كم عدد صلاة العشاء

الصلاة

الصلاة من أهم العبادات ذات الأفعال والأقوال المخصوصة والتي تبدأ بالتكبير وتُختَم بالتسليم، والصلاة هي الركن الثاني من أركان الإسلام من بعد النطق بالشهادتين، والصلاة عمود الدين ولا يصح الإسلام إلا بها، وقد فرض الله سبحانه وتعالى على المسلمين خمس صلوات يمحو الله سبحانه وتعالى من خلالها الخطايا والذنوب، ويكفر بها الكبائر، وتعد الصلاة أول عمل سيحاسب عليه العبد يوم القيامة، فإذا صلحت الصلاة صلح حاله وكسب آخرته، وإذا فسدت الصلاة خسر آخرته.

بين الله سبحانه وتعالى أهمية الصلاة جماعةً في المسجد والتي فضلها الله سبحانه على صلاة الفرد بسبع وعشرين درجة، والصلاة واجبة على كل مسلم بالغ وعاقل وقادر على أدائها، أمّا ترك الصلاة عمدًا وإنكارًا فهو دليل الكفر والردة عن الإسلام، ولذلك لا يجوز التهاون في أداء الصلاة في أوقاتها الصحيحة.[١]


  • أركان الصلاة: للصلاة أربعة عشر ركنًا، وهي تتمثل في القدرة على القيام في الفروض، وتكبيرة الإحرام، وقراءة سورة الفاتحة، والركوع الذي يؤديه المصلي من خلال وضع كفيه على ركبتيه وجعل ظهره مستويًا، والرفع من الركوع، والاعتدال وقوفًا، ثم السجود وهو تمكين الركبتين وأطراف أصابع القدمين والجبهة والأنف والكفين من محل السجود، والرفع من السجود، والجلوس بين السجدتين، ومن الأركان أيضًا الطمأنينة والسكون في كل ركن من الأركان، بالإضافة إلى التشهد الأخير، والجلوس له والتسليمتين، ويجب على المصلي إتمام هذه الأركان مرتبة.[٢]


  • واجبات الصلاة: توجد مجموعة من واجبات الصلاة التي يجب على المسلم القيام بها، وهي ثمانية واجبات وتكون كما يأتي:[٢]
    • أن يكبر المسلم لغير الإحرام.
    • أن يقول المصلي بعد قيامه من الركوع سمع الله لمن حمده ربنا ولك الحمد.
    • أن يقول المسلم في ركوعه سبحان ربي العظيم مرة واحدة أو ثلاث مرات متتالية.
    • أن يقول المسلم في السجود سبحان ربي الأعلى مرة واحدة أو ثلاث مرات متتالية.
    • أن يقول المسلم في جلوسه بعد السجدتين رب اغفر لي.
    • قول التشهد الأول والجلوس له.


عدد ركعات صلاة العشاء

صلاة العشاء هي من الفروض الخمسة على المسلمين، ويبلغ عدد ركعات صلاة العشاء أربع ركعات في حال الحضر، وركعتان في حال السفر، ومن السنة صلاة ركعتين بعدها، ولا تفرض هذه السنة على المصلي، ولكن يثاب فاعلها ولا يحاسب تاركها، أمّا الزيادة بعد ركعتي السنة فتكون ضمن صلاة قيام الليل، وهي من أفضل الأعمال التي تقرب العبد من ربه سبحانه وتعالى، وتصلى صلاة قيام الليل ركعتين ركعتين، والاستمرار على هذا النمط حتى انتهاء المسلم من أدائه صلاة العشاء، فإذا فرغ من ذلك صلى ركعة واحدة للوتر في نهاية الصلاة.[٣]


