فوائد اللبن خالي الدسم

فوائد اللبن خالي الدسم

اللبن خالي الدسم

اللبن الخالي من الدسم، هو أحد منتجات الألبان، يُصنع بواسطة التخمر البكتيري للحليب، وتتضمن هذه العملية، إضافة البكتيريا الصحية إلى حليب منزوع الدسم تحت درجة حرارة مناسبة، ويحتوي اللبن على العديد من الفيتامينات، والمعادن، والعناصر الغذائية، مما يجعله خيارًا مناسبًا لتناوله كوجبة خفيفة أو تناوله على الإفطار وغيرها من الوجبات، ويحتوي اللبن الخالي من الدسم على نسبة قليلة جدًا من الدهون مقارنةً مع اللبن الكامل الدسم وقليل الدسم، إذا لا تزيد نسبة الدهون فيه عن 0.5%، ويعود ذلك إلى استعمال حليب منزوع الدسم لصناعة اللبن خالي الدسم ويؤدي التقليل من نسبة الدهون في اللبن إلى زيادة نسبة باقي المكونات فيه، ويلبي اللبن خالي الدسم رغبة الكثير من الناس، إذ يمكن تناوله كنوع من الحلوى وذلك بإضافة العسل أو الفواكه والشوفان إليه، كما يمكن استخدامه كخيار صحي في المطبخ، مثال على ذلك، استبدال المايونيز باللبن الخالي من الدسم[١][٢].


ما هي فوائد اللبن خالي الدسم؟

يحتوي اللبن على العديد من الفيتامينات والعناصر الغذائية المهمة لوظائف الجسم، ونذكر فيما يلي هذه العناصر المهمة[٢]:

  • الكالسيوم: مثل معظم منتجات الألبان، فإن اللبن الخالي من الدسم يعد مصدرًا مهمًا للكالسيوم، إذ يوفر اللبن الخالي من الدسم نسبة عالية من احتياجات الجسم من الكالسيوم دون الدهون غير الصحية التي تأتي من المصادر الحيوانية للكالسيوم، ويوفر اللبن الخالي من الدسم حوالي ثلث احتياجات الشخص اليومية من الكالسيوم، أي أكثر من كوب من الحليب الخالي من الدسم، وتزيد البكتيريا الحية في اللبن قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم، وبالتالي تساعد الجسم على مكافحة هشاشة العظام، وتحسين كثافة العظام، وتقليل خطر الإصابة بسرطان القولون، كما يساعد الكالسيوم على الحفاظ على الأحماض الموجود في القناة الصفراوية نتيجة تهيج القولون.
  • البروتين: يحتوي اللبن الخالي من الدسم على خُمس احتياجات الشخص من البروتين، أي حوالي 14 غرامًا من البروتين والقليل من السعرات الحرارية في الكوب الواحد من اللبن الخالي من الدسم، ولأن البروتين يزيد من الشعور بالشبع، فإن تناول اللبن يساعد على الشبع مقارنة بالقليل من السعرات الحرارية، لكن قد يختلف محتوى البروتين من لبن إلى آخر، ولكن يفضل اختيار اللبن الذي يحتوي على 8 غرامات على الأقل من البروتين في كل وجبة.
  • البروبيوتيك: يحتوي اللبن الخالي من الدسم على البكتيريا الحية، أو النافعة، التي قد تقل نتيجة تناول المضادات الحيوية التي تقتل هذه البكتيريا النافعة والضارة على حدًا سواء، وتساعد البروبيوتيك في اللبن على تزويد الجسم بالبكتيريا النافعة، مما يقلل من التأثيرات غير الصحية للمضادات الحيوية.
  • البوتاسيوم: يحتوي الكوب الواحد من اللبن الخالي من الدسم على حوالي 600 ملليغرام من البوتاسيوم، مما يساعد على طرد الصوديوم غير الضروري من الجسم، وبالتالي التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب، أو ارتفاع الضغط، أو الكلى.
  • يحسن عملية الهضم: ونظرًا إلى أن اللبن أسهل وأخف بالهضم من الحليب، فإن العديد من الأشخاص الذين يعانون من عدم قدرة تحمل الحليب ويستبدلونه باللبن الخالي من الدسم للحصول على الفوائد الصحية، إذ إن البكتيريا النافعة الموجودة في اللبن تساعد على تحريك الطعام عبر الأمعاء، وتُبطل المواد الضارة قبل تطورها إلى أحماض صفراوية مسرطنة، مما يقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون.


كيف تختارين نوع اللبن المناسب لكِ إذا كنتِ ترغبين بفقدان الوزن؟

لتتأكدي سيدتي بأنكِ اخترت النوع المناسب من اللبن الذي يلائم رغباتكِ في فقدان الوزن، كل ما عليكِ فعله هو التحقق من وجود ثلاث معلومات على جدول القيمة الغذائية الملصق على عبوة اللبن قبل شرائك، ويتميز اللبن المناسب لفقدان الوزن بثلاث صفات وهي، أن يكون خالٍ من الدهن، وأن يحتوي على بكتيريا نشطة ونافعة، وأن يكون اللبن عاديًا أو مضافًا إليه القليل من النكهات كالفانيليا والليمون، ويفضل تجنب اللبن المضاف إليه الفاكهة، كما ينصح بالنظر إلى مدة انتهاء اللبن قبل شرائكِ وأن تكون مدة الانتهاء أقصاها عشرة أيام من تاريخ الإنتاج[٣].


من حياتكِ لكِ

من الطبيعي أن تربطي مصطلح خالي الدسم بالأطعمة الصحية، والنظام الصحي بشكل عام، ولكن ما يجب عليكِ معرفته أن هناك أطعمة خالية من الدهون بشكل طبيعي كالخضراوات والفواكه، وأن معظم الأطعمة المصنعة خالية الدسم تحتوي على السكر، والدهون، وغيرها من المكونات غير الصحية، وعلى سبيل المثال عندما تختارين اللبن خالي الدسم المجمد كخيارٍ صحيٍ أكثر من غيرها من المنتجات كالآيس كريم، فأنتِ تحصلين على نسبة كبيرة من السكر المضاف، إذ يحتوي 100 غرام من اللبن المجمد غير الدهني على حوالي 24 غرامًا من السكر، بينما تحتوي الآيس كريم فقط على 21 غرامًا من السكر، عدا على ذلك فإن اللبن المجمد يقدم بحصص أكبر من الآيس كريم[٤].


المراجع

  1. By Kristeen Cherney, "Low-Fat Vs. Nonfat Yogurt"، livestrong, Retrieved 2020-6-27. Edited.
  2. ^ أ ب By Adrienne Weeks, "The Benefits of Nonfat Plain Yogurt"، livestrong, Retrieved 2020-6-27. Edited.
  3. THE EDITORS OF PUBLICATIONS INTERNATIONAL, LTD., "Nonfat Yogurt: Natural Weight-Loss Food"، health, Retrieved 2020-6-27. Edited.
  4. Written by Franziska Spritzler, RD, CDE on (2016-6-27), "10 "Low-Fat" Foods That Are Actually Bad for You"، healthline, Retrieved 2020-6-27. Edited.
383 مشاهدة