مشكلة عدم التركيز

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٢ ، ٢٩ ديسمبر ٢٠٢٠
مشكلة عدم التركيز

أعراض مشكلة عدم التركيز

عدم التركيز هو تدنّي القدرة على الربط بين الأفكار، كما قد ترتبط المشكلة بفرط النشاط والاستيقاظ لفترة طويلة، أو عدم الانتباه، وقد تنتج هذه المشكلة بسبب عدة عوامل، وقد تكون مشكلة ثابتة وطويلة الأمد، أو قد تكون عارضة، وتنتهي بانتهاء أسبابها، ومن الأعراض الرئيسية التي قد تصاحب مشكلة عدم التركيز، ما يأتي[١]:

  • الأرق واختلال نمط النوم.
  • تقلبات في المزاج والسلوك واضطرابات الشخصية.
  • الارتباك أو الغياب عن الوعي؛ لو لفترةٍ وجيزة.
  • صعوبة في تذكّر الأشياء والأحداث، منها التحدّث، الاستيعاب، الكتابة والقراءة.
  • فقدان التوازن.
  • اضطراب أو تغيّرات في جودة الرؤية.
  • الشعور بالغثيان، سواء مع القيء أو بدونه.
  • صداع حاد.


أسباب مشكلة عدم التركيز

تُشتّت مشكلة عدم التركيز انتباه الشخص، وتجعل من الصعوبة عليه إتمام أي مهمة، سواء كانت مرتبطة بالعمل، أو بالعائلة، أو بالتكنولوجيا، لذلك من الأفضل الإسراع لإيجاد الحلول المناسبة لهذه المشكلة، ولكن ينبغي أولًا معرفة الأسباب التي أدّت إلى مشكلة عدم التركيز، ومن هذه الأسباب ما يأتي[٢]:


أسباب نفسية لعدم التركيز

هناك عدة أسباب نفسية قد تؤدي إلى صعوبة التركيز، منها ما يأتي:

  • اضطرابات الانتباه، رغم أنّ هذه المشكلة تصيب الأطفال غالبًا؛ إلّا أنها مشكلة قد تصيب الأشخاص البالغين أيضًا، ممّا يؤثر سلبًا على الإنتاجية للمصاب في منزله، أو عمله، أو دراسته.
  • الإكتئاب، قد يؤدي الشعور بالضيق أو الكآبة إلى تشتت الانتباه والعجز عن ترتيب الأفكار.
  • التعرض لصدمة، يؤدي التعرّض لصدمة ما، مثل وفاة أحد الأحبة إلى فقدان التركيز، قد تستمر المشكلة لعدّة أشهر.
  • القلق، يعاني الأشخاص الذين لديهم مخاوف وقلق من صعوبة في التركيز على أي عمل، لأنهم يعانون من تشتّت الانتباه.
  • اضطرابات الحالة المزاجية، يؤدي عدم السيطرة على الحالة المزاجية، إلى فقدان التركيز، منها حالة الاضطراب ثنائي القطب.


أسباب طبية لعدم التركيز

قد يصاب الأشخاص بمشكلة عدم التركيز نتيجةً لحالةٍ طبيّة بحتة، ومن هذه الحالات الطبية، ما يأتي:

  • اضطرابات الهرمونات، من الممكن يؤدي اضطراب وظائف الغدة الكظرية إلى اختلالٍ في مستويات الطاقة، وانعدام القدرة على التركيز.
  • مشاكل الغدة الدرقية، عندما يضطرب أداء الغدة الدرقية سواء بالزيادةِ أو النقصان، فإن ذلك قد ينعكس سلبًا على التركيز.
  • انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء، تتمثل وظيفة خلايا الدم الحمراء بنقل الأكسجين إلى الدماغ، وقد يؤدي أي نقص في عددها إلى نقص تزويد الدماغ بحاجته.
  • مشاكل في الدماغ، أو في النخاع الشوكي، مثل الأورام، أو الالتهابات[١]
  • ضربة الشمس.
  • الفشل الكلوي.
  • التهاب السحايا (تعرض الأغشية التي تغطّي الدماغ والنخاع الشوكي للالتهاب).
  • السكتة الدماغية.


أسباب بيئية لعدم التركيز

قد يصاب الأشخاص بمشكلة عدم التركيز بسبب عادات معينة، أو نمط حياة ما، ومن الأسباب البيئية لعدم التركيز ما يأتي:

  • الإجهاد، قد يؤدي التعب المستمر إلى الإصابة بضعف في التركيز، وعدم القدرة على أداء المهام بطريقة صحيحة.
  • عدم وجود الحافز للتركيز: عندما يفقد الشخص الحافز الذي يدفعه للتركيز، فإنه سيكون من الصعب عليه إتمام مهمته، أو جذب انتباهه.
  • قلة النوم، إن قلة النوم ليلًا تحرم الجسم من الراحة بعد يوم عمل متعب، وإذا لم يحصل الشخص على قسطٍ كافٍ من النوم، فإنه سيصاب بعدم التركيز بسبب النعاس.
  • المشاكل العاطفية، قد يؤدي وجود مشاكل عاطفية إلى فقدان التركيز، إلى حين حل المشكلة الأساسية مباشرة.


