ارتفاع ضغط الدم في الشهر التاسع

ارتفاع ضغط الدم في الشهر التاسع

ارتفاع ضغط الدم في الحمل

ضغط الدم هو القوة التي يضغط بها الدم على جدران الشريان عند ضخ القلب للدم، أما ارتفاع ضغط الدم فيعني ارتفاع القوة التي يضغط بها الدم على جدران الشريان، ويقسم ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل إلى عدة أنواع وهي:[١][٢]

  • ارتفاع ضغط الدم الحملي: هو ارتفاع ضغط الدم الذي تصاب به النساء أثناء الحمل، ويبدأ ارتفاع ضغط الدم الحملي عادةً بعد الأسبوع العشرين من الحمل، ولا يتسبب في ظهور أي أعراض لدى معظم النساء، وفي أغلب الحالات لا يضر ارتفاع ضغط الدم الحملي بالأم أو الجنين ويختفي في غضون 12 أسبوعًا من الولادة، ولكنه يزيد من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم في المستقبل، وفي بعض الحالات يمكن أن يكون ارتفاع ضغط الدم الحملي شديدًا مما قد يؤدي إلى حدوث مضاعفات وقد تتطور لدى بعض النساء نتيجة لارتفاع ضغط الدم الحملي حالة تسمى بمقدمات الارتعاج التي تعرف باسم مقدمات تسمم الحمل.
  • ارتفاع ضغط الدم المزمن: هو ارتفاع ضغط الدم الذي يبدأ قبل الحمل أو قبل الأسبوع العشرين من الحمل، وقد تعاني بعض النساء من ارتفاع ضغط الدم قبل الحمل بفترة طويلة ولكنهن يجهلن ذلك حتى يفحصن ضغط الدم لديهن أثناء الحمل ويكتشفن ارتفاع ضغط الدم، وفي بعض الحالات يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم المزمن إلى الإصابة بتسمم الحمل.
  • مقدمات الارتعاج: هو الارتفاع المفاجئ في ضغط الدم بعد الأسبوع العشرين من الحمل، ويحدث عادةً في الثلث الثالث من الحمل، وفي بعض الأحيان قد لا تبدأ أعراض مقدمات الارتعاج بالظهور حتى ما بعد الولادة، وتسمى هذه الحالة بتسمم الحمل التالي للولادة، وتتضمن أعراض مقدمات الارتعاج ظهور علامات حدوث تلف في الأعضاء مثل الكبد، والكلى ويمكن أن تشمل هذه العلامات ارتفاع ضغط الدم الشديد، ووجود البروتين في البول، وتعد مقدمات الارتعاج من الحالات الخطيرة التي قد تهدد حياة الأم والطفل.


ما هي أسباب ارتفاع ضغط الدم في الشهر التاسع؟

يمكن أن يحدث ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل نتيجة للعديد من الأسباب، وقد تشمل هذه الأسباب ما يلي:[٣]

  • زيادة الوزن، أو السمنة.
  • قلة النشاط البدني.
  • التدخين.
  • شرب الكحول.
  • الحمل لأول مرة.
  • أن يكون عمر المرأة أثناء الحمل أكثر من 35 عامًا.
  • الحمل بمساعدة أحد أنواع تكنولوجيا الإنجاب مثل التخصيب في المختبر، أو التلقيح الصناعي.
  • أن يكون لدى الأم تاريخ طبي من الإصابة بمرض السكري، أو أمراض المناعة الذاتية.


