أضرار الغدة النشطة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٣٧ ، ٧ يناير ٢٠٢٠
أضرار الغدة النشطة

الغدة الدرقية

تُعرف الغدة الدرقية بأنها غدة صغيرة شكلها كالفراشة تقع في منطقة الرقبة، وتساعد على تنظيم سرعة أو بطء استخدام الجسم للطاقة، وتفرز الغدة الدرقية مجموعة من الهرمونات التي لها دور رئيسي في تنظيم العديد من الوظائف في جسم الإنسان، ومن أهمها تنظيم عملية الأيض في الجسم من خلال تحفيز إفراز هرمون الغدة الدرقية، ولهذه الهرمونات دور رئيسي في عملية النمو الطبيعي للطفل وتطور الدماغ لديه.[١]


أضرار فرط نشاط الغدة الدرقية

قد يؤدي فرط نشاط الغدة الدرقية إلى العديد من المضاعفات في حال عدم تلقي العلاج اللازم، وتشمل:[٢]

  • مشكلات العين: إنّ مشكلات العين الناجمة عن فرط نشاط الغدة الدرقية أو ما يُعرف باعتلال العين في غريفز تعدّ من المضاعفات الشائعة لفرط نشاط الغدة الدرقية، إذ يعاني الشخص المصاب من مجموعة من المشكلات المتعلقة بالعين والتي يمكن علاجها إما عن طريق الجراحة وإما بقطرات العين وإما بدواء الستيرويد، وتشمل هذه المشكلات ما يأتي:
    • حساسية الضوء.
    • عدم وضوح الرؤيا أو ازدواجية الرؤيا.
    • احمرار وتورّم العيون.
    • جفاف العين.
    • نزول دموع من العين نزولًا تلقائيًّا.
    • في حالات قليلة قد يؤدي فرط نشاط الغدة الدرقية إلى فقدان البصر.
  • مشكلات في الحمل: قد يؤدي عدم تلقي العلاج اللازم لفرط نشاط الغدة الدرقية خلال فترة الحمل إلى العديد من المضاعفات، وفي حال التخطيط للحمل يجب إخبار الطبيب بذلك؛ وذلك لأن بعض علاجات فرط نشاط الغدة الدرقية قد تلحق الضرر بالجنين، ومن أهمها ما يأتي:
    • الإجهاض.
    • مرحلة ما قبل الارتجاع.
    • انخفاض وزن الطفل عند الولادة.
    • الولادة المبكرة.
  • قصور الغدة الدرقية: قد يؤدي علاج الغدة الدرقية المفرطة الى انخفاض في مستويات هرمون الغدة الدرقية، الأمر الذي يؤدي إلى قصور الغدة الدرقية، ومن الجدير بالذكر أن فرط نشاط الغدة الدرقية قد يكون في بعض الأحيان مؤقتًا وفي أحيان أخرى قد يحتاج إلى علاج طويل الأمد، وفيما يلي أهم أعراض قصور الغدة الدرقية:
    • التعب.
    • زيادة الوزن.
    • الإمساك.
    • الاكتئاب.
    • حساسية للبرد.
  • اهتياج الغدة الدرقية: إنّ فرط نشاط الغدة الدرقية غير الخاضع للعلاج أو غير المشخص في بعض الأحيان قد يسبب اهتياج الغدة الدرقية، وتُعد هذه الحالة خطيرة ومهددة للحياة، ومن الممكن أن يكون سبب الإصابة بها؛ العدوى، أو الحمل، أو عدم تناول الدواء تناولًا صحيحًا، أو التعرض للكمة أو أذى في منطقة الغدة الدرقية، وقد تشمل أعراض اهتياج الغدة الدرقية ما يلي:
    • ارتفاع درجة الحرارة.
    • اليرقان، وهو اصفرار الجلد والعينين.
    • فقدان الوعي.
    • الارتباك.
    • سرعة نبضات القلب.
    • الإسهال والمرض.
  • مشكلات مختلفة: عدا عن ما سبق فإن فرط نشاط الغدة الدرقية قد يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بما يلي:
    • هشاشة العظام، وهي حالة تجعل العظام هشة وأكثر عرضة للكسر.
    • فشل القلب، أي عدم قدرة القلب على ضخ كمية كافية من الدم إلى جميع أنحاء الجسم.
    • الرجفان الأذيني القلبي، وهي حالة صحية تؤدي إلى عدم انتظام معدل ضربات القلب، وغالبًا ما يكون سريعًا بنسبة غير طبيعية.


أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية

فيما يلي أكثر الأعراض الشائعة لفرط نشاط الغدة الدرقية:[٣]

  • زيادة الشهية.
  • نقص الوزن دون سبب.
  • رعشة أو رجفة في اليدين والأصابع.
  • تغييرات في حركة الأمعاء، إذ تصبح حركة الأمعاء أكثر توترًا.
  • التعب العام وضعف العضلات.
  • ترقق الجلد.
  • صعوبة النوم.
  • تورم في قاعدة العنق.
  • التعرق.
  • تغيرات في أنماط الدورة الشهرية.
  • عدم انتظام في ضربات القلب، أو زيادة سرعة نبضات القلب، إذ قد تصل إلى 100 نبضة في الدقيقة.
  • العصبية والقلق والتهيج.
  • زيادة الحساسية للحرارة.
  • تقصّف الشعر ورقّته.


أسباب فرط نشاط الغدة الدرقية

قد يحدث فرط نشاط الغدة الدرقية نتيجة الإصابة ببعض الحالات الصحية، وفيما يلي أهم أسباب فرط نشاط الغدة الدرقية:[٤]

  • متلازمة جريفز، تُعد متلازمة جريفز أحد الأسباب الشائعة لفرط نشاط الغدة الدرقية، وتمثل 70 بالمئة من الحالات، ومن الجدير بالذكر أن متلازمة جريفز هي أكثر شيوعًا ما بين النساء اللائي تتراوح أعمارهم بين 20 و40 عامًا خصوصًا المدخنين.
  • الإفراط في تناول اليود، تعمل الغدة الدرقية على سحب اليود الموجود في الدم، وتناول كميات كبيرة من الأملاح واليود يؤدي إلى إنتاج الغدة نسبة كبيرة من هرموناتها للسيطرة على ارتفاع كمية اليود في الدم.
  • مرض الغدة الدرقية العقيدية، تتطور كتل تُعرف بالعقيدات في الغدة الدرقية، وتحتوي هذه العقيدات على أنسجة درقية غير طبيعية، ولكنها عادةً ما تكون حميدة وغير سرطانية إلا أنها تؤثر على وظيفة الغدة الدرقية.
  • الأدوية، إنّ بعض أنواع الأدوية التي تستخدم لعلاج مشكلات القلب تحتوي على كمية كبيرة من اليود والتي تؤدي إلى حدوث تغيير في وظائف الغدة الدرقية.


علاج فرط نشاط الغدة الدرقية

فيما يلي أهم طرق علاج فرط نشاط الغدة الدرقية:[٤]

  • الأدوية المضادة للغدة الدرقية، تساعد هذه الأدوية في إيقاف إنتاج الغدة الدرقية للكثير من هرمون الثايروكسين أو ثلاثي الأيودوثايرونين، بعد بدء العلاج قد تستغرق مستويات الهرمونات عدة أسابيع أو أشهر للتكيف مع المعدل الطبيعي، وقد تتراوح فترة العلاج من عام إلى عامين، وتشمل الأعراض الجانبية لهذه الأدوية ما يلي:
    • ردود فعل تحسسية.
    • فشل الكبد والذي يحدث في حالات نادرة.
    • انخفاض في خلايا الدم البيضاء، الأمر الذي قد يزيد من فرصة التعرض للعدوى.
  • العلاج بالإشعاع، يُعد من الطرق الناجحة لعلاج فرط نشاط الغدة الدرقية، ومن الجدير بالذكر أن العلاج بالإشعاع غير مناسب للنساء الحوامل أو المرضعات، ويجب على النساء تجنب الحمل لمدة ستة أشهر على الأقل بعد العلاج، أما بالنسبة للرجال فيجب عليهم تجنب رعاية المولود لمدة أربعة أشهر على الأقل بعد انتهاء العلاج.
  • اليود المشع، يلتقط اليود المشع من قبل الخلايا النشطة في الغدة الدرقية ويدمرها، ومن الجدير بالذكر أنه لا توجد أي آثار جانبية لاستخدام اليود المشع، إذ إنّ جرعة النشاط الإشعاعي منخفضة للغاية ولا تسبب أي ضرر.
  • الجراحة، في حال عدم إمكانية طرق العلاج السابقة قد يلجأ الطبيب إلى إزالة جزء من الغدة الدرقية، مثل: حالات الحمل، أو السرطان.


المراجع

  1. "Hyperthyroidism", childrenshospital, Retrieved 30-12-2019. Edited.
  2. "Overactive thyroid (hyperthyroidism)", nhs,24-9-2019، Retrieved 30-12-2019. Edited.
  3. "Hyperthyroidism (overactive thyroid)", mayoclinic,11-9-2019، Retrieved 30-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Adam Felman (20-12-2017), "What's to know about hyperthyroidism"، medicalnewstoday, Retrieved 30-12-2019. Edited.