كيف ينزل الجنين الميت

كيف ينزل الجنين الميت

موت الجنين

يُعدّ نجاح الحمل واستمراره وولادة طفل سليم وبصحة جيدة أساسيًا للوالدين، لكن قد تحدث مشاكل خلال فترة الحمل تُسبب مشاكل في صحة الجنين، وقد تؤدي لموته، ويُعد فقدان الحمل أمرًا مفجعًا لدى الوالدين، ولسوء الحظ يُعد الإجهاض أمرًا شائعًا إلى حدٍ ما، إذ ما يقارب 1 من أصل 5 حالات حمل يحدث لها الإجهاض، وعادةً ما يكون موت الجنين والإجهاض في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، كما قد يحدث الإجهاض قبل أن تعرف الأم بأنها حامل من الأساس، في معظم الحالات لا يُمكن منع الإجهاض، فعادةً ما يكون ناتجًا عن خلل في الجينات والكروموسومات المكونة للطفل، التي تحول دون قدرته على النمو والتطور، لكن توجد عوامل وأسباب أخرى ناتجة عن ممارسات خاطئة من الأم، قد تُسبب الإجهاض، مثل التدخين أو شرب الكحول، كما يلعب عُمر الأم دورًا في فقدان الحمل، لذلك لا بدّ على الأم لمنع حدوث الإجهاض العناية بنفسها والالتزام بالتوصيات التي يُوصي بها الطبيب، لضمان بقاء صحتها وصحة الجنين بخير[١].


كيفية نزول الجنين الميت

في هذه الأيّام ومن خلال الموجات فوق الصوتية يمكن الكشف عما إن كان الجنين قد مات أم لا، وبناءً عليه يُقرر الطبيب إجهاض الحمل، وتوجد العديد من الطرق التي يُمكن من خلالها حدوث الإجهاض ونزول الجنين ميّتًا، ومن أهم الأمثلة عليها ما يأتي[٢]:

  • الانتظار والترقب: في بعض الحالات يخرج الجنين من رحم الأم من تلقاء نفسه، وعادةً ما يحدث ذلك في غضون أسبوعين بعد تحديد أن الجنين قد مات، لكن قد تمتد هذه الفترة لمدة أطول تصل إلى ثلاثة أو أربعة أسابيع، وفي حال تأخر الإجهاض التلقائي فإن ذلك يُسبب مشاكلَ نفسيةً أكثر لدى المرأة، وفي حال عدم خروج الجنين من تلقاء نفسه يمكن حينها اللجوء للطرق الأخرى للتخلص من الحمل.
  • العلاج بالأدوية: توجد عدة أدوية تساعد في طرد الجنين ونسيج المشيمة من رحم المرأة، وقد تؤخذ هذه الأدوية عبر الفم أو عبر المهبل، وتُعد الأدوية المهبلية أكثر فعاليةً وذات آثار جانبية أقلّ مقارنةً بالعلاجات الفموية، مثل الغثيان والإسهال، ويُعد دواء الميزوبروستول ودواء الجيميبروست أكثر الأدوية استخدامًا وفعاليةً للمساعدة في الإجهاض، إذ إنهما يُشابهان في عملهما عمل هرمون البروستاجلاندين الذي يساعد في خروج الجنين من رحم المرأة في أوقات الولادة الطبيعية[٣]، ويُعد العلاج الدوائي فعالًا جدًا وذا مفعول سريع، ففي غضون ما يُقارب 24 ساعةً يحدث الإجهاض بنجاح.
  • العلاجي الجراحي: يمكن التخلص من الجنين الميت من خلال إجراء عملية جراحية بسيطة تُعرف بتوسيع وكشط الرحم، إذ إنّ الطبيب يوسّع عنق الرحم، ويزيل الأنسجة من داخل الرحم، وقد تترتب على ذلك عدة آثار جانبية، لكنّها نادرة الحدوث، مثل تلف الأنسجة الضامة لعنق الرحم، أو لجدار الرحم، وعادةً ما يُلجأ لهذه الطريقة من العلاج في حال مُصاحبة موت الجنين للنزيف الحاد أو وجود أي علامات تُشير للعدوى.


