إزالة الترهلات بعد الرجيم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٢٦ ، ٢ نوفمبر ٢٠٢٠
إزالة الترهلات بعد الرجيم

لماذا تظهر الترهلات بعد الرجيم؟

ترهل الجلد من الأمور الشائعة التي يحتمل أن تعاني منها بعد اتباعكِ مثلًا لرجيم خاص بإنقاص الوزن؛ فقد تلاحظين ظهور بعض الترهلات على جسمكِ عقبَ خسارتكِ قدرًا كبيرًا من وزنكِ الزائد، ويرتبط ظهور الترهلات وشدّتها بمجموعة من العوامل المختلفة؛ فإذا أصبتِ مثلً بالسمنة لمدة طويلة، فإنّ الترهلات ستظهر لديكِ بصرف النظر عن سرعة خسارة الوزن عندكِ؛ فكلّما طالة مدّة تمدّد الجلد بفعل السمنة، قلّت مرونته وتراجع احتمال أن يعود مشدودًا كما السابق، كذلك يعتمد ظهور الترهلات عندكِ على مدى مرونة جلدكِ في أثناء الرجيم وقبله، فإذا كانت بشرتكِ شابة ومرنة، فإنّها تعود إلى طبيعتها بسرعة وفعالية أكبر، أما إذا كانت مرونتها ضعيفة، سيصعب أن يتقلّص حجمها بعد الرجيم، وأن تستعيد طبيعتها المشدودة[١][٢].


طرق إزالة الترهلات بعد الرجيم

يمكنكِ عزيزتي المرأة أن تتخلصي من ترهلات الجلد عبر اتباع مجموعة من الوسائل الطبيعية والطبية، وهي كما يأتي[٣].

الطرق الطبيعية

تتضمن أبرز الطرق الطبيعية لعلاج ترهلات الجلد ما يلي[٣]:

  • تمارين المقاومة: تفيدكِ هذه التمارين في زيادة الكتلة العضلية في جسمكِ بصرف النظر عن عمركِ، سواء كنتِ شابة أم كبيرة السن، فهي تحرق سعرات حرارية كثيرة، وتزيد كتلتكِ العضلية، ممّا يُحسّن مظهر جلدكِ المترهل.
  • أخذ مكملات الكولاجين: منها الكولاجين المُتحلّل أو (Collagen hydrolysate) والذي يُعرَف بتشابهه الكبير مع الجيلاتين، وهو ينتج أساسًا من الكولاجين الموجود في النسيج الضام للحيوانات، ومع أنّ الدراسات العلمية لم تختبر فعالية هذا المنتج عند الأفراد المصابين بترهل الجلد، فقد أشارت دراسة أجريت عام 2015 نشرت في دورية (Nutricion hospitalaria) إلى زيادة قوة الكولاجين في البشرة لدى المشاركين عند تناولهم مكملات ببتيدات الكولاجين، ودام هذا المفعول عندهم طوال مدة الدراسة التي استغرقت 12 أسبوعًا[٤].
  • كريمات شدّ البشرة: تحتوي أصنافٌ كثيرة من كريمات شد البشرة على الكولاجين والإيلاستين، وهذا الأمر قد يفيدكِ في تخفيف أعراض ترهل الجلد لديكِ بعد الرجيم، ومع ذلك ينبغي لكِ أن تدركي أن تأثير هذه الكريمات مؤقّت ولا يدوم طويلًا، إذ يصعب على جلدكِ امتصاص بعض جزيئات المواد المستخدمة في تركيب تلك الكريمات نظرًا لكِبر حجمها، كما ينبغي لكِ استشارة الطبيب قبل استخدامها منعًا لأي آثار جانبية محتملة.
  • المساج: يكون ترهل الجلد خفيفًا عندكِ إذا خسرتِ وزنًا قليلًا، لذلك يحتمل أن يستعيد هيئته الطبيعية تلقائيًا دون أيّ علاج طبي، إذ يكفي أن تخضعي لجلسات المساج (التدليك) العلاجية لاستعادة مرونة جلدكِ.
  • التغذية السليمة: يمكنكِ أن تُعزّزي إنتاج الكولاجين الضروري لمرونة الجلد عبر تناول المأكولات المحتوية على بعض العناصر الغذائية المُهمّة؛ فالأحماض الأمينية، مثل اللايسن، والبرولين، تساهم مساهمة مباشرة في إنتاج الكولاجين، أما فيتامين ج فيُعد عنصرًا ضروريًا لتصنيعه، في حين تعزز أحماض أوميغا 3 الدهنية مرونة جلدكِ.

