فيتامين سي الفوار للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٥ ، ١٥ أبريل ٢٠٢٠
فيتامين سي الفوار للحامل

فيتامين سي

فيتامين C أو فيتامين ج هو فيتامين قابل للذوبان في الماء، ويعرف أيضًا باسم حمض الأسكوربيك، ويوجد فيتامين (ج) في بعض الأطعمة بصورة طبيعيّة، ويمكن إضافته إلى بعض الأطعمة الأخرى، كما توجد منه مكملات غذائية، ويعد من العناصر الغذائية الأساسية التي يجب أن يتناولها الشخص لعدم قدرة الجسم على تصنيعه داخليًا، ففيتامين (ج) ضروري لإنتاج الكولاجين والكارنتين وبعض الناقلات العصبية، وله دور في أيض البروتين.

يعد فيتامين (ج) من مضادات الأكسدة الفيسيولوجية المهمة، ويجدِّد مضادات الأكسدة الأخرى في الجسم، بما في ذلك ألفا توكوفيرول، وقد يساعد على منع تطور بعض أنواع السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية وغيرها من الأمراض التي قد يسببها الإجهاد التأكسدي أو يؤخّرها، كما يؤدي هذا الفيتامين دورًا مهمًا في الوظيفة المناعية، ويحسن من امتصاص الحديد الموجود في الأطعمة النباتية[١].


فيتامين سي الفوار للحامل

توجد مكملات فيتامين سي بعدة أشكال، منها الفوار، وأجريت العديد من الدراسات والتجارب على تناول مكملات فيتامين ج أثناء فترة الحمل، وإحدى التجارب شملت بيانات من 29 تجربةً وشملت أكثر من 24000 امرأة حامل من 17 دولةً مختلفةً، وكانت الجرعة اليومية من فيتامين (ج) في معظم هذه التجارب حوالي 1000 ملغ، وأشارت النتائج إلى أن المكملات الروتينية من هذا الفيتامين أثناء فترة الحمل إما بتناوله وحده أو مع إضافة مكملات أخرى مثل فيتامين هـ لم تظهر نتائج إيجابيةً بالنسبة للحوامل أو للأطفال، إنما كان يوجد انخفاض نسبي في المشيمة من جدار الرحم في وقت مبكر من الحمل لدى النساء اللواتي تناولن مكملات فيتامين (ج)، مع هذا لم يُحدَّد إذا كان هذا بسببها أو بسبب عوامل أخرى، إذ إنّ معظم التجارب كانت تعطي الحوامل مكملات تحتوي على فيتامين (ج) مع فيتامين (هـ).

أما الدراسات التي شملت النساء اللواتي تناولن مكملات فيتامين (ج) فقط فكان يوجد انخفاض في نسبة الإصابة بتمزُّق الأغشية قبل الولادة، ووجدت إحدى الدراسات أن هذه المكملات قد تزيد من خطر الإصابة بآلام في البطن، وفي هذه الدراسات وُجِدَ أن تناول مكملات فيتامين (ج) أثناء الحمل لا يساعد على منع حدوث مشكلات في هذه الفترة، بما في ذلك وفاة الجنين، أو الولادة المبكرة، أو تسمم الحمل، أو انخفاض الوزن عند الولادة، لكن ما زالت توجد حاجة إلى إجراء المزيد من الدراسات لإثبات دور فيتامين (ج) أثناء الحمل[٢].


فوائد فيتامين سي للحامل

تُنصَح المرأة الحامل بتناول كميات كافية من الأغذية الغنيّة بفيتامين (ج) لفوائده المتعددة، ومنها ما يأتي[٣]:

