صفات زوجات النبي

صفات زوجات النبي

أمهات المؤمنين

كان الرسول عليه الصلاة والسلام مؤيدًا بالوحي وبأمر ربه، وما كان ينطق عن الهوى، إنما كان أمره من الله تعالى، لذا فإن كثيرًا مما كان في حياته كان مختلفًا في تفسيره عن حياة البعض، وفي ذلك الأمر كثرة أزواج النبي؛ فلقد كانت له إحدى عشرة زوجةً، ولكن زواجه كان لحكم أرادها الله، كما أنه عليه الصلاة والسلام كان معصومًا من الجور والظلم، وقد كان لكل واحدة من زوجات النبي ما يميزها[١].


صفات أمهات المؤمنين

لُقبت زوجات الرسول عليه الصلاة والسلام بأمهات المؤمنين، كما جاء في قول الله تعالى: (النَّبِيُّ أَوْلَىٰ بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ ۖ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ) [الأحزاب: 6]، وقد كنّ من أكثر الناس قربًا للرسول بحكم ملازمتهن له وعيشهن معه، وكل واحدة منهن كان لها ما يميزها من الصفات، ويمكن ذكرهن كالآتي[٢]:

  • خديجة رضي الله عنها: وهي أولى زوجات النبي وأول من آمن من النساء؛ إذ تزوجها الرسول قبل نزول الوحي، وكانت -رضي الله عنها- تاجرةً، وتزوجت الرسول وأحبته وأحبها حبًّا شديدًا، وكانت أول من علم بأمر نزول الوحي وصدقت زوجها وأعانته، ويُذكر بأن الرسول لم يجمع بينها وبين امرأة أخرى في حياتها.
  • عائشة رضي الله عنها: وهي بنت صاحب الرسول أبي بكر الصديق، تزوجها الرسول وهي صغيرة وتوفي عنها عندما كان عمرها ثمانية عشر عامًا، وكانت من أحب الناس للنبي، وأكثرهم قولًا عنه وقد عرفت عنه كثيرًا من أمور النبوة، وقد تميزت عن غيرها بأن الوحي كان ينزل على النبي عندها دون غيرها، كما أنها الوحيدة التي تزوجها النبي وهي بِكرٌ.
  • سودة بنت زمعة: وقد تزوجها الرسول بعد وفاة زوجها السكران بن عمرو، فزوّجها للنبي أبوها زمعة بن قيس.
  • حفصة بنت عمر: وكانت قبل النبي عند خنيس بن حذافة، تزوجها النبي وطلقها، ولكن الله أمره أن يراجعها.
  • أم حبيبة: وهي التي طوت فراش النبي عليه الصلاة والسلام على أن يجلس عليه أبوها حين كان مشركًا، وهي رملة بنت صخر بن حرب.
  • أم سلمة: وهي من أكثر زوجات النبي عليه الصلاة والسلام أخذًا من علوم النبوة وكانت امرأةً عاقلةً ناضجةً.
  • زينب بنت جحش: وهي بنت عمة الرسول؛ فأمها أميمة بنت عبد المطلب، تزوجها الرسول بأمر من الله من سماواته العلى، إذ إنها كانت زوجةً لمولى الرسول زيد بن حارثة فطلقها، فأراد الله أن يبين للناس أن لا حرج، فالموالي ليسوا ممن كانت أزواجهم حرمةً بعد الطلاق.
  • زينب بنت خزيمة: وقد لُقبت بأم المساكين؛ لأنها كانت تطعم المساكين كثيرًا، وهي الثانية بعد خديجة التي توفيت في حياة الرسول.
  • جويرية بنت الحارث: وبسبب مصاهرة النبي لقومها، أُعتق مئة من الرقيق من قِبل المسلمين.
  • صفية بنت حيي: وقد كانت سبيةً من غزوة خيبر، أعتقها النبي وتزوجها.
  • ميمونة بنت الحارث: تزوجها الرسول بعد فقد زوجها تصبيرًا لها واعترافًا بفضله، وكانت من أتقى الناس وأكثرهم صلةً للرحم.


الاقتداء بزوجات النبي صلى الله عليه وسلم

إن من واجب الأمة الإسلامية اليوم أن تقتدي بالنبي وآل بيته؛ لأنهم كانوا أكثر قربًا للنبي وأكثر تطبيقًا للقرآن؛ فعليكِ أن تقتدي بزوجات النبي صلى الله عليه وسلم وتربّي فتياتك على حب أمهات المؤمنين والاقتداء بهن، والسير على خطاهن، بما في ذلك من سلوك، وصبر، والتزام، وتقى، وعفاف، وإطعام المساكين، وصلة للرحم، وقول للحق، وحب النبي، خصوصًا وأن العالم اليوم يواجه مشكلة غزو ثقافي من شأنها أن تزعزع مفاهيم الالتزام في نفوس الفتيات[٣].


كتب في صفات زوجات النبي

تستطيعنَ الاستعانة بالكتب الآتية لتعرفي المزيد عن زوجات النبي صلى الله عليه وسلم:

  • كتاب "أمهات المؤمنين في مدرسة النبوة" للمؤلف مصطفى الطحان.
  • كتاب "الأربعين في مناقب أمهات المؤمنين" للمؤلف ابن عساكر.
  • كتاب "زوجات الرسول أمهات المؤمنين عفة -شرف- طهارة" للمؤلفة أميمة محمد علي.
  • كتاب "أمهات المؤمنين زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم للأطفال".


المراجع

  1. عدد-زوجات-الرسول-صلى-الله-عليه-وسلم-وأولاده "عدد زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم وأولاده"، طريق الإسلام، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-10.
  2. "أمهات المؤمنين"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-16. بتصرّف.
  3. "زوجات النبي صلى الله عليه وسلم (أمهات المؤمنين)"، alukah، اطّلع عليه بتاريخ 12-3-2020. بتصرّف.
358 مشاهدة