التخلص من الكرش بدون رجيم او تمارين

التخلص من الكرش بدون رجيم او تمارين

الكرش

يُعرف الكرش بأنه؛ الدهون حول البطن، وتُوجد العديد من الأسباب التي تجعل الأشخاص يكتسبون دهون البطن، بما في ذلك النظام الغذائي السيئ، وقلة ممارسة التمارين الرياضية، والإجهاد، ويُعدّ تحسين النظام الغذائي، وزيادة النشاط، وتقليل الإجهاد، وإجراء بعض التغييرات الأخرى على نمط الحياة، من الممارسات التي تساعد الأشخاص الذين يُعانون من تراكم الدهون حول البطن على خسارة هذه الدهون، ويوجد نوعان من الدهون حول البطن؛ الدهون الحشوية التي تحيط أعضاء الجسم الداخلية، والدهون تحت الجلد التي تتراكم تحت الجلد، وعادةً ما تكون المضاعفات الصحية الناجمة من تراكم الدهون ناتجة عن الدهون الحشوية، ولخسارة هذه الدهون، يجب إجراء العديد من التغييرات في نمط الحياة، وتُعدّ دهون البطن خطيرة؛ لأنّها تزيد من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة؛ كأمراض القلب، والأزمات القلبية، والسكتات الدماغية، ومرض السكري من النوع الثاني، والربو، وسرطان الثدي والقولون، ومرض الزهايمر[١].


التخلص من الكرش

تُوجد العديد من الإجراءات والتغييرات على نمط الحياة حتى يستطيع الشخص خسارة الكرش، ويمكن اتباع هذه الإجراءات مع اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن يتناسب مع جسم الشخص ومن هذه الإجراءات ما يأتي[٢]:

  • شرب الشاي الأخضر: يحتوي على الكافيين ومركبات إيبيجالوكاتشين جاليت المضادة للأكسدة، وكلاهما يبدو أنّهما يُحسّنان عملية الأيض، وتشير العديد من الدراسات إلى أنها قد تكون فعالة في خسارة الدهون في البطن، ويمكن زيادة تأثير الشاي الأخضر عند الجمع بين استهلاك الشاي الأخضر مع ممارسة التمارين الرياضية[٣].
  • تناول البروبيوتيك: استهلاك البروبيوتيك من الأطعمة أو مكملات البروبيوتيك؛ وهي بكتيريا موجودة في بعض الأطعمة والمكملات الغذائية، ولديها العديد من الفوائد الصحية بما في ذلك؛ تحسين صحة الأمعاء، وتحسين المناعة الذاتية، ويوجد بعضًا من أنواع البكتيريا التي تدخل في تنظيم الوزن وخسارته.
  • إضافة خل التفاح إلى النظام الغذائي: يُساعد شرب خل التفاح بخفض مستويات السكر في الدم، وذلك لاحتوائه على حمض الخليك الذي يُساعد في الحد من تراكم الدهون حول البطن، وفي دراسة استمرت 12 أسبوعًا على رجال يُعانون من سمنة مفرطة، وقد أعطوا 15 ملًا من خل التفاح يوميًّا، خسروا 1.2 سنتيمتر من الدهون حول البطن[٤]، ويُعد تناول من 15-30 مل من الخل يوميًّا مساعدًا في خسارة الدهون حول البطن، ويجب التأكد من تخفيف الخل بالماء، لأنّه يُؤثر على مينا الأسنان.
  • التوقف عن شرب العصير: بالرغم من أنّ العصير يُوفر الفيتامينات والمعادن، إلّا أنّه يحتوي على نسبة عالية من السكر، وشرب كميات كبيرة يزيد خطر زيادة الدهون في البطن؛ إذ يحتوي 240 مل من عصير التفاح غير المحلى على 24 غرامًا من السكر، وللمساعدة في خسارة الدهون الزائدة في البطن، يُمكن استبدال عصير الفاكهة بالماء أو الشاي المثلج غير المحلى أو الماء مع الليمون.
  • تناول السمك الدهني: لأنّها غنية بالبروتين، ودهون الأوميجا 3، التي تحمي من العديد من الأمراض المزمنة، وتوجد بعض الأدلة، تُشير إلى أنّ دهون أوميجا3، تُساعد في خسارة الدهون الحشوية، ويُمكن أخذ من 2-3 حصص من الأسماك الدهنية في الأسبوع، وتتضمّن الخيارات الجيدة؛ سمك السلمون، والرنجة، والسردين، والماكريل، والأنشوجة.
  • حساب عدد السعرات الحرارية: يُعد الحد من استهلاك السُعرات الحرارية عاملًا أساسيًّا في خسارة الوزن، ويُمكن كتابة عدد السعرات المستهلكة أو استخدام بعض التطبيقات على الإنترنت التي تراقب المدخول من السُعرات الحرارية، وقد أثبتت هذه الاستراتيجية بأنّها فعالة في خسارة الوزن.
  • الحصول على نومٍ كافٍ: يُعدّ النوم مهمًا للعديد من جوانب الصحة، بما في ذلك؛ الوزن، وتُشير الدراسات إلى أنّ الأشخاص الذين لا يحصلون على قسطٍ كافٍ من النوم يميلون إلى اكتساب المزيد من الوزن، الذي قد يتضمّن الدهون في البطن، ووجدت دراسة استمرت 16 عامًا على أكثر من 68.000 امرأة، أنّ من ينامون أقلّ من خمس ساعات في الليلة، أكثر عرضة لزيادة الوزن من الذين ينامون سبع ساعات أو أكثر في الليلة[٥].
  • استخدام زيت جوز الهند في الطبخ: تشير الدراسات إلى أنّ الدهون متوسطة السلسلة في زيت جوز الهند، قد تُحسن عملية الأيض، وتُقلل من كمية الدهون التي يُخزنها الجسم استجابةً لنسبة السعرات الحرارية العالي[٦]، وفي أحد الدراسات، وُجد أنّ الرجال الذين يعانون من السمنة المفرطة، الذين تناولوا زيت جوز الهند يوميًا، لمدة 12 أسبوعًا، كان متوسط خسارتهم من الدهون حول البطن 2.86 سنتيمتر[٧]، ولخسارة الدهون حول البطن، يُفضل تناول حوالي ملعقتين كبيرتين أي 30 ملًا من زيت جوز الهند يوميًا.


