أعراض كيس ماء على المبيض

أعراض كيس ماء على المبيض

أكياس المبايض

تُعد مشكلة ظهور أكياس على المبايض أمرًا شائعًا في الوقت الحالي، خصوصًا لدى النساء اللواتي ما زلن في سن الطمث، وعادةً ما تظهر تلك الأكياس داخل المبيض أو حوله وتكون مملوءةً بالسوائل أو صلبةً، ولا تُعد تلك الأكياس أمرًا خطيرًا ولا تُسبب الألم، وعادةً ما تذهب من تلقاء نفسها دون علاج، لكن من الممكن أن تُسبب مشكلات في حال زيادة حجمها أو إذا بقيت فترة طويلة دون إزالتها، وتوجد العديد من الأسباب المؤدية لظهور تلك الأكياس، فقد تظهر نتيجة حدوث خلل في وظيفة المبيض أو غيرها من الأسباب[١].


أعراض أكياس المبايض

عادةً لا تظهر أي أعراض عند تشكل الأكياس في المبيض، وفي أغلب الأحيان لا تساعد تلك الأعراض في التشخيص الدقيق لهذا المرض، إذ إن أغلب الأمراض التناسلية تُسبب الأعراض نفسها، ومن الأمثلة على هذه الأعراض ما يأتي[٢][٣]:

  • عسر الجماع، إذ قد تعاني بعض النساء من آلام في البطن أو في الحوض خلال ممارسة الجماع.
  • اضطرابات الأمعاء، مثل الشعور بآلام عند الإخراج أو الحاجة للضغط أكثر من أجل الإخراج، إضافةً للشعور بالانتفاخات والثقل في المعدة.
  • اضطرابات المسالك البولية، إذ قد تواجه النساء صعوبةً في إفراغ المثانة كليًّا، أو الشعور بالحاجة للتبول باستمرار.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية، فقد تكون كمية دم الحيض أكثر أو أقل من المعتاد، وقد تكون فترة الحيض مؤلمةً أكثر من المعتاد أيضًا.
  • ألم في الحوض، وتختلف طبيعة هذا الألم، إذ قد يكون الألم متقطعًا أو مستمرًّا ويمتد لأسفل الظهر والفخذين، وعادةً ما يظهر قبل بداية فترة الحيض أو نهايته.
  • الاضطرابات الهرمونية، إذ قد تضطرب كمية الهرمونات التي يُفرِزها جسم المرأة، مما ينتج عنه تغيرات واضطرابات في نمو الشعر والثدي.
  • قد تظهر بعض الأعراض المشابهة للحمل مثل ألم الثدي عند لمسه، والشعور بالغثيان.


أسباب الأكياس في المبايض

توجد العديد من الأسباب المؤدية لظهور الأكياس في المبايض، ويمكن تقسيم تلك الأسباب كما يأتي[٤]:

  • الأكياس الوظيفية: عادةً وفي كل شهر يُنتِج المبيض تراكيب تشبه الأكياس وتُفرِز تلك التراكيب هرموني الإستروجين والبروجستيرون، وتساعد في إطلاق البويضة في فترة الإباضة، وفي حال استمرت هذه الأكياس بالنمو تُسمّى حينها بالأكياس الوظيفية ويوجد نوعان منها:
    • كيسة الجسم الأصفر؛ في الوضع الطبيعي بعد أن تطلق البويضة من الحوصلة تتحوّل الحوصلة إلى ما يُعرف بالجسم الأصفر، ويفرز هذا الجسيم الإستروجين والبروجستيرون في حال حدوث الحمل، لكن في بعض الحالات قد تتراكم السوائل داخل هذا الجسيم، مما يُسبب ظهور كيسة الجسم الأصفر.
    • الكيسة الجريبية التي تحدث نتيجة عدم تمزق أكياس المبايض بعد إطلاقها للبويضة خلال فترة الإباضة، وتستمر بالنمو لتتحول للكيس الجريبي.
  • الأكياس غير الوظيفية: في بعض الحالات تُصنَع العديد من الأكياس من المبايض، فتحدث متلازمة تُعرَف بمتلازمة تكيس المبايض، وتحول تلك المشكلة دون قدرة المرأة على الحمل، وقد تتشكل الأكياس غير الوظيفية كذلك نتيجة الإصابة بأورام سرطانية، ولا بد من الإشارة إلى أن تشكل أكياس المبايض عند المرأة بعد مرحلة الحيض عادةً ما تكون مُسرطنةً[١].

