حكم الصلاة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٧ ، ١٨ ديسمبر ٢٠١٨
حكم الصلاة

الصلاة

إنَّ الصلاة عمود الدين، ولها منزلة كبيرة في الدين الإسلاميّ، وإقامة الصلاة هو ثاني أركان الإسلام، وذلك دلالة واضحة، وجليَّة على عظم قيمة الصلاة، ومنزلتها عند الله سبحانه وتعالى، وهي الدليل الذي يُثبت صحة إيمان المسلم، وصِدق اعتقاده، وفُرِضت الصلاة المكتوبة عندما عُرِجَ بسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم إلى السماوات العلا، ومخاطبة الله عز وجل له بفريضة الصلاة، وفي ذلك تمييز للصلاة عن سائر العبادات، ومنحها مكانة خاصة، وأهميَّة كبيرة، وعبادة الصلاة هي أول ما يُحاسب عليه الإنسان يوم القيامة، فإن صلحت الصلاة فلح العبد، وإن فسدت خاب وخسر، ولذلك يجب المحافظة على أداء الصلاة في وقتها، فهي التي تُميّز المسلم عن الكافر، وتظهر أهمية الصلاة، وآثارها على الفرد في تعامله وتصرفاته وحديثه، فقد أخبرنا الله في كتابه العظيم أنَّ الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر، وفيها يستعين الفرد ليصبر على مصائب الحياة ومتاعبها، والمؤمن يُحب الصلاة وهي خفيفة عليه، ولها مكانة عظيمة في قلبه، وتوجد أوقات معينة للصلاة، ويجب على المسلم الالتزام بها، وتجنب تأخيرها، وأداؤها على أكمل وجه.


حكم الصلاة

الصلاة فريضة على كل مسلم بالغ عاقل باستثناء الحائض، والنفساء، ولم تسقط الصلاة لأي عذر كان سواء المرض، أو الخوف، أو السفر، وإنما تمّ التخفيف فيها، وأمر الله سبحانه وتعالى بالصبر عليها، واشترط لها الطهارة، واستقبال القبلة، كما أمر الله النائم، والناسي بقضاء الصلاة عند تذكرها، ومن ترك الصلاة جاحدًا منكرًا لها، فهو كافر بإجماع الفقهاء، ومن تركها ناسيًا متكاسلًا، فهو آثم، وعليه أن يقضي كل ما فاته من الصلوات، وعدد الصلوات المفروضة خمس صلوات، وهي: الفجر، والظهر، والعصر، والمغرب، والعشاء.


فضل الصلاة

إنَّ الصلاة لها فضائل عظيمة، ومنها:

  • تُطهِّر المسلم من الذنوب، والمعاصي، كما تنهى عن ارتكابها.
  • تُنير وجه المصلّي، وتبعث في روحه السكينة، والطمأنينة.
  • ترفع درجات المسلم في الجنة، وتحط عنه من الخطايا.
  • تُقرِّب المسلم من خالقه، وتُعينه على متاعب الدنيا.
  • تُزكِّي النفس البشريَّة، وهي أفضل الأعمال بعد الشهادتين.
  • تُحقِّق غاية العبد المسلم، وهي دخول الجنة.


أركان الصلاة

إنَّ أركان الصلاة هي ماهيَّة الصلاة وتركيبها، ولا تصلح الصلاة إلا بها؛ إذ لا تسقُط، ولا تُجبر بسجود السهو، وهي:

  • القيام للصلاة في الفرض على القادر.
  • النيَّة للصلاة.
  • تكبيرة الإحرام، وهي الله أكبر.
  • قراءة الفاتحة.
  • الركوع، والاعتدال من الركوع.
  • السجود، والاعتدال من السجود، والجلوس بين السجدتين.
  • الطمأنينة، والسكون في كل الأركان.
  • التشهد الأخير، والجلوس له.
  • الترتيب.
  • التسليم.


واجبات الصلاة

من ترك واجبات الصلاة متعمدًا فصلاته باطلة، ومن تركها سهوًا فتجبر بسجود السهو، وهي:

  • التكبيرات التي تلي تكبيرة الإحرام.
  • لفظ سمع الله لمن حمده.
  • لفظ ربنا ولك الحمد.
  • التسبيح في الركوع، والسجود، وأقلّها مرة.
  • لفظ ربي اغفر لي بين السجدتين.
  • التشهد الأول، والجلوس له.
  • الصلاة على النبي عليه الصلاة والسلام في التشهد الأخير.


مبطلات الصلاة

يوجد هناك بعض الأمور التي تبطل بها الصلاة، ويجب إعادة الصلاة بعدها، وهي:

  • الكلام عمدًا.
  • الأكل والشرب عمدًا.
  • الحركة بشكل كبير ومتكرر.
  • ترك شرط، أو ركن عمدًا.
  • الضحك بصوتٍ عالٍ.
  • بطلان الطهارة.