أسباب موت الجنين

توجد العديد من الأسباب المؤدية لموت الجنين والإجهاض، ومن أهم الأمثلة عليها ما يأتي[٤]:

  • العامل الوراثي: نصف حالات الإجهاض تقريبًا تحدث نتيجة وجود مشاكل جينية لدى الجنين، إذ قد تحدث أخطاء أثناء انقسام خلايا الجنين وتطورها، كما قد يكون سبب الخلل الجيني تلفًا في الحيوان المنوي من الأب أو البويضة من الأم التي نتج عنها الجنين، ومن الأمثلة على حالات الإجهاض التي تحدث نتيجة الخلل الجيني للجنين ما يأتي:
    • موت الجنين داخل الرحم، في هذه الحالة يتشكل الجنين ويبدأ نموه داخل الرحم، لكنه يتوقف عن النمو فجأةً مما يُسبب موته.
    • البويضة التالفة، في هذه الحالة لا يتشكل الجنين من الأساس.
    • الحمل المولي، في هذه الحالة يوفر الأب كلا المجموعتين من الكروموسومات بدلًا من مجموعة واحدة، دون مساهمة البويضة، ولا يتشكل الجنين نتيجةً لذلك، بينما يحدث نمو غير طبيعي للمشيمة.
    • الحمل شبه المولي، في هذه الحالة توفر البويضة جزءًا من الكروموسومات، لكن الأب يوفر أيضًا مجموعتين من الكروموسومات وهذا يسبب مشاكل في تشكّل الجنين، ونموه نموًا غير طبيعي.
  • الظروف الصحية للأم: قد تكون الظروف الصحية للأم السبب وراء موت الجنين، فإصابة الأم بأي من الأمراض المزمنة يجعلها معرضةً للإجهاض، ومن أهم الأمثلة على الأمراض المزمنة المسببة للإجهاض السكري، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض الكلى، واضطرابات الجهاز المناعي، وأمراض القلب ومشاكل الغدة الدرقية، وغيرها من الأمراض.
  • العدوى: تُسبب العديد من العدوات التي قد تُصيب الأم الإجهاض، ومن أهم الأمثلة على هذه العدوات ما يأتي:
    • الكلاميديا.
    • مرض السيلان.
    • مرض الزهري.
    • الملاريا.
    • الإيدز.
    • الحصبة الألمانية.
  • ضعف عنق الرحم: من أكثر الأسباب المؤدية للإجهاض وموت الجنين في الثلث الثاني من الحمل ضعف عنق الرحم أو تلفه، إذ تكون عضلات عنق الرحم ضعيفةً وغير قادرة على حمل الجنين، مما يُسبب فتح عنق الرحم في وقت مبكر وخسارة الجنين.
  • متلازمة تكيس المبايض: تصيب هذه المشكلة النساء نتيجة تجمع عدة أكياس في المبايض، مما يجعل حجم المبايض أكبر من الحجم الطبيعي، ويُسبب ذلك تغيراتٍ هرمونيةً في الأنثى، ويُسبب العقم ومشاكل في الحمل.
  • العمر: ما بعد عمر 35 عامًا، تزيد احتمالية الإجهاض لدى النساء.
  • التدخين: إذ تزداد احتمالية الإجهاض وموت الجنين لدى النساء المدخنات مقارنةً بغير المدخنات.


الوقاية من موت الجنين

توجد العديد من الطرق الوقائية التي تساعد في الحفاظ على صحة الأم والجنين، وتجنب الإجهاض، ومن أهم الأمثلة على هذه الطرق ما يأتي[٢]:

  • حصول المرأة على الرعاية المتظمة قبل الولادة.
  • تجنب العوامل التي تزيد من احتمالية الإجهاض، مثل التدخين أو شرب الكحول أو تعاطي المخدرات.
  • تناول الحامل للفيتامينات اليومية المخصصة للحمل بانتظام.
  • الحد من شرب الكافيين، إذ يُشار إلى أنّ الحوامل اللواتي يشربن أكثر من كوبين من أي من مصادر الكافيين، مثل القهوة تزداد احتمالية الإجهاض لديهن.
  • تناول الأطعمة الصحية خلال فترة الحمل[١].
  • ممارسة التمارين الرياضية المفيدة للحمل، بعد استشارة الطبيب عن كيفية أدائها[١].
  • تجنب أخذ أي دواء دون مراجعة الطبيب، بما في ذلك الأدوية والمسكنات التي تؤخذ دون وصفة طبية[١].
  • تجنب الأنشطة التي قد تُسبب الاصطدام بالبطن[١].
  • مراجعة الطبيب عند ملاحظة أي أمر غريب، مثل توقف حركة الجنين أو خروج نزيف من الرحم، أو تشنجات المعدة وغيرها من العلامات التي تشير لحدