حكم الصلاة بملابس فيها رسومات

حكم الصلاة بملابس فيها رسومات

حكم الصلاة بملابس فيها رسومات

توجد العديد من الملابس المصمّمة التي تحتوي على الكثير من الرسومات المختلفة والمتنوعة، وقد أصبحت هذه الملابس منتشرةً جدًا، ويختلف حكم الصلاة بملابس فيها رسومات بناءً على اختلاف نوع الرسومات الموجودة عليها؛ فالصلاة بملابس عليها رسومات وصور لذوات الأرواح من بشر أو حيوانات أو طيور على اختلاف أشكالها محرّم وغير جائز في الصلاة، ولكنّ صلاة المرء تكون صحيحة إلّا أنها غير مقبولة، أما بالنسبة للصلاة بملابس عليها صور ورسومات لأشياء أخرى ليست من ذوات الأرواح مكروه بسبب دورها في إلهاء المصلّي عن صلاته، لذلك فإنّه من الأفضل أن يُصلّي الفرد بثياب خالية من أية رسومات[١].


حكم الصلاة بملابس فيها رسومات مع تغطيتها

قد يتساءل البعض حول جواز الصلاة بملابس تحتوي رسومات مختلفة مع تغطيتها، وكما أُشير إليه أعلاه فإنّ الصلاة بملابس فيها رسومات لذوات أرواح تُعدّ غير جائزة، وفي حال غُطّيت تلك الملابس بملابس أخرى لعدم ظهورها وكانت الصلاة مستوفية لشروطها فإنها تُعدّ صحيحةً مع ثبوت الإثم الواقع على المسلم بسبب ارتدائه لتلك الملابس المحتوية على صور أو رسومات لبشر أو حيوانات أو طيور، وهذا يعني أن تغطية الملابس المحتوية على صور لذوات أرواح لا يغيّر من عدم جوازها، لذلك من الأفضل للمسلم أن يخلع أية ملابس تحتوي على صور لذوات أرواح بدلًا من تغطيتها بملابس أخرى[٢].


الملابس التي لا يجوز الصلاة بها

على كل من المرأة والرجل الالتزام باللباس الشرعي والكامل للصلاة، والشرط الأساسي للباس الرجل والمرأة في الصلاة أن يكون ساترًا للعورة، وبالنسبة للرجل فيجب أن يكون لباسه في الصلاة ساترًا للمنطقة ما بين السرة والركبة، وبالتأكيد من باب أولى فإنّ الحياء من الله عز وجل، ولبس الملابس الساترة والمرتبة أمر في غاية الأهمية؛ فالصلاة صلة مع الله عز وجل ويفضّل أن يكون المسلم في أفضل حالاته، ويرتدي أجمل ملابس لديه، والدليل هو قول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم {يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ} [سورة الأعراف: 31].

أما بالنسبة للباس المرأة فالشرط الأساسي فيه أن يكون اللباس ساترًا للعورة، وعورة المرأة أن تُغطّي جسدها كله عدا الوجه والكفين، وقد اختلف الفقهاء حول وجوب ستر القدمين لذلك من الأفضل للمرأة سترهما أثناء الصلاة، ويُشترط أن يكون اللباس المخصّص لصلاة المرأة واسعًا لا يصف معالم جسدها ولا يشفّ، وبالنسبة للرجل فلا تجوز صلاته بارتداء البناطيل التي فيها تشبُّه بالكفرة، أما بالنسبة للمرأة فلا يجوز أن تصلّي وهي مرتدية بنطال ضيق وسترة تحدّد معالم جسدها، كما أنه لا يجوز للمرأة أن تصلّي وهي في بيتها ببنطال ضيق وإن كان لا يراها أحد فصلاتها باطلة وغير مقبولة، وعليها الالتزام باللبس الشرعي الخاص بالصلاة[٣][٤] .


المراجع

  1. "حكم الصلاة بملابس بها رسومات كرتونية"، إسلام ويب ، 2010-05-04، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-31. بتصرّف.
  2. "حكم الصلاة بملابس عليها صور"، إسلام ويب ، 2005-12-11، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-31. بتصرّف.
  3. "كيف يكون لباس الرجل في الصلاة؟"، الإمام ابن باز، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-31. بتصرّف.
  4. "لباس المرأة أثناء الصلاة"، إسلام أون لاين، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-31. بتصرّف.
312 مشاهدة