ما هي مضاعفات ارتفاع ضغط الدم في الشهر التاسع؟

تعد مقدمات الارتعاج من أخطر مضاعفات ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل، وإنّ أعراض مقدمات الارتعاج يمكن أن تشمل تورم الوجه واليدين والقدمين، والصداع الذي لا يزول، ومشكلات الرؤية، وصعوبة التنفس، والألم في الربع العلوي الأيمن من البطن، ونوبات الغثيان أو القيء، والإصابة بالكدمات أو النزيف بسهولة، وفشل الكبد، بالإضافة إلى ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع نسبة البروتين في البول، وقد تشتمل المضاعفات الأخرى لارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل على ما يلي:[١]

  • انفصال المشيمة عن جدار الرحم.
  • ضعف نمو الجنين بسبب نقص العناصر الغذائية والأكسجين.
  • الولادة المبكرة.
  • انخفاض وزن الطفل عند الولادة.
  • ولادة الجنين ميت.
  • تلف الكلى، والكبد، والدماغ، وغيرها من أجهزة وأعضاء الجسم.
  • ارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • تسمم الحمل الذي يحدث عندما يكون ارتفاع ضغط الدم شديدًا بدرجة كافية تؤثر على وظائف الدماغ مما يسبب النوبات، أو الغيبوبة، ومتلازمة هيلب التي تحدث نتيجة لإصابة المرأة الحامل بمقدمات الارتعاج أو تسمم الحمل مما يؤدي إلى تلف الكبد وخلايا الدم، وتعد هذه المتلازمة نادرة ولكنها خطيرة.


كيف يمكنكِ وقاية نفسكِ من ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل؟

لا يمكن التقليل من خطر ارتفاع ضغط الدم في جميع حالات الحمل، ولكن يمكن تجنب العوامل التي تزيد من خطر ارتفاع ضغط الدم في الحمل أو تخفيفها مثل:[٣]

  • التخفيف من السمنة من خلال اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة.
  • من الطبيعي أن تكسب المرأة بعض الوزن أثناء الحمل، لذا يجب استشارة الطبيب حول زيادة الوزن الصحية أثناء الحمل، وطرق البقاء ضمن النطاق السليم لارتفاع الوزن.
  • استشارة مختص التغذية للحصول على خطة غذائية تناسب طول المرأة الحامل ووزنها.
  • الابتعاد عن التدخين وشرب الكحول.
  • تجربة تقنيات تخفيف التوتر مثل ممارسة اليوغا والتأمل للتحكم في ارتفاع ضغط الدم الناجم عن التوتر.


من حياتكِ لكِ

يمكن الكشف عن ارتفاع ضغط الدم عند زيارة طبيب النسائية لإجراء فحوصات ما قبل الولادة، وقد يرغب الطبيب في إجراء بعض الفحوصات مثل فحوصات الدم، وفحص بروتين البول إذا كان قياس ضغط الدم 140/90 أو أكثر خاصة بعد الأسبوع العشرين من الحمل، وقد تشتمل العوامل التي تزيد من خطر ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل على ما يلي:[١][٣]

  • نمط الحياة: قد تؤدي خيارات نمط الحياة غير الصحية مثل زيادة الوزن، أو السمنة، أو قلة النشاط البدني إلى ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل.
  • نوع الحمل: تعد النساء اللواتي يحملن لأول مرة معرضات بنسبة أكبر لخطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل، ولكن يقل خطر تعرضهن لارتفاع ضغط الدم في الأحمال التالية، كما يمكن أن يؤدي الحمل بأكثر من طفل إلى ارتفاع ضغط الدم بسبب زيادة الجهد الذي يبذله الجسم لتغذية أكثر من طفل واحد، ويمكن أن يزيد الحمل باستخدام تقنيات المساعدة على الحمل من خطر ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل.
  • السن: يمكن أن يكون عمر المرأة الحامل من العوامل التي تزيد من خطر ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل، إذ يزداد خطر ارتفاع ضغط الدم لدى النساء الحوامل اللواتي تتجاوز أعمارهن سن 35 عامًا، كما تعد النساء المصابات بارتفاع ضغط الدم قبل الحمل أكثر عرضةً لتطوير مضاعفات ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل من غيرهن.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "High Blood Pressure in Pregnancy", medlineplus.gov, Retrieved 5-8-2020. Edited.
  2. "High Blood Pressure During Pregnancy", cdc, Retrieved 5-8-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت Healthline Editorial Team, "High Blood Pressure During Pregnancy"، healthline, Retrieved 5-8-2020. Edited.
440 مشاهدة