اعراض ارتفاع ضغط الدم

اعراض ارتفاع ضغط الدم

ارتفاع ضغط الدم

يُعد ارتفاع ضغط الدم حالةً شائعةً تحدث نتيجة زيادة قوة ضخ الدم التي تزيد من الضغط على جدران الشرايين، مما يؤدي إلى مشكلات صحيّة مثل؛ أمراض القلب، ويُحدد ضغط الدم بالاعتماد على كمية الدم التي يضخها القلب، ومدى مقاومة الشرايين لتدفق الدم فيها، ويزداد ضغط الدم بزيادة كمية الدم التي يضخها القلب، وكلما كانت الشرايين أضيق، زاد احتمال إصابة الشخص بارتفاع ضغط الدم لعدة سنوات، دون أن يلاحظ ظهور أيَّ أعراضٍ، وبالرغم من عدم ظهور أيِّ أعراض؛ إلّا أنّ الضرر الحاصل على الأوعية الدموية والقلب يستمر دون الكشف عنه، ويُسهم ضغط الدم المرتفع غير المنظّم في زيادة خطر التعرض لمشكلات صحيةٍ، بما في ذلك الجلطة الدماغية، والنوبة القلبية، وغالبًا ما يتطور ارتفاع ضغط الدم خلال عدة سنوات، إلّا أنّ الكشف عنه يُعدّ سهلًا، وبمجرد تشخيص الفرد بإصابته بارتفاع ضغط الدم، يمكنه التواصل مع الطبيب للتحكم بالمرض[١].


أعراض ارتفاع ضغط الدم

يُعد ارتفاع ضغط الدم عمومًا اضطرابًا صامتًا، إذ قد لا يعاني العديد من الأشخاص من ظهور أيَّ أعراضٍ، وقد يحتاج إلى سنواتٍ وحتى عقودٍ كي يصل إلى حالات خطيرة كافية لظهور أعراض واضحة، وحتى ذلك الحين قد تُعزى هذه الأعراض إلى مشكلات أخرى، وتتضمن أعراض ارتفاع ضغط الدم الشديد ما يأتي[٢]:

  • الصداع.
  • ضيق التنفس.
  • النزيف من الأنف.
  • التورّد.
  • الدوخة.
  • الألم في الصدر.
  • التغيرات في الرؤية.
  • الدم في البول.


تحتاج هذه الأعراض إلى الاهتمام الطبيّ الفوري، ولا تحدث لدى جميع المصابين بارتفاع ضغط الدم؛ إلّا أنّ انتظار حدوث أعراض لارتفاع ضغط الدم قد يكون قاتلًا، وتُعد الطريقة المُثلى لاكتشاف إصابة الشخص بارتفاع ضغط الدم القراءة المنتظمة لضغط الدم.


أسباب ارتفاع ضغط الدم

يُمكن أن ينتج ارتفاع ضغط الدم عند حدوث تغيراتٍ معينةٍ في الجسم، أو في حالة ولادة الشخص مع وجود خصائص جينيّة محددة لديه يمكنها أن تُسبب اضطراباتٍ صحيّةً، ويمكن أن يؤثر ارتفاع ضغط الدم في الفئات التالية[٣]:

  • الأشخاص المصابين بالسمنة.
  • الأشخاص المصابين بالسكري من النوع الثاني.
  • الأشخاص المصابين بأمراض الكلى.
  • الأشخاص المصابين بمتلازمة توقف التنفس أثناء النوم.
  • الأشخاص المصابين بالذئبة.
  • الأشخاص المصابين بفرط نشاط الغدة الدرقية، أو قصور الغدة الدرقيّة.
  • الأشخاص المصابين بتصلب الجلد.
  • الأشخاص المصابين بالاضطرابات الخُلقية، مثل؛ متلازمة كوشينغ، أو ضخامة الأطراف، أو ورم القواتم.
  • في بعض الحالات لا يُوجد أي سبب واضح لارتفاع ضغط الدم، وفي هذه الحالة يُشخص ارتفاع ضغط الدم على أنّه ارتفاع ضغط أوليّ.


عوامل الإصابة بارتفاع ضغط الدم

يُمكن أن تُسهم بعض العوامل في زيادة خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم التي تتضمن ما يأتي[١]:

  • العمر: يزداد خطر ارتفاع ضغط الدم مع التقدم في العمر حتى بلوغ سن 64 عامًا، كما أنه أكثر شيوعًا لدى الرجال، بينما تزداد فرصة إصابة النساء به أكثر بعد سن 65 عامًا.
  • العرق: يُعد ارتفاع ضغط الدم أكثر شيوًعا لدى الأشخاص ذوي الأصول الأفريقية.
  • التاريخ العائليّ: إذ يُعد ارتفاع ضغط الدم من الأمراض التي تنتقل لدى نفس العائلة.
  • الوزن الزائد أو السمنة: تزداد حاجة أنسجة الجسم للدم والأكسجين والمواد الغذائية، كلما زاد الوزن، وعند زيادة كمية الدم التي تدور في الأوعية الدموية؛ فإنّ ذلك يزيد من الضغط على جدران الشرايين.
  • قلة النشاط البدنيّ: يميل الأشخاص قليلو النشاط البدنيّ إلى ارتفاع معدلات ضربات القلب لديهم، فكلما زاد عدد ضربات القلب صعُب على القلب أن يعمل مع كل انقباضة، كما أن الضغط الواقع على الشرايين سيزداد.
  • التدخين: لا يتسبب التدخين والتبغ برفع ضغط الدم مؤقتًا فقط، بل تؤدي المواد الكيميائية الموجودة في التبغ إلى تدمير بطانة جدران الشرايين الذي يتسبب بتضييقها وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • الإكثار من تناول الملح: تتسبب الزيادة في تناول الملح بتراكم السوائل في الجسم مما يزيد من ضغط الدم.


من حياتكِ لكِ

الضعط الطبيعي للمرأة

لا يختلف الضغط الطبيعي للمرأة عنه عند الرجل، ويكون الضغط طبيعيًا في حال كان الضغط الانقباضي أقل من 120ملليمترًا زئبقيًا والضغط الانبساطي أقل من 80 ملليمترًا زئبقيًا على أن يتحقق الشرطان معًا، وفي حال وصل الضغط الانقباضي لـ 130 ملليمترًا زئبقيًا فأكثر أو وصل الضغط الانبساطي لـ 80 فأكثر تُشخّص السيدة على أنها مصابة بارتفاع ضغط الدم، أما في حال كان ضغط الدم الانقباضي يتراوح بين 120 و129 ملليمترًا زئبقيًا فيكون الضغط مرتفعًا لكن ليس للحد الذي يشخّص به على أنه مرض[٤].


المراجع

  1. ^ أ ب "High blood pressure (hypertension)", mayoclinic, Retrieved 23-12-2019. Edited.
  2. "Everything You Need to Know About High Blood Pressure (Hypertension)", healthline, Retrieved 23-12-2019. Edited.
  3. "What to know about high blood pressure", medicalnewstoday, Retrieved 23-12-2019. Edited.
  4. "Reading the new blood pressure guidelines", health.harvard, Retrieved 11-3-2020. Edited.

فيديو ذو صلة :

405 مشاهدة