إزالة الشامات بالليزر في الأردن

إزالة الشامات بالليزر في الأردن

تُعرّف الشامات (الخالات) بأنها مناطق صغيرة داكنة اللون يُمكن أن توجد على أي مكان من جسم الإنسان، وفي أي عمر، ومن أي جنس، وتنتج عن الانقسام الحاصل في الخلايا الجلدية (الميلانوسيت). يُمكن أن تتركز على مناطق مُعينة من الجسد، ويُمكن أن تنتشر في مواقع مُختلفة وبأي عدد أو حجم. اللون البني هو اللون الشائع للشامات ويختلف في درجة غُمقه من شامة إلى أخرى.

أغلبها يظهر عند الولادة، ولكن هناك العديد من الأشخاص تظهر لهم شامات جديدة كل فترة قبل بلوغهم سن العشرين. يُمكن أن يظهر فيها عدد من الشعيرات الصغيرة، ولكنها على المُجمل غير ضارة أو غير دالّة على وجود خلل جسدي كما يعتقد البعض.

 

العوامل التي تؤثر على عدد الشامات الظاهرة:

  • الجينات الوراثية.
  • الوقوف تحت الأشعة الشمسية فترة زمنية طويلة.

كما أن لونها يُمكن أن يختلف مع الزمن حسب الآتي:

  • التقلّب الهرموني نتيجة البلوغ، أو المرور في سن اليأس، أو الحمل، أو استخدام وسائل منع الحمل المُختلفة.
  • فترات التعرض الطويلة للأشعة الشمسية يزيد من لونها الداكن.

 

الشامة علامة من علامات الجمال:

من المعروف أن الجمال العربي يملك العديد من الشّروط والأساسيات التي يجب أن توجد في المرأة حتى يتم وصفها بأنها سيدة فائقة الجمال، أحد هذه الشّروط هو وجود الشامة على الخد بالقرب من الشّفاه، لذلك تلجأ العديد من النّساء إلى رسمها باستخدام أدوات التجميل.

الشامات الخطرة:

يُمكن أن تتحول الشامة إلى ورم سرطاني، وفي تلك الحالة يُلاحظ أن حجمها يزداد مع الوقت وبصورة غير طبيعية. متوسط عدد الخالات التي يملكها الأشخاص ذوو البشرة البيضاء يتراوح بين 29-49 شامةً، ولكن يُمكن أن يتجاوز في عدده ال 350 شامةً، أمّا نصف قطرها يُمكن أن يتراوح بين 1-5 ملم.

بعض الأبحاث نتجت إلى أن الزيادة غير الطبيعية لأعداد الشامات يُمكن أن يكون حالة دالةً على قابلية الإصابة بسرطان جلدي يُسمى: سرطان الخلايا الصبغية الناتج عن تشكّل ورم ميلانومي.

 

بعض المراكز المُتخصّصة والموجودة في الأردن لإزالة الشامات:

يلجأ العديد من الأشخاص إلى التخلص من شامة مُعينة قبل تحولها إلى ورم، أو أن موقعها وحجمها غير مُناسبين على الجسم، حيث إنّ هناك العديد من الأشخاص تظهر عندهم شامة في مكان بارز على أجسادهم مثل الوجه بحجم كبير، أو بأعداد كبيرة، أو في موقع غير مُناسب. الليزر كان الحل المثالي لمثل تلك الحالات، وعُرفت هذه التقنية بمدى دقّتها وقدرتها على إزالة تلك البقع الداكنة من الجسد.

 

قبل الذهاب إلى العيادة

يحتل الأردن المراكز الأولى في إجراء العمليات التّجميلية والليزريّة، ويوجد عدد كبير من المراكز المُتخصصة فيه لإزالة الشامات بالليزر، بأسعار مُناسبة وبكفاءة عالية جدًّا، ولكن يجب اتباع بعض الخطوات الضرورية قبل إجراء عمليّة إزالة الشامة بالليزر لتجنب الحصول على أي مُضاعفات مُحتملة، بعضها يشمل:

  • التأكد من موثوقية العيادة، ومدى فعالية الأجهزة، وخبرة الطبيب ونجاحه في إجراء هذا النوع من العمليات الليزرية.
  • إجراء عدد من الفحوصات المخبرية قبل التعرض لليزر.
  • اتباع إرشادات الطبيب التي يكون من ضمنها تقليل التعرض للأشعة الشمسية قدر الإمكان قبل التعرض لليزر.
412 مشاهدة