التهاب المعدة والأمعاء

التهاب المعدة والأمعاء

يُعد التهاب المعدة والأمعاء أحد الالتهابات الشائعة التي قد تُصيب الأشخاص وخاصةً الأطفال نتيجةً لأسباب مختلفة، منها الأسباب الجرثومية البكتيرية أو الفيروسية، مما يؤدي إلى التقيؤ والإسهال وغيرها من الأعراض التي قد تظهر على المُصاب، ومن الجدير بالذكر أنّ معظم حالات التهاب المعدة والأمعاء عند الأطفال تحدث نتيجةً للإصابة بعدوى فيروس الروتا، كما تُعد معظم الحالات لدى البالغين نتيجةً للتسمم الغذائي الجرثومي أو الإصابة النوروفيروس، وينبغي التنويه إلى أنّ مُصاب التهاب المعدة والأمعاء يحتاج إلى العناية المنزلية حتى يشعر بالتحسن، وفي معظم الأوقات يقضى على الالتهاب خلال بضعة أيام[١].


أعراض التهاب المعدة والأمعاء

تُوجد العديد من الأعراض التي تظهر نتيجة الإصابة بالتهاب المعدة والأمعاء، إذ تتضمن هذه الأعراض ما يأتي[٢]:

  • انتفاخ البطن.
  • الغثيان.
  • التقيؤ.
  • تقلصات البطن.
  • فقدان الشهية.
  • الإسهال.
  • ظهور دم أو قيح في البراز أو كلاهما.
  • الشعور بعدم الراحة والتعب العام.


أسباب التهاب المعدة والأمعاء

تُوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بعدوى المعدة والأمعاء، وغالبًا ما ترتبط التهابات المعدة والأمعاء بالعدوى الفيروسية مثل فيروس الروتا، الذي يصيب الأطفال والرضع بالغالب، والنوروفيروس أو البكتيرية مثل السالمونيلا أو البكتيريا الإشريكية القولونية، ونادرًا ما تُسببها العدوى الطفيلية، ويجدر الإشارة بالذكر إلى وجود أشخاص معرضين أكثر من غيرهم لالتهابات المعدة والأمعاء، نذكر منهم ما يأتي[٣]:

  • الكبار في العمر، إذ يُعاني الأشخاص الأكبر سنًا من ضعف جهاز المناعة للجسم.
  • الأطفال والرضع، إذ لم تكتمل وظائف جهاز المناعة لديهم.
  • الأشخاص الذين يُعانون من ضعف في وظائف جهاز المناعة في الجسم.
  • المسافرون.


مضاعفات التهاب المعدة والأمعاء

قد تحدث العديد من المضاعفات عند التهاب المعدة والأمعاء، إذ تتضمن هذه المضاعفات ما يأتي[٤]:

  • الجفاف: يُعدّ الجفاف من أهم المضاعفات التي قد تحدث نتيجة الإصابة بالتهاب المعدة والأمعاء، إذ يحدث الجفاف نتيجةً لفقد كميات كبيرة من السوائل، وعدم القدرة على تعويضها للجسم وذلك بسبب التقيؤ أو الإسهال المستمر، وينبغي التنويه إلى أنّ الجفاف يُعدّ خطيرًا في حالات الأطفال والأشخاص اللذين يُعانون من ضعف المناعة الذاتية للجسم.
  • تغيرات القناة الهضمية: قد يُسبب التهاب المعدة والأمعاء تغييرًا في توازن البكتيريا المفيدة في الجهاز الهضمي، مما يؤدي إلى حدوث خلل في جهاز الهضم.
  • متلازمة القولون المتهيج.
  • الإصابة بداء كرون أو الإصابة بالتهاب القولون التقرحي.
  • توسع الأوعية الدموية في الشريان الأبهر.


علاج التهاب المعدة والأمعاء

غالبًا ما يُتخلص من التهاب المعدة والأمعاء تلقائيًا دون الحاجة إلى العلاج، ولكن في بعض الأحيان قد يُلجئ إلى بعض العلاجات للقضاء على البكتيريا المُسببة للالتهاب أو التقليل من الأعراض المُصاحبة للالتهاب، إذ تتضمن الطرق العلاجية ما يأتي[٥]:

  • الحفاظ على رطوبة الجسم بأخذ السوائل لتعويض الجفاف الناتج عن الإسهال والتقيؤ.
  • تعويض المعادن المفقودة من الجسم من الكالسيوم والبوتاسيوم وغيرها.
  • أخذ قسط كافٍ من الراحة للجسم.
  • تجنب منتجات الألبان والأطعمة الغنية بالألياف والفواكه وغيرها.
  • تجنب المشروبات الغنية بالسكر.
  • المضادات الحيوية، إذ يُلجئ إليها في الحالات التي ينتج التهاب المعدة والأمعاء نتيجة الإصابة بالعدوى البكتيرية.
  • الأدوية المصروفة دون وصفة طبية وذلك لتقليل الأعراض المُصاحبة للالتهاب.


الوقاية من الإصابة بالتهاب المعدة والأمعاء

تُوجد العديد من الطرق والإجراءات المتبعة للوقاية والحد من الإصابة بالتهاب المعدة والأمعاء، وتتضمن هذه الإجراءات ما يأتي[٢]:

  • غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون قبل وبعد القيام بالأعمال اليومية المعتادة، مثل تناول الطعام أو الشرب أو التدخين وتحضير الطعام وغيرها.
  • استخدام المناشف الورقية بدلًا من المناشف المصنوعة من الأقمشة، وذلك للتقليل من فرصة بقاء البكتيريا ونموها لفترات أطول.
  • المحافظة على درجة حرارة الطعام البارد بأقل من 5 درجات مئوية، ودرجة حرارة الطعام الساخن بأكثر من 60 درجة مئوية، وذلك لتثبيط نمو البكتيريا.
  • الحفاظ على نظافة أطباق الطبخ والمعدات المستخدمة فيه.
  • تجنب الأطعمة غير المطهية والفواكه والخضروات المقشرة، وبالإضافة إلى ذلك يُفضل تجنب الثلج في المشروبات.


المراجع

  1. "Gastroenteritis", nhsinform, Retrieved 8-7-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Gastroenteritis", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 8-7-2019. Edited.
  3. "Gastroenteritis - causes, symptoms, treatment", www.southerncross.co.nz, Retrieved 9-7-2019. Edited.
  4. Julie Marks, "What Are the Complications of Gastroenteritis?"، www.everydayhealth.com, Retrieved 28-7-2019. Edited.
  5. Jenna Fletcher , "How to treat and prevent bacterial gastroenteritis"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 23-7-2019. Edited.