علاج مشكلة عدم التركيز

هناك عدة علاجات لمشكلة عدم التركيز، ويعتد ذلك على السبب الكامن وراء المشكلة، ومن هذه العلاجات ما يأتي[٣]:


علاجات منزلية لمشكلة عدم التركيز

ترتبط أحيانًا أسباب عدم التركيز بنمط الحياة والظروف البيئية المحيطة بالإنسان، هناك عدة حلول منزلية لمشكلة عدم التركيز، منها ما يأتي:

  • التقليل من الضوضاء والإزعاج في البيئة المحيطة، مثل صوت الهاتف المحمول، والأجهزة الإلكترونية، والتلفاز، وأخذ قسط من الراحة في مكان مريح وهادئ.
  • أخذ قسطٍ كافٍ من النوم، فالإنسان البالغ يحتاج إلى النوم لمدة ثماني إلى تسع ساعات في الليلة الواحدة.
  • عدم تناول الكافيين، فعلى الرغم من أن الكافيين يمنح الجسم جرعة إضافية من الطاقة، إلى أنه قد يجعل الأشخاص يشعرون بالقلق، وعدم الانتباه، وإذا كان الشخص معتادًا على تناول القهوة، أو مشروبات الطاقة باستمرار، فمن الأفضل الإقلاع عن هذه المشروبات تدريجيًّا، على مدى عدة أسابيع، لتجنّب الأعراض الانسحابية لترك الكافيين، مثل الصداع.
  • وضع جدول يتضمّن قائمة المهام التي ينبغي إنجازها، وتحديد كافة المواعيد فيها، لمراقبة أداء المهام، وتتبّع الإنجازات.


علاجات يصفها الطبيب لمشكلة عدم التركيز

إذا لم تنجح العلاجات السابقة في القضاء على مشكلة عدم التركيز، فيجب زيارة الطبيب، وهو بدوره قد يوصي بالعلاجات التالية:

  • تحويل الشخص إلى مختص، فهذه أفضل وسيلة لمعالجة المشاكل الأساسية، مثل القلق أو الإكتئاب، والتي تصيب الأشخاص بصعوبة في التركيز، حتى في أبسط المهام.
  • إجراء الفحوصات اللّازمة، وذلك لمعرفة إن كانت هناك مشكلة طبيّة معينة، أدّت إلى فقدان التركيز.
  • المنشّطات، يمكن لبعض الأدوية مثل أديرال، أو ريتالين، أن تحسّن من مستوى التركيز كثيرًا، بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الانتباه بالفعل.
  • الأدوية النفسية، في بعض الحالات قد يلجأ الطبيب إلى وصف أدوية نفسية للمريض، فهي تعد الخيار الأفضل بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من فقدان التركيز بسبب حالة نفسية يمرّون بها.
  • إجراء اختبارات الدم، قد يقرّر الطبيب فحص مستوى الهرمونات، وغير ذلك.


متى تكون زيارة الطبيب طارئة عند عدم القدرة على التركيز؟

تكون زيارة الطبيب طارئة عند فقدان التركيز، في الحالات التالية:

  • حدوث صداع شديد، بشكل مفاجئ.
  • صعوبة في الرؤية، أو في التحدّث.
  • ضعف مفاجئ في الجسم أو الوجه.


مضاعفات مشكلة عدم التركيز

قد تُسبّب مشكلة عدم التركيز مضاعفات خطيرة، وضرر دائم، إذا كانت ناتجة عن أمراض خطيرة، لذلك فإن إهمال معالجتها قد يُلحق ضرر كبير بالجسم، لذلك بمجرد تشخيص السبب الرئيسي للمشكلة، ينبغي اتباع الخطة العلاجية التي وضعها الطبيب، أو الأخصائي النفسي، لتجنّب أو التقليل من المضاعفات المحتملة، مثل صعوبات التعلّم الدائم، أو الشلل التام، أو عدم قدرة الشخص على تحريك جزء من أجزاء الجسم، أو ضعف الإدراك، أو فقدان الإحساس الدائم، أو تغيير الشخصية، أو الإعاقة الجسدية[١].


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Concentration Difficulty", healthgrades, 28/12/2018, Retrieved 13/12/2020. Edited.
  2. "Difficulty Concentrating", buoyhealth, Retrieved 13/12/2020. Edited.
  3. "Difficulty Concentrating", buoyhealth, Retrieved 13/12/2020. Edited.