فوائد التفاح للاطفال الرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٠٥ ، ٢٩ يوليو ٢٠١٨
فوائد التفاح للاطفال الرضع

فوائد التفاح

يقال إن تفاحة واحدة في اليوم تبقيك بعيدًا عن الطبيب، وقد أثبتت هذه المقولة صحتها عبر دراسات وأبحاث أكدت أن التفاح واحد من أهم وأفضل الثمار للصحة الجسدية، وبخاصة لصحة الأطفال الرضع لما يحتوي عليه من فيتامينات وعناصر غذائية ضرورية للنمو السليم، ولما يتضمنه من مواد مضادة للأكسدة ومطهرة وقاهرة للبكتيريا والجراثيم التي يمكن أن تغزو الجسد الضعيف والصغير بسهولة وتتمكن منه، إلى جانب الفوائد المهدئة للتفاح في حال تناوله الطفل الرضيع الذي يعاني غالبًا من أنواع مختلفة من الاضطرابات المعوية، في المقال التالي سنتناول فوائد التفاح للأطفال الرضع.


فوائد التفاح للرضع

  • التخلص من اضطرابات المعدة: يتميز التفاح بقدرته على تخليص الطفل الرضيع من الاضطرابات التي تحدث في المعدة، والمسؤول عن التحكم في اضطرابات المعدة هي مادة البوليفينول الموجود في فاكهة التفاح والتي يمكنها تشكيل طبقة واقية على جدار المعدة تحميها وتقلل نسبة الاضطرابات فيها، ويمكن إطعامه للطفل إما معصورًا أو مهروسًا أو مسلوقًا على البخار، بحيث يصبح مادة لزجة وسهلة البلع لأن الرضيع لم تنبت أسنانه بعد ليتمكن من أكل التفاح كما هو.
  • معالجة حالات الإمساك والإسهال وهما من المشاكل المزعجة التي يصاب بها الأطفال الرضع بكثرة، فالتفاح غني بالألياف الغذائية التي تعد ضرورية لحركة الأمعاء الدقيقة، ويعتمد نوع التفاح الذي يعطى للطفل على حالته، ففي حالات الإسهال يفضل تغذية الطفل بعصير التفاح لأن الإسهال يمكن أن يُسبب جفافًا لدى الطفل، لذا فالمواد الغذائية الأساسية ومحتوى الرطوبة في العصير يزودان الجسم بالسوائل اللازمة التي تعوضه ما يخسر خلال مرحلة الإصابة بالإسهال.
  • الحماية من مرض الزحار المعوي: تعد الدزنطاريا من الأمرض الشائعة عند الأطفال والرضع، وهي أكثر شيوعًا لديهم من الكبار، وينتج الزحار من عدوى تصيب الأمعاء الغليظة مسببة ألمًا في البطن يتبعها نزول البراز السائل، وسبب الزحار العدوى البكتيرية أو الفيروسية، ويفضل هنا إطعام الطفل التفاح الناضج الحلو كعلاج حتى في حالات الزحار الحاد والمزمن، حيث تغلى التفاحة على البخار وتهرس.
  • الحد من السعال: يعاني الرضع عادة من السعال نظرًا إلى حساسية جهازهم التنفسي لتغيرات الجو المحيطة، وهو ما لا يوفر لهم نومًا هادئًا أو مريحًا، لذا فالتفاح الحلو فعال في الحد من السعال وتهدئته.
  • معالجة اضطرابات الأسنان: يعالج التفاح حالات اضطرابات الأسنان أو بدء نموها، أو ما يعرف بالتسنين، وهنا يمكن لقطع التفاح المقشرة أن تفيد في تنشيط الدورة الدموية في اللثة، وكذلك تعمل الألياف كفرشاة الأسنان من حيث تنظيف الأسنان واللثة، أما الأحماض الطفيفة الموجودة في التفاح فلها أيضًا تأثير مضاد للميكروبات وبكتيريا الأسنان.
  • تزويد جسم الطفل بالطاقة: يحتوي التفاح على الكربوهيدرات لذا يوفر للأطفال الطاقة التي يحتاجونها للحركة واللعب، كما يقوي جهازهم المناعي عبر تغذيتهم بالكربوهيدرات التي تحتوي على الألياف الغذائية لا على السكريات المضافة.
  • تقوية عظام الطفل: يعد التفاح غنيًا بمادة البورون الضرورية للطفل، لأنها تساعد على تقوية عظامه وبالتالي حمايته من هشاشة العظام التي يمكن أن تهدده فيما بعد، حيث يساهم البورون في بناء العضلات وتحسين المهارات الإدراكية والتنسيق العضلي لدى الطفل.
  • حماية الطفل في المستقبل من أمراض القلب: يمنح التفاح الطفل جرعة صحية من البكتين الذي هو ليف قابل للذوبان يساعد الطفل على هضم الأطعمة بسهولة أكبر، ويفيد في الوقاية المستقبلية للطفل من السرطان وارتفاع نسبة الكوليسترول، مما يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • تزويد الجسم بفيتامين سي الضروري للنمو: يحتوي التفاح على فيتامين سي الضروري للجسم، والذي لا يخزنه الجسم بل يستخدمه للنمو، وهو ضروري لبناء الكولاجين الذي هو بروتين يعتمد عليه الطفل لبناء الجلد والغضاريف والأربطة والأوتار والأوعية الدموية.