ولمعرفة مزيد عن أسباب تكيّس المبايض يمكنكِ الضغط هنا.


مضاعفات أكياس المبايض

يترتب على ظهور الأكياس في المبايض العديد من المضاعفات الجانبية، ومن الأمثلة على هذه المضاعفات ما يأتي[٣]:

  • انفجار الكيس: يترتب على انفجار الكيس العديد من المشكلات، إذ قد يشعر المريض بآلام شديدة أسفل البطن، إضافةً للنزيف وظهور أعراض تُشبه أعراض التهاب الزائدة.
  • التواء المبيض: يُمكن أن يُسبب نمو الكيس على المبيض التواءه، وقد يؤدي ذلك لانقطاع وصول الدم للمبيض، كما يترتب على ذلك آلام شديدة أسفل البطن.
  • السرطان: في حالات نادرة قد يكون هذا الكيس من الأعراض الأولية لسرطان المبيض.


النساء الأكثر عرضةً للإصابة بأكياس المبايض

جميع النساء معرضات للإصابة بالأكياس على المبايض لكن احتمالية ظهور تلك الأكياس تزيد لدى بعض النساء، ويمكن ذكر هؤلاء النساء كما يأتي[٤]:

  • الحمل، ففي بعض الأحيان يبقى الكيس الذي تكوَّن خلال فترة الإباضة على المبيض طيلة فترة الحمل.
  • الاضطرابات الهرمونية، إن وجود أي مشكلات أو اضطرابات هرمونية لدى النساء يجعلهن معرضاتٍ أكثر لظهور الأكياس في المبايض، فمثلًا النساء اللواتي يتناولن أيًّا من الأدوية التي تساعد في الإخصاب مثل دواء الكلوميفين.
  • الانتباذ البطاني الرحمي، في هذه الحالة تنمو خلايا بطانة الرحم خارج الرحم، ويلتصق بعض من تلك الأنسجة وينمو على سطح المبيض، مما يُشكل الأكياس.
  • ظهور كيس في المبيض في السابق، فظهور كيس في المبيض مرةً يزيد احتمالية ظهوره مرات أخرى في المستقبل.
  • الإصابة بعدوى خطيرة في الحوض قد تنتشر لتصل للمبايض وتسبب ظهور الأكياس.


علاج أكياس المبايض

عادةً ما يُنتَظر هذا الكيس ليزول من تلقاء نفسه، وفي حال عدم حدوث ذلك، قد يلجَأ الطبيب لأحد العلاجات الآتية[٢]:

  • تنظير البطن، إذا كان الكيس صغيرًا وغير مُسرطن يُمكن إجراء تنظير للبطن، ويتم ذلك بواسطة إحداث شق صغير بالقرب من السرة، ثم إدخال أداة صغيرة في البطن لإزالة الكيس.
  • شق البطن، إذا كان الكيس كبيرًا عادةً ما يُزال بواسطة إحداث شق كبير في البطن، بعدها تؤخذ خزعة من هذا الكيس لفحصها والتأكد مما إذا كان الكيس سرطانيًّا أم لا، وإذا تبين أن هذا الكيس مُسرطن عادةً ما يُستأصل الرحم والمبيض.
  • حبوب منع الحمل، وفي حال تكرار ظهور تلك الأكياس يمكن اللجوء لحبوب منع الحمل لمنع حدوث عملية الإباضة، وبالتالي لن تنمو أكياس أخرى في المبيض، كما تقلل حبوب منع الحمل من احتمالية حدوث سرطان المبيض.

ولمعرفة مزيد عن علاج أكياس المبيض اضغطي هنا.


المراجع

  1. ^ أ ب "What Is an Ovarian Cyst?", webmd, Retrieved 1-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Ovarian Cysts", healthline, Retrieved 1-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Everything you need to know about ovarian cysts", medicalnewstoday, Retrieved 1-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Ovarian cysts", mayoclinic, Retrieved 1-12-2019. Edited.

فيديو ذو صلة :

611 مشاهدة