وقت صلاة العشاء

يجب على المسلم أن يؤدي صلاة العشاء في وقتها الصحيح كما ويُفضّل أن يصليها في جماعة، ويبدأ وقت صلاة العشاء في الفترة الواقعة ما بين غياب الشفق الأحمر إلى منتصف الليل، ولكن يفضل أن يؤديها المسلم مبكرًا وأن لا يؤخرها إلى الليل دون وجود عذر لذلك، والبعض يجيز أداءها من منتصف الليل إلى طلوع الفجر، ولكن لا يجوز أن يتعمد المسلم أن يؤجلها إلى ما بعد منتصف الليل إلا في حالات الضرورة.[٣]


شروط الصلاة

توجد مجموعة من الشروط لصحة الصلاة، والتي يجب على المسلم الالتزام بها جميعها دون الإهمال بأي شرط منها، ومن أهم هذه الشروط ما يأتي:[٤]

  • أن تؤدى الصلاة خلال وقتها المحدد الذي حدده الشرع دون أن تصلى قبل وقتها أو تؤخّر كثيرًا وذلك بإجماع العلماء كافة، وقد بين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم هذه الأوقات بدقة في السنة النبوية الشريفة.
  • من شروط صحة الصلاة ستر العورة، فالصلاة لا تصح دون ستر هذه العورة، وهي عند النساء سائر الجسد عدا الوجه واليدين وتسمى بالعورة المغلظة، وعند الرجل يوجد نوعان من العورة وهما العورة المخففة وهي للذكر البالغ من العمر 7 إلى 10 سنوات فتكون في الفرجين فقط، أما العورة المتوسطة فهي من عمر 10 سنوات فأكثر وهي المنطقة الواقعة ما بين السرة والركبتين.
  • الصلاة لا تصح دون طهارة من الحدث الأكبر وكذلك الحدث الأصغر وتكون في الوضوء، وكذلك الطهارة من النجاسة والتي تتمثل في طهارة الجسم من كل نجاسة وكذلك طهارة الثوب وطهارة مكان الصلاة من أي نجاسة.
  • من شروط صحة الصلاة استقبال القبلة، فإذا صلى المسلم الصلاة بغير القبلة وهو يعلم ذلك فإن صلاته باطلة، وهذا بإجماع العلماء.
  • النية السليمة والتي تكون في القلب دون أن يتلفظ بها المصلي، وهي من الشروط المهمة والتي لا تصح الصلاة إلا بها، فالصلاة دون النية باطلة، إذ إنّ الله سبحانه وتعالى لا يقبل عملًا إلا بنية.
  • بعض الشروط الاخرى والتي تتعلق بالعبادات عمومًا، ومن أهمها ما يأتي:
    • أن يكون المصلي مسلمًا، فلا تقبل الصلاة من غير المسلم.
    • وجود العقل فلا تصح الصلاة إلا بوجوده، إذ إن الصلاة تسقط عن المجنون أو عن غير المدرك.
    • التمييز والإدراك من قبل المصلي لكافة الأمور من حوله، ويكون هذا التمييز عند غير الصغير.

يكون رفع الحدث من خلال الوضوء والذي يتم من خلال غسل اليدين ثلاث مرات متتالية ثم غسل الوجه ثلاثًا ثم المضمضة والاستنشاق ثلاث مرات، وغسل اليدين حتى المرفقين ثلاث مرات، ثم مسح الرأس والأذنين مرة واحدة، ثم غسل القدمين مع الكعبين ثلاث مرات متتالية.

المراجع

  1. محمد رفيق مؤمن الشوبكي (06-06-2015)، "تعريف الصلاة وفضلها وحكمها "، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 01-05-2019. بتصرف.
  2. ^ أ ب "أركان الصلاة وواجباتها وسننها"، www.islamqa.info، 20-12-2004، اطّلع عليه بتاريخ 01-05-2019. بتصرف.
  3. ^ أ ب "كيفية صلاة العشاء ووقتها وصلاة سنتها وقيام الليل"، www.fatwa.islamweb.net، 11-10-2008، اطّلع عليه بتاريخ 01-05-2019. بتصرف.
  4. "شروط صحة الصلاة"، www.islamqa.info، 27-10-2007، اطّلع عليه بتاريخ 01-05-2019. بتصرف.
299 مشاهدة