عائشة بنت أبي بكر: بماذا تميّزت عن باقي زوجات النبي؟

عائشة بنت أبي بكر: بماذا تميّزت عن باقي زوجات النبي؟


عائشة: أكثر زوجات النبي رواية ونقلا للعلم

تميّزت السيّدة عائشة زوجة رسول الله وبنت أبي بكر الصدّيق رضي الله عنه بالكثير من المميزات وتفرّدت بمجموعة من الفضائل عن باقي زوجات رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فقد كانت السيّدة عائشة بنت أبي بكر الصدّيق رضي الله عنها أكثر زوجات النبي روايةً للحديث ونقلًا للعلم، فهي من أفقه وأعلم نساء هذه الأمة، وليست هناك امرأة قد روت الحديث أكثر منها.[١]



وقد قال عنها الزهري: "لو جُمع علم عائشة إلى علم جميع النساء، لكان علم عائشة أفضل"، وفي رواية أخرى: "لو جُمع علم نساء هذه الأمة فيهنّ أزواج النبي صلّى الله عليه وسلّم كان علم عائشة أكثر من علمهن"، وقد كانت رضي الله عنها تُفتي في عهد عمر وعثمان رضي الله عنهما، وكانا يُرسلان إليها ويسألانها عن السنن،[١] وعدّها ابن حجر رحمه الله من أفقه الصحابة. وقد قيل في مدح علمها وفقهها الكثير من الأقوال، ومنها ما يأتي:[٢]

  • قال أبو موسى الأشعري رضي الله عنه: "ما أُشكل علَينا أصحابُ محمَّدٍ -صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ- حَديثٌ قطُّ، فسأَلنا عائشةَ، إلَّا وجَدنا عِندها منه عِلمًا".[٣]
  • قال الذهبي رحمه الله: "ولا أعلم في أمة محمد -صلّى الله عليه وآله وسلّم- بل ولا في النساء مطلقًا امرأة أعلم منها".
  • قال عطاء بن أبي رباح رحمه الله: "عائشة أفقه الناس".



عائشة: أفضل النساء

إنّ السيّدة عائشة من أفضل النساء، والدليل على ذلك قول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (فَضْلُ عائِشَةَ علَى النِّساءِ، كَفَضْلِ الثَّرِيدِ علَى سائِرِ الطَّعامِ)،[٤] وقال أيضًا: (كَمَلَ مِنَ الرِّجالِ كَثِيرٌ، ولَمْ يَكْمُلْ مِنَ النِّساءِ إلَّا مَرْيَمُ بنْتُ عِمْرانَ، وآسِيَةُ امْرَأَةُ فِرْعَوْنَ، وفَضْلُ عائِشَةَ علَى النِّساءِ كَفَضْلِ الثَّرِيدِ علَى سائِرِ الطَّعامِ)،[٥] فقد أُعطيت السيّدة عائشة مجموعة من الصفات التي فضّلتها عن النساء وجعلتها في هذا المقام، فهي العالمة العابدة الفصيحة المحبّة الحكيمة ذات الرأي الرزين والعقل الراجح.[٦]



نزول الوحي في بيتها وإقراؤها السلام من جبريل

إن من مميزات السيّدة عائشة رضي الله عنها؛ أنّ الوحي لم ينزل على رسول الله صلّى الله عليهم وسلّم وهو في لحاف امرأةٍ غيرها، وقد قال لأم سلمة رضي الله عنها يومًا: (لا تُؤْذِينِي في عَائِشَةَ، فإنَّه واللهِ ما نَزَلَ عَلَيَّ الوَحْيُ وأَنَا في لِحَافِ امْرَأَةٍ مِنْكُنَّ غيرِهَا)،[٧] ومن مميزاتها أيضًا؛ أنّ جبريل عليه السلام أرسل لها السلام مع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فعنها -رضي الله عنها- أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال لها: (يا عائِشَ، هذا جِبْرِيلُ يُقْرِئُكِ السَّلامَ فَقُلتُ: وعليه السَّلامُ ورَحْمَةُ اللهِ وبَرَكاتُهُ، تَرَى ما لا أرَى تُرِيدُ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ).[٨][٩]



عائشة: أحب زوجات النبي إليه

كانت السيّدة عائشة رضي الله عنها من أحب زوجات الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- إليه، والدليل ما رواه عمر بن العاص رضي الله عنه: (أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عليه وَسَلَّمَ، بَعَثَهُ علَى جَيْشِ ذَاتِ السَّلَاسِلِ، فأتَيْتُهُ فَقُلتُ: أَيُّ النَّاسِ أَحَبُّ إلَيْكَ؟ قالَ: عَائِشَةُ).[١٠]



عائشة: الزوجة الوحيدة البكر التي تزوجها النبي

من مزايا السيّدة عائشة رضي الله عنها عن بقيّة أمهات المؤمنين؛ أنّها الوحيدة منهن التي تزوّجها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وكانت بكرًا، فلم يسبق لها الزواج من قبل رسول الله.[١١]



المراجع

  1. ^ أ ب ياسين الخليفة الطيب المحجوب، كتاب إجلاء الحقيقة في سيرة عائشة الصديقة، صفحة 94-95. بتصرّف.
  2. شحاتة صقر، كتاب أمنا عائشة، صفحة 36. بتصرّف.
  3. رواه الذهبي، في سير أعلام النبلاء، عن أبي موسى الأشعري، الصفحة أو الرقم:179، حديث حسن غريب.
  4. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم:3770، حديث صحيح.
  5. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي موسى الأشعري، الصفحة أو الرقم:3769، حديث صحيح.
  6. ياسين الخليفة الطيب المحجوب، كتاب إجلاء الحقيقة في سيرة عائشة الصديقة، صفحة 87. بتصرّف.
  7. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عروة بن الزبير، الصفحة أو الرقم:3775، حديث صحيح.
  8. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم:3768، حديث صحيح.
  9. ياسين الخليفة الطيب المحجوب، كتاب إجلاء الحقيقة في سيرة عائشة الصديقة، صفحة 92-93. بتصرّف.
  10. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عمرو بن العاص، الصفحة أو الرقم:2384، حديث صحيح.
  11. السيد الجميلى، كتاب نساء النبي صلى الله عليه وآله وسلم، صفحة 43. بتصرّف.
29 مشاهدة