كيف تعلمين أطفالك التفكير الفعال؟

كيف تعلمين أطفالك التفكير الفعال؟

تعرّفي على التفكير الفعال

هو التفكير الإبداعي والعصف الذهني الذي يقود لمعرفة فُرص النجاح ثم تحقيقه، إذ تُقدّم جلسة العصف الذهني الأفكار المرجوّة لتحقيق النتائج المرغوبة، كما تُحدد الأفكار الجديدة والمختلفة من خلاله، ويُشجّع العصف الذهني التفكير السلمي وغير المحدود، إذ تحتاج المواقف الآن نهجًا أكثر تركيزًا وتحفيزًا، فمع نفس العدد من الأشخاص وفي فترة زمنية واحدة يُمكن الحصول على الكثير من الاستنتاجات، وتُقام جلسات التفكير الفعال افتراضًا بوجود ستّة مُشاركين وشخص يُديرهم لمدّة 90 دقيقةً، ثم يطرح عليهم سؤالًا حول المُشكلة المطلوب حلّها ويبدؤون بالتفكير والنقاش وطرح الأفكار المُختلفة، ويطلبون من مُدير الجلسة تغيير السؤال إن كان صعبًا قبل بدء الجلسة، ومن الهام في هذه الجلسة أن يوافق الجميع على السؤال كما هو ليبدؤوا بمُعالجته ليتمكّن الجميع من الالتزام بالإجابة، ويُجهّز المُدير ثلاث أوراق للمُشاركين قبل البدء لقيادة المُشاركين نحو طريقة التفكير والنقاط التي يجب التركيز عليها، إذ توفّر هذه العناصر المجالات التي سيستند عليها المُشارك وتقليل الجهد والوقت الضائع في استكشاف النقاط غير الهامّة.


هذه الأوراق هي[١]:

  • ثلاثة عناصر أساسية حول السؤال كلّ واحدة مطبوعة على ورقة بيضاء، وهي التي تبدو فُرصة النجاح الأكبر بها.
  • ستّة عناصر ثانوية للسؤال كلّ منها مطبوعة على ورقة بيضاء، وهي المجالات المُثيرة للاهتمام والفرص المُحتملة.
  • ثلاثة تحدّيات مطبوعة على أوراق بيضاء، وهي العناصر المُثيرة وغير العادية.


كما يجب على مُدير الجلسة التوضيح للمُشاركين بضرورة تغيير طريقة تفكيرهم ورؤية الأمور من جميع الجوانب عند دعوتهم، لأن التفكير الفعال يحتاج لإخراج الأفكار المُتراكمة في العقل وتظهر مع تغيير طريقة التفكير وكسر الحواجز الواقعية، وتوجد عدّة مبادئ لتحقيق التفكير الفعال، أهمّها[١]:

  • جعل جلسة التفكير مُحفّزةً ذهنيًا ومُشّجعةً للعقل وعدم التركيز كثيرًا على المرح الذي غالبًا لا يُجدي نفعًا.
  • التفكير بصمت لخلق تيار من الوعي الإبداعي، وعدم السماح للمُشاركين بإدلاء تعليقاتهم إلا عندما يُطلب منهم ذلك للحفاظ على البيئة المثالية للتفكير الفعال الاستثنائي.
  • الحفاظ على التركيز المُكثّف على الموضوع الأساسي للجلسة والطلب من الجميع الالتزام بذلك.
  • السماح بالتعليقات السريعة وقراءة كلّ شخص فكرته بإيجاز وذلك لقياس مدى انتقالية المُشاركين من فكرة مُثيرة إلى أخرى أكثر إثارةً.
  • تأجيل فرز النتائج والتقييم واختيار الفكرة المُلائمة لما بعد الجلسة.


يُساهم مكان عقد الجلسة في عصف الأفكار وتُطلى الغرفة المُناسبة بلون فاتح وتوضع فيها كراسٍ مُريحة، وفي بعض الأحيان يكون أي مكان يتمتّع بالسلام والهدوء مُلائمًا للعملية، فالكثير من الأفكار تأتي بصورة عابرة إلى الدماغ وفي أي وقت ويجب تشجيعها والتركيز عليها لتطويرها.


نصائح لكِ لتعلمي أطفالكِ التفكير الفعال

الأطفال بطبيعتهم يمتلكون موهبة التفكير النشط والفعال، ولكن مُعظمهم لا يعرفون كيف يكونون كذلك في الفصل الدراسي والواجبات المنزلية؛ لأن التفكير الفعال يُشبه المهارات المدرسية فهو يحتاج للدراسة والتنظيم والتركيز ويجب على الطلاب تعلّم كيفية استخدامه، وإليكِ هذه النصائح لتُحفّزي مهارات التفكير الفعال داخل المدرسة وخارجها لدى طفلكِ[٢]:

