تأثير نقص فيتامين د على الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٢ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
تأثير نقص فيتامين د على الحمل

تنتظر النساء منذ لحظة الزواج الأولى فترة الحمل، وتبتهجُ أيَّما ابتهاج عند معرفتها لذلك النّبأ، إلاّ أنها وفي الوقت ذاته تجهل ما يخبّئه الحمل لها من مفاجآتٍ كثيرة على المستوى الجسديّ والنفسيّ، وتتعرّض الحامل للعديد من الأمور ومن أهمها نقص الفيتامينات، ويعتبر فيتامين د من أهم الفيتامينات التي يحتاجها الجسم والتي تعدّ الشمس  مصدره الأساسيّ، ويعمل فيتامين د على تحفيز الجسم والخلايا من خلال امتصاص الكالسيوم والفسفور، مما يدعم صحة العظام ويعمل على تقوية الأسنان، ويعدّ فيتامين د من أهم الفيتامينات التي تحتاجها الحامل فهو يساعد في الحفاظ على صحة العظام عندها ويحميها من التعرض بهشاشة العظام.

كما أنه مهم جدًّا لصحة الجنين وذلك لدوره الأساسي في تكوين عظام الجنين خاصةً في شهور الحمل الأولى (من الشهر الأول إلى الشهر الثالث) والتي يتم فيها تكوين عظام الجنين، وفي حال نقص فيتامين د عند الأم فذلك يعرّض الجنين إلى عدم قدرته على امتصاص الكالسيوم بالقدر الكافي، كما يصبح الطفل عرضةً للإصابة بأمراض الجهاز التنفسي وخاصةً الربو في الأشهر الأولى بعد الولادة، كما قد يعاني الطفل أيضًا من ظاهرة خروج الصفير مع النفس والتي قد تستمر لسنوات بعد الولادة.

وبالنسبة للمرأة الحامل فإنّ نقص فيتامين د يعرّضها للدوار وفقدان الوعي، إضافةً إلى فقدان الاتّزان، وتشعر الحامل المصابة بنقص فيتامين د بالتّعب المستمر والإرهاق والإعياء وعدم قدرتها على ممارسة الأنشطة اليومية المعتادة بالطاقة والنشاط المعهودين عندها سابقًا، وكذلك عدم انتظام ضربات القلب، كما أنّه قد يعرّضها لخطر الإصابة بتسمم الحمل، ويزيد من نسبة تعرض الحامل للإصابة بمرض السّكري، ويزيد من نسبة الإصابة بالالتهابات المهبلية، ويُدخل المرأة في جو من الكآبة والحزن قبل وبعد الولادة، كما يعمل على تقليل المناعة بشكل كبير فتصبح الحامل عرضةً للإصابة بأي مرض، ويزيد من احتمالية إصابة الطفل بأمراض مناعية وإعاقة طبيعيّة في مرحلة الطفولة، كما أنه يعمل على تقليل وزن الجنين، ويعرض الجسم إلى نقص الكالسيوم في دم الجنين، ممّا يؤدي إلى إصابته بالتشنجات المختلفة.

وتنبغي الإشارة إلى ضرورة مراجعة الحامل للطبيب وإجراء كافة الفحوصات خلال فترة الحمل وخاصةً فيتامين د، ثم يصف الطبيب جرعة الدواء المناسبة بعد تحديد حاجة الجسم بالتحديد لفيتامين د، وهناك العديد من الأطعمة التي يتوافر فيها فيتامين د بنسبة جيّدة ويُذكر منها ما يلي:

1. السلمون والسردين.

2. الكورن فليكس، الماكريل.

3. اللحوم الحمراء.

4. الألبان ومشتقاتها.

5. الفطر أو المشروم.

6. البيض.

وتعتبر أشعة الشمس المصدر الأساسي للفيتامين د، لذلك ينبغي على المرأة الحامل أخذ كمية مناسبة من الشمس يوميًّا لتزويدها بالفيتامين د بالقدر الكافي، أو اللجوء إلى تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على مختلف الفيتامينات التي يحتاجها الجسم ومنها فيتامين د..