الطرق الطبية

يستدعي الأمر منكِ أحيانًا أن تُجري إحدى عمليات تجميل القوام إذا خسرتِ وزنًا كبيرًا عبر الجراحة أو الرجيم وبالطبع فإنّ الطبيب سيُبيّن لكِ الخيارات التي تناسبكِ عامةً للتخلص من ترهلات الجلد، وتكمن آلية هذه الجراحات في إحداث شق كبير في منطقة مُعيّنة من جسمكِ، ثم إزالة الجلد الزائد والدهون قبل خياطتها بغرز دقيقة منعًا لظهور ندوب كبيرة، وتتضمّن أبرز أنواع تلك الجراحات ما يلي[٣]:

  • عمليات شد الجسم: تهدف عمليات شد الجسم إلى التخلص من الجلد المُترهّل والمُتدلّي في مناطق الجسم المختلفة، مثل الفخذ والذراعين والأرداف والوركين، وتكون هذه الإجراءات نافعةً تحديدًا إذا كان جسمكِ قريبًا من الوزن الطبيعي، فهي لا تقدر على التخلص من الكتل الدهنية الكبيرة إذا قررتِ إجراء العملية وأنتِ مصابة بالسمنة أو زيادة الوزن، وقد يوصيكِ الطبيب أولًا بضرورة خضوعكِ لعملية شفط الدهون إذا كانت الكتل الدهنية صغيرة الحجم في جسمكِ، وتكون عمليات شد الجسم فعالةً تحديدًا إذا كنتِ سليمة البدن والصحة، ولا تتّبعينَ عادات سيئة، مثل التدخين، وعمومًا ينبغي لكِ ألا تقومي بهذه العملية إذا كنتِ على وشك الحمل، ويجب عليكِ أيضًا أن تتوخّي الحذر بشأن تأثيراتها الجانبية التي تتضمّن الألم، والنزيف، وتشكّل الوذمات (احتباس السوائل)، وتشكّل الجلطات الدموية، وتجلط الأوردة العميقة، ونخر الجلد، وتغيّر لون الجلد، وفقدان الإحساس فيه مؤقتًا أو دائمًا[٥].
  • عملية شد البطن: يهدف هذا الإجراء إلى شد الجلد والعضلات في منطقة البطن والتخلص من الجلد والدهون الزائدة فيها، وتُنفّذ هذه العملية تحت التخدير العام، وبوسعكِ أن تعودي إلى المنزل في اليوم ذاته بعد انتهائكِ منها، وعمومًا تنطوي عملية شد البطن على بعض المضاعفات والتأثيرات الجانبية، خاصةً إذا كنتِ مدخنة؛ فقد تعانين بعد العملية من إحدى المضاعفات التالية: النزيف، والندوب، والعدوى، وتباطئ التئام الجرح، وتشكل الجلطات الدموية، وتغير لون بشرتكِ وتفاوت ألوانها، والخدر في موضع العملية والتورّم طويل الأجل[٦].


مضاعفات ترهلات الجلد

لا تقتصر التأثيرات السلبية لترهلات الجلد على مظهرها غير المُحبّب، وإنما قد تتسبب أيضًا بمعاناتكِ من بعض المشكلات التي تتضمن ما يلي[٣]:

