فوائد أذكار الصباح والمساء وكيف تبدأي تعليمها لأطفالك؟

فوائد أذكار الصباح والمساء وكيف تبدأي تعليمها لأطفالك؟


كيفية تعليم الأطفال أذكار الصباح والمساء

تعليم الطفل الأذكار بالقدوة الحسنة

لا شكّ عزيزتي بأنّ الطفل بطبيعته التي خلقه الله -تعالى- عليها يهوى التقليد والمحاكاة لمن حوله لا سيما الوالدَين، لذا كان إيجاد القدوة الحسنة التي تتّصف بالأخلاق الكريمة لها أثر عظيم في تعليم أطفالك الأذكار.[١]



تعليم الطفل الأذكار من خلال جعلها عادة يومية له

حثّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- على تعليم الطفل الصلاة من خلال التكرار والعادة، فثلاث سنوات كفيلة بجعل الصلاة عادة راسخة في نفس الطفل، وتجدر الإشارة عزيزتي القارئة إلى أنّ هذا الأسلوب ليس ناجحاً في تعليم الشعائر التعبدية فحسب، بل في تعليم الآداب وأنماط السلوك أيضا.[٢]



تعليم الطفل الأذكار بذكر موعظة أو قصة ملائمة لعمره

عزيزتي الأمّ يجدر بكِ وبالمربي عموماً مراعاة طبيعة الطفل والتدرّج معه في التعليم من السهل إلى الصعب،[٣] ومن السبل المفيدة في تعليمه الأذكار؛ سرد القصص المشوّقة والمثيرة القادرة على جذب انتباهه وفضوله.[٤]



تعليم الطفل الأذكار بالترغيب والترهيب

إنّ الترغيب والترهيب إحدى الوسائل المُعينة على غرس السلوك الصحيح لدى الطفل وتهذيب أخلاقه، لذلك احرصي عزيزتي المربية على الاعتدال في الترغيب والترهيب، أمّا الترغيب فقد يكون مادياً أو معنوياً بالضمّ، والابتسامة، والرضا والقبول، والثناء، ونحو ذلك، وحتى يُحقّق الترغيب ثمارَه المرجوة لا بدّ من مراعاة ما يأتي:[٥]

  • أن يكون الترغيب بالتدرّج حتى يُصبح ترغيباً فيما عند الله -تعالى-.
  • أن تكون المكافأة وما يُرغّب به الطفل بعد العمل مباشرة، وذلك في حال أنَّ الطفل في سنّ مبكرة، أمّا إن كان في سنّ متأخرة فالأفضل التأخير في تقديمها للطفل نوعاً ما حتى يتعلّم الصبر والعمل للآخرة.
  • ألّا تتحوّل المكأفأة وما يرغب به الطفل شرطاً للقيام بأيِّ عمل، بل تقتصر على السلوك الجديد الصحيح.


أمّا الترهيب فقد يكون بتقطيب الحاجبين، أو العتاب، أو الحرمان من شيء مؤقّتا، أو نظرة غضب ونحو ذلك، وحتى يُؤتي الترهيب ثماره المرجوة لا بدّ من مراعاة ما يأتي:[٥]

  • ألّا يعاقب الطفل على الخطأ حال صدوره منه لأول مرّة بل قد يُتسامح معه في بعض الأوقات.
  • تنفيذ العقوبة بعد الخطأ مباشرة مع بيان سببها وتوضيح الخطأ الذي ارتكبه الطفل مع تجنب الضرب.


فائدة أذكار الصباح والمساء للأطفال

عزيزتي المربّية هناك العديد من الفوائد التي تعود على الطفل بِحرصه على أذكار الصباح والمساء منها ما يأتي:[٦]

  • المحافظة على انشراح الصدر للطفل، وملْء قلبه طمأنينة وأمن وسرور.
  • حفظ الطفل من شرّ العين والحسد.[٧]ِ
  • نيل حِفظ الله -تعالى- وحمايته للطفل وذلك لقول رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: (احفَظِ اللَّهَ يحفَظكَ).[٨][٩]


أهمية تعليم الأطفال الشعائر الدينية

يجدر بك عزيزتي المربية تعليم الطفل الشعائر الدينية وذلك لبناء وترسيخ العقيدة عنده وتحقيق العبودية لله -تعالى-، ويمكن تحقيق ذلك بما يأتي:[١٠]

  • التلقين: بحيث يُلقّن الطفل كلمة التوحيد.
  • تعليم الطفل القرآن الكريم وحفظه: حيث إنّ القرآن الكريم كفيل بتعليم الطفل أركان الإيمان وأصوله.
  • تعليم الطفل الأذكار: ويشمل ذلك أذكار الأحوال والمناسبات، والأكل والشرب، وتعليمه الدعاء والاستئناس بالله -تعالى- وكيفية طلب الحاجة منه.
  • حثّ الطفل على التدبر: والتّفكر بالكون من حوله والمظاهر الدّالّة على عظمة الله -تعالى- وقدرته.


أهم الأمور التي ينبغي تعليمها للأطفال غير الأذكار

هناك العديد من الأمور التي ينبغي تعليمها للطفل سوى الأذكار منها ما يأتي:[١]

  • غرس محبّة الله -تعالى- ورسوله وصحابته في نفس الطفل.
  • الاجتهاد في تعليمه القرآن الكريم وحفظه، وتعليمه الصلاة والوضوء والطهارة.
  • غرس مكارم الاخلاق في نفس الطفل؛ كالصدق، والأمانة، والبرّ والصِلة، والشجاعة والإقدام، والإخلاص في القول والعمل.



المراجع

  1. ^ أ ب مجموعة من المؤلفين، مجلة البيان، صفحة 105، جزء 55. بتصرّف.
  2. ليلى الجريبة، كيف تربي ولدك، صفحة 66-67. بتصرّف.
  3. محمد مرسي (1425)، التربية الإسلامية أصولها وتطورها في البلاد العربية، الرياض:دار عالم الكتب، صفحة 371. بتصرّف.
  4. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة be0c23f7_6085_4a16_b109_bc08a3473d01
  5. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة a588abcf_b958_4208_8a35_4aaee75cd2cc
  6. محمد عويضة، فصل الخطاب في الزهد والرقائق والآداب، صفحة 4. بتصرّف.
  7. مجموعة من المؤلفين، مجلة البحوث الإسلامية، السعودية: الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد، صفحة 274، جزء 27. بتصرّف.
  8. رواه الترمذي، في سنن الترمذي، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم:2516 ، صحيح.
  9. ابن عثيمين (1426)، شرح رياض الصالحين، الرياض:دار الوطن، صفحة 488، جزء 1. بتصرّف.
  10. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة bf1f61a7_aedd_42e1_9536_d8bd2b348561
29 مشاهدة