي للقرفة هو سيريلانكا، وتتميز زهورها بأنها صفراء صغيرة، وثمارها صغيرة الحجم تشبه القرنفل، وقشور القرفة تحتوي على زيوت طيارة بنسبة 4%.

تأتي القرفة على شكل عيدان خشبية، وتستعمل كما هي في الطبخ، حيث لها الكثير من الفوائد في ضبط مستوى السكر في الدم، وتحسن الدورة الدموية، بالإضافة إلى أنها مضادة للبكتيريا وبالتالي البعض يضعها مع ماء سلق اللحوم والدجاج للقضاء على الجراثيم التي من المحتمل أن توجد في اللحوم، وتعتبر القرفة مفيدة في الوقاية من التهاب المفاصل، وتقلل التهابات المسالك البولية وتقي منها، زد على ذلك التخلص من الصداع ووجع الأسنان وإزالة رائحة الفم وتقوية مناعة الجسم، وتعمل على تحسين عملية الهضم والقضاء على الحموضة والإسهال، لهذا يطلق عليها البعض اسم المنشط الهضمي. ويمكن طحنها واستعمالها كنوع من البهارات والتوابل المضافة إلى الطعام.

ويمكن إضافة بودرة القرفة للماء، وتركها حتى تغلي جيدًا ثم تشرب ساخنة والبعض يضيف لها جوز عين الجمل، حيث يعطيها طعمًا مقرمشًا ونكهة رائعة، ومن فوائد القرفة الأهم أنها تساعد على تخفيف وجع الدورة الشهرية، بالإضافة إلى تنظيف الرحم من الدماء الناتجة عن الطمث وحتى بعد الولادة، حيث إنها تحفز الدم على الخروج من الرحم وزيادة تدفقه ومنع تكتله وبالتالي احتباسه مما يسبب آلامًا وتقلصات مزعجة. وفي حال تأخر الدورة الشهرية يتم تناول مغلي القرفة المركز الساخن، مما يساعد على نزول دم الطمث. ونظرًا لهذا السبب تتجنب الحامل تناول القرفة في أشهرها الأولى من الحمل، ذلك أن الجهاز الهضمي الذي يساعد الجنين في التخلص من الفضلات يكون غير ناضج ولم يكتمل نموه بعد للقيام بوظيفته، مما يجعل الأجنة عرضة للسموم اليومية الموجودة في الأطعمة والأدوية التي تتناولها الأم الحامل، حيث تشير بعض الدراسات إلى ارتباط القرفة بزيادة تقلصات الرحم وبالتالي تحفيز المخاض قبل الأوان وإجهاض الحمل، لا سيما أن عنق الرحم لدى المرأة الحامل يكون شديد الحساسية إزاء بعض الأطعمة ومنها القرفة. ويذكر أن النساء قديمًا كنّ يلجأن لشرب القرفة لإجهاض الحمل في بداياته، بالإضافة إلى أنها يمكن أن تسبب الطفح الجلدي للحامل والحرقة وعسر الهضم، وتثبيط الجهاز العصبي.

ومن الجدير بالذكر أن تناول المرأة للقرفة في الأشهر الأولى من الحمل، قد يؤدي إلى إجهاضها، ما زالت النظريات غير مؤكدة في غياب دراسات طبية حديثة ذات صلة مباشرة بالقرفة. ولكن يفضل تلافي القرفة بكميات كبيرة للحامل في البداية إلا ما استعمل منها كتوابل مضافة للطعام لتنكيهه. ويكون الحد الأقصى التي يمكن للمرأة الحامل أن تتناوله من القرفة يوميًا فقط نصف ملعقة صغيرة، أي 100 غرام في الأسبوع فقط، مع تجنب تناولها بشكل مستقل.

 .