  • تأثيرات جسدية: يؤثر ترهل الجلد أحيانًا على النشاطات اليومية عندكِ، وهذا ما أكدته دراسة أجريت عام 2013 على 360 بالغًا، إذ أفاد الباحثون بحدوث هذه المشكلة عند المشاركين الذي خسروا ما يزيد عن 50 كيلوغرام من وزنهم[٧].
  • تراجع النشاط البدني: أجريت دراسة علمية على 26 امرأة، ونشرت نتائجها في دورية (Obesity Surgery)، وأفادت نسبة من المشاركات قدرها 76% بتراجع حركتهنّ ونشاطهنّ الرياضي نتيجة حالة الترهل لديهنّ، في حين قالت نسبة أخرى قدرها 45% أنهنّ توقفنَ كليًا عن ممارسة التمارين الرياضية بسبب هذا الأمر[٨].
  • تهيج الجلد: أجريت دراسة علمية عام 2014 على بعض الأفراد ممن خضعوا لإجراءات تجميلية للتخلص من ترهل الجلد لديهم بعد جراحة إنقاص الوزن، ونشرت هذه الدراسة في دورية (Journal of Plastic Surgery and Hand Surgery)، وبيّنت نتائجها أن نسبة قدرها 44% من المشاركين أشاروا إلى معاناتهم من آلام جلدية أو قروحٍ أو عدوى نتيجة ترهل الجلد[٩].
  • صورة الجسد: إذ أشارت دراسة علمية عام 2013 أجريت على 20 مشاركًا (18 امرأة ورجلان)، ونشرت في دورية (Journal of Clinical Nursing) إلى ارتباط ترهّل الجلد الناجم عن خسارة الوزن بمجموعة من التأثيرات السلبية على مزاج المشاركين، وصورة الجسد لديهم[١٠].


نصائح لكِ لتجنب ترهل الجلد بعد الرجيم

يصعب عليكِ عزيزتي المرأة أن تتجنّبي حدوث ترهل الجلد في حالاتٍ كثيرة، خاصةً إذا كان مرتبطًا بالتغيرات الهرمونية أو بتقدمكِ في العمر، ومع ذلك ثمّة بعض الأمور التي تمنح بشرتكِ مرونةً ومقاومةً أكبر إزاء العوامل المسببة لضعفها وارتخائها وفقدان مرونتها، وهذا يعني ضرورة اتباع النصائح التالية[١١]:

  • أنقصي وزنكِ الزائد بسرعة معتدلة.
  • اتباعي إجراءات السلامة عند تعريض بشرتكِ إلى أشعة الشمس.
  • تجنّبي استخدام أسِرّة التسمير.
  • اتبعي نظامًا غذائيًا صحيًا، وحافظي على رطوبة جسمكِ عبر شرب كميات كافية من السوائل يوميًا.
  • أقلعي عن التدخين، وتجنّبي تعريض نفسكِ إلى التدخين السلبي.
  • امتنعي عن تعريض جسمكِ إلى الماء الحارّ أو المحتوي على الكلور.
  • تجنّبي استخدام منتجات التنظيف المحتوية على نسبة قلوية مرتفعة أو كما تُعرف باسم (harsh detergents).


المراجع

  1. "You Lost the Weight. What About That Extra Skin?", webmd, Retrieved 2020-11-01. Edited.
  2. "What to Do About Loose Skin After Weight Loss", verywellfit, Retrieved 2020-11-01. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "How to Tighten Loose Skin After Losing Weight", healthline, Retrieved 2020-11-01. Edited.
  4. "An overview of the beneficial effects of hydrolysed collagen intake on joint and bone health and on skin ageing", Nutricion hospitalaria, Page 62-66. Edited.
  5. "Body Lifts Surgery Complications and Costs", verywellhealth, Retrieved 2020-11-02. Edited.
  6. "Abdominoplasty (Tummy Tuck): Risks / Benefits", clevelandclinic, Retrieved 2020-11-01. Edited.
  7. "Physical discomfort due to redundant skin in post-bariatric surgery patients", Journal of Plastic, Reconstructive & Aesthetic Surgery, Page 950-5. Edited.
  8. "Impact of excess skin from massive weight loss on the practice of physical activity in women", Obesity Surgery, Page 1826-34. Edited.
  9. "Self-reported problems and wishes for plastic surgery after bariatric surgery", Journal of Plastic Surgery and Hand Surgery, Page 115-121. Edited.
  10. "Body image concerns amongst massive weight loss patients", Journal of Clinical Nursing, Page 1299-1309. Edited.
  11. "6 ways to tighten loose skin", medicalnewstoday, Retrieved 2020-11-01. Edited.