طريقة غسل الميت للنساء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٤٧ ، ٧ أبريل ٢٠١٩
طريقة غسل الميت للنساء

غسل الميت

قال تعالى: {إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ} [الزمر: 30]، فقد جعل الله عز وجل الموت حق على كل البشر، وكتبه عليهم، وفي الموت ينتقل الإنسان من الحياة الدنيا إلى الحياة الآخرة، وتنفصل روحه عن جسده، وفي الموت عظة وعبرة للناس بأنَّ هذه الدنيا فانية، وهي دار الزوال، وممّا لا شك فيه أنَّ الموت قريب، ولا مفرّ منه، وحين يأتي أجل الإنسان لا يمنعه شيء، ولذلك يجب أن يحرص المسلم على طاعة الله سبحانه وتعالى، واجتناب نواهيه، وللموت آداب، وأحكام متعلقة به، وفي هذا المقال شرح عن الطريقة تغسيل المرأة المتوفيّة وفق أحكام الشريعة الإسلاميّة.[١]


طريقة غسل الميت للنساء

إنَّ غسل المرأة الميتة فرض كفاية على المسلمين من أهل الميت، وهو واجب عليهم، ويوجد لغسل المرأة المتوفية آداب، وفيما يلي الخطوات التي يجب اتباعها في غسل المرأة المتوفية:[٢][٣][٤][٥]

  • تُجرد المرأة من ملابسها، وتُوضع على السرير الخاص بغسل الميت، وتُغطى أماكن العورة عندها، ومن الجدير بالذكر أنَّ ستر العورة واجب، وهي المنطقة المحصورة ما بين السرة، والركبة، ويجب الحرص على ستر العورة بشيء ثقيل لا يشف ما تحته عند تبلله بالماء.
  • يُرفع رأس المرأة فتبدو وكأنها جالسة، ويُضغط على بطنها، ويُعصر بخفة ورفق للتأكد من خلوّه من بقايا الفضلات، ويجب صبّ الكثير من الماء في هذه الخطوة، وتجدُر الإشارة إلى أنَّ المرأة التي ماتت وهي حامل لا يُعصر بطنها، ولا يُضغط عليه.
  • يُستحب أن تلبس المُغسّلة قطعة من القماش، أو خرقة في يدها أثناء غسيل المرأة المتوفية، وبعد الانتهاء من عصر بطنها تُدخل يدها وهي ملفوفة بقطعة ثخينة من القماش في أسافل المرأة المتوفية وتنجيها، فتغسل الدبر، والفرج بالماء جيدًا، وتتأكد من خلوهما، وطهارتهما من خلال الاستنجاء مع الحرص على تغطية العورة جيدًا.
  • تُعقد النية لغسل المرأة المتوفية، وأول خطوات الغسل هي الوضوء، وذلك من خلال البدء بمواضع الوضوء، ويجب الحرص على تجنُّب دخول الماء إلى فم، وأنف الميتة، ويكون الوضوء عندها من خلال تبليل قطعة من القطن بالماء، وإدخالها بين شفتيها، ومسح أسنانها جيدًا، وكذلك الأنف يُنظّف بهذه الطريقة.
  • تُستكمل خطوات الوضوء، فيُغسل الوجه ثلاث مرات، ويُغسل المرفقان، ويُمسح الرأس والأذنان، وتُغسل القدمان جيدًا، وبعدها يُصبّ الماء على سائر الجسد، فتبدأ المُغسّلة بغسل الرأس، ثمّ غسل الجهة اليمنى من الجسد، وعند الانتهاء منها تُغسل الجهة اليسرى.
  • يكون الغسل باستخدام الماء، والسدر، أو أي نوع صابون يؤدي الغرض، ويُغسل جسد المرأة المتوفية ثلاث، أو خمس، أو سبع مرات حسب الحاجة، وفي الغسلة الأخيرة يُضاف الكافور إلى الماء، أو أي نوع من أنواع الطيب لتُصبح رائحة الجسد طيبةً.
  • يُسد المخرج بقطعة قطنية في حال خرج منه شيئًا، ويعاد غسله، ويُوضأ، أمَّا في حال خروج شيء بعد التكفين لا يُعاد الغسل.
  • يُجفف الجسد من الماء جيدًا لتجنَّب تعرُّض الكفن للتبلل، ويُضفَّر شعر المرأة ثلاث ضفائر توضع في الخلف.


المصادر

  1. "الموت حق"، الفرقان، اطّلع عليه بتاريخ 13-03-2019.
  2. الشيخ عادل يوسف العزازي (28-05-2013)، "غسل الميت"، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 13-03-2019.
  3. "صفة غسل الميت وتكفينه"، الإمام ابن باز، اطّلع عليه بتاريخ 13-03-2019.
  4. "كيفية غسل وتكفين الميت"، إسلام ويب، 18-01-2001، اطّلع عليه بتاريخ 13-03-2019.
  5. "الطريقة الشرعية لتغسيل الميت "، الإسلام سؤال وجواب، 16-06-2013، اطّلع عليه بتاريخ 13-03-2019.