  • يعد فيتامين (ج) ضروريًّا لإنتاج الكولاجين، والكولاجين هو أحد الألياف التي تبني جسم الطفل ويدعم نموه الطبيعي، فيساعد هذا الجزء الحيوي من النسيج الضام على إعطاء جسم الطفل هيكله ودعم أعضائه النامية، كما أنه يقوي العظام ويساعد على التئام الجروح، لذلك من المهم تناوله أثناء فترة الحمل.
  • يعزز الجهاز المناعي عن طريق الحفاظ على صحة الخلايا.
  • يساعد الجنين أيضًا على امتصاص الحديد وتخزينه لاستخدامه لاحقًا، وهذا ما سيساعده على التعلم والنمو للأشهر الستة الأولى من العمر.
  • يحسن فيتامين (ج) من امتصاص الحديد للحامل من المصادر النباتية، مثل: السبانخ، والحمص، فتناول كمية كافية من الحديد ضروري لدعم زيادة حجم الدم، كما يقلل من خطر الإصابة بفقر الدم الناتج عن نقص الحديد، وهو حالة شائعة لدى النساء الحوامل، وقد تؤثر على صحة الجنين ونموّه.

يوصى بتناول فيتامين (ج) أثناء فترة الحمل بجرعات تبلغ حوالي 50 ملغ في اليوم؛ أي أكثر بنسبة 25% من الاحتياج اليومي للجسم في غير فترة الحمل، وتزيد الجرعة اليومية منه أثناء الرضاعة الطبيعية لتصل إلى حوالي 70 ملغ في اليوم الواحد، وباعتبار فيتامين (ج) قابلًا للذوبان في الماء فإن الاستهلاك اليومي منه ضروري جدًا، ويمكن الحصول عليه من خلال اتباع نظام غذائي متوازن يتضمن الكثير من الفاكهة والخضراوات[٣].


من حياتكِ لكِ

سيدتي يجب معرفة المصادر التي تحتوي على فيتامين ج إذ تحتوي جميع الفواكه والخضروات على كميات مختلفة من فيتامين (ج)، ويمكن توضيح الأطعمة الغنية به على النحو الآتي[٤]:

  • الفواكه التي تحتوي على أعلى نسب من فيتامين سي تتضمن ما يأتي:
    • الشمام.
    • فواكه الحمضيات وعصائرها، مثل: الجريب فروت، والبرتقال.
    • المانجو.
    • الأناناس.
    • الكيوي.
    • البابايا.
    • الفراولة، والتوت، والتوت البري، والعناب.
    • البطيخ.
  • الخضراوات التي تحتوي على أعلى نسب من فيتامين سي تتضمن ما يأتي:
    • القرنبيط، والبروكسل، والبروكلي.
    • الفلفل الأخضر والأحمر.
    • السبانخ، واللفت الأخضر، والملفوف، وغيرها من الخضراوات الورقية.
    • الطماطم وعصيرها.
    • البطاطا الحلوة والبيضاء.
    • القرع الشتوي.
  • الأطعمة المدعمة، إذ يجري تدعيم بعض الحبوب والأطعمة والمشروبات بفيتامين (ج)، فعندما يكون المنتج مدعومًا فهذا يعني أنّه أُضيفت الفيتامينات أو المعادن إلى الأطعمة المنتجة، ويمكنكِ التأكد من علامات المنتج لمعرفة مقدار الكمية المضافة من فيتامين سي إلى المنتج.

إنّ طهو الأطعمة الغنية بفيتامين ج أو تخزينها لفترات طويلة من الوقت قد يقلل من محتواها منه، إلا أنَّ استخدام المايكروويف للطهي أو طريقة التبخير لطهو الأطعمة الغنية بهذا الفيتامين قد تقلل من نسبته المفقودة أثناء طهو الطعام، وأفضل طريقة للحصول على فيتامين سي من مصادره الطبيعية مثل الفواكه والخضراوات هي تناولها نيئةً وغير مطهوة، كما أنّ تعرّضها للضوء يمكن أن يقلل أيضًا من نسبة فيتامين (ج) فيها، فيمكنكِ اختيار عصير البرتقال الذي يباع في علبة ورقية بدلًا من الموجود في علب شفافة[٤].


المراجع

  1. "Vitamin C", ods.od.nih, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  2. "Vitamin C supplementation in pregnancy", cochrane, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Vitamin C during pregnancy", aptaclub,18-8-2014، Retrieved 15-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Vitamin C", medlineplus,2-2-2019، Retrieved 15-12-2019. Edited.