  • قبل أن يذهب للمدرسة أوقفيه للحظات ودعيه يحاول أن يتذكّر ما درسه في الأمس، وبين الحصّة والأخرى علّميه الوقوف للحظة وتذكّر ما تعلّمه في الحصّة السابقة، وذلك لمنح فُرصة للدماغ لتجهيز المعلومات ومُراجعتها وتعلّم شيء جديد وتحسين ذاكرته.
  • حفّزي طفلكِ للمُشاركة في المناقشات التي تحدث في الفصل وفي المنزل بغض النظر عن صحّة الإجابة، وعلى الأهل والمُعلّم الاستماع لجميع الآراء سواء أكانت صحيحةً أم لا لتحفيز التفكير وتنشيط أدمغتهم.
  • دعي طفلكِ يُدوّن المُلاحظات التي تلفت انتباهه في المنزل وفي المدرسة ويُدوّن أسئلة الاختبارات المُحتملة في هامش دفتر المُلاحظات.
  • عندما يقرأ طفلكِ أو يتعلّم شيئًا جديدًا اسألي عمّ إذا كانت تستدعي التفكير في مادة موجودة لديكِ مُسبقًا ثم ارسمي له أوجه التشابه بينها مهما كانت عشوائيةً.
  • عندما يبدأ طفلكِ بحلّ الواجب المنزلي اسأليه عن فكرته حول الموضوع وأجري له مُراجعةً ذهنيةً، وركّزي على المفاهيم التي نسيها أو تجاهلها، فإذا نسيها بالمُراجعة فسينساها أيضًا في الاختبار.
  • حددي له الأهداف الأكاديمية للتعلم والعمل، فالطريقة النشطة للتعامل مع أي أمر هو إعطاؤه نظرةً مستقبليةً ومعرفة ما سيحدث بعد ذلك وتوضيحه للطفل للاستعداد.


ألعاب تساعدكِ في تنشيط تفكير أطفالكِ

لا بد وأنكِ تتساءلين ما هو أثر الأفلام والألعاب التي يُشاهدها طفلكِ على طريقة تفكيره، فأنتِ تُريدينه أن يفعل شيئًا مُفيدًا لنفسه وأكثر إنتاجيةً، والطريقة المثالية لحلّ هذه المُشكلة هو اختيار الألعاب التي تُنمّي عقله وتُبقيه بعيدًا عن شاشة التلفاز وتُطوّر تفكيره ويستمتع في نفس الوقت، فاللعب يُكسب الطفل عدّة مهارات مثل: التفكير التحليلي والاستيعاب والتفكير الفعال والنقدي والإبداع وحل المُشكلات وتعزيز اللغة، وإليكِ بعض الألعاب التي تُساعد طفلكِ بالتفكير[٣]:

  • الليغو: تُناسب هذه اللعبة الأطفال من عُمر السنتين وحتى الرابعة، وهي من ألعاب الدماغ الرائعة التي تحتوي على مُكعّبات بألوان وأحجام مُختلفة لتُطلق للطفل عنان التفكير والخيال، مما يُعرّف الطفل على الأشكال والألوان والوعي المكاني، فما عليكِ سوى وضع المُكعبات أمام طفلكِ ودعيه يُركّبها كما يُحب.
  • الألغاز: تُناسب الأطفال بعُمر سنتين إلى ثماني سنوات، وتُطوّر مهارات حلّ المُشكلات والوعي المكاني والمهارات المعرفية ونمو الدماغ، ومن أمثلتها منح الطفل عددًا من أعواد الكبريت لتركيبها على شكل تطلبينه منه.
  • الشريط اللاصق: تُناسب الأطفال بعُمر سنتين إلى أربع سنوات، وتشمل لصق أشرطة مُزخرفة وبألوان مُختلفة على أسطح مُستوية، ثم دعي طفلكِ يُحاول نزعها بالخدش والسحب.
  • تقمّص الشخصيات: تُناسب الأطفال بعُمر السنتين إلى ست سنوات، وتشمل التظاهر ولعب الأدوار باللعب كارتداء ملابس طبيب، وتُساهم هذه اللعبة في النمو المعرفي والاجتماعي وتحفير التفكير لدى الطفل، كما يُمكنكِ إعادة تدوير الصناديق الكرتونية لصُنع غسالة أو منزل أو موقد أو شكل آخر يُعجب طفلكِ.
  • تأليف قصة: تُناسب الأطفال من عُمر السنتين إلى 12 سنةً، وتُعدّ من أكثر الألعاب المُحسّنة للدماغ، إذ تزيد ثقة الطفل بنفسه وتصقل تفكيره وتُحسّن عملية صُنع القرار لديه، وطريقة لعبها بأن تطرحي كلمةً على الاطفال وتدعيهم يُساعدونكِ في تأليف قصّة وكلّ واحد منهم يطرح كلمةً واحدةً فقط في كلّ مرة.
  • أوراق الأرقام: تُناسب الأطفال من عُمر الخامسة وحتى 12 سنةً، وتُنمّي مهاراتهم الحسابية وتحديد الرقم والعدّ والجمع والطرح والمُقارنة بين الأرقام، ما عليكِ سوى وضع أوراق الأرقام مع طفلكِ وطرح رقم عليه وتركه يبحث عنه، أو بأن يجمع ورقتين معًا ويُعطيكِ الناتج.


المراجع

  1. ^ أ ب "Active Thinking: A better way of brainstorming", ingeniousgrowth,17-10-2014، Retrieved 12-7-2020. Edited.
  2. "ACTIVE THINKING: TURNING THE BRAIN ON FOR BETTER GRADES", oxfordlearning,13-12-2011، Retrieved 12-7-2020. Edited.
  3. Marwah , "12 Mind-Boggling Brain Games To Activate Thinking In Kids"، flintobox, Retrieved 12-7-2020. Edited.