أسباب الكرش

يُعدّ تناول الكثير من الطعام، وقلّة ممارسة التمارين الرياضية، أحد أكثر الأسباب شيوعًا لدهون البطن، ومع التقدم في العمر، يتباطأ الأيض طبيعيًّا في الجسم، ويزيد إجمالي الدهون تدريجيًا في الجسم، وتميل النساء إلى الحصول على نسبة من الدهون أعلى من الرجال كلما تقدمنّ في السن، ويتغير توزيع الدهون في الجسم بعد انقطاع الطمث، ممّا يُسبب زيادة الدهون حول البطن، كما أنّ الوراثة يُمكن أيضًا أن تكون عاملًا في زيادة دهون البطن، فقد يكون الشخص مستعدًا وراثياً لزيادة وزنه في جزء معين في الجسم أكثر من الأجزاء الأخرى من الجسم، ويمكن أن تؤثر الهرمونات والتغيرات الهرمونية، وزيادة الإجهاد أيضًا على تراكم الدهون في البطن[٨].


المراجع

  1. "How do you lose belly fat?", medicalnewstoday, Retrieved 23-12-2019. Edited.
  2. "20 Effective Tips to Lose Belly Fat (Backed by Science)", healthline, Retrieved 24-12-2019. Edited.
  3. "Effects of catechin-enriched green tea beverage on visceral fat loss in adults with a high proportion of visceral fat: A double-blind, placebo-controlled, randomized trial", sciencedirect, Retrieved 24-12-2019. Edited.
  4. "Vinegar intake reduces body weight, body fat mass, and serum triglyceride levels in obese Japanese subjects.", ncbi, Retrieved 23-12-2019. Edited.
  5. "Association between reduced sleep and weight gain in women.", ncbi, Retrieved 24-12-2019. Edited.
  6. "Twenty-four-hour energy expenditure and urinary catecholamines of humans consuming low-to-moderate amounts of medium-chain triglycerides: a dose-response study in a human respiratory chamber.", ncbi, Retrieved 24-12-2019. Edited.
  7. "An open-label pilot study to assess the efficacy and safety of virgin coconut oil in reducing visceral adiposity.", ncbi, Retrieved 24-12-2019. Edited.
  8. "The Causes of Your Belly Fat", verywellfit, Retrieved 24-12-2019. Edited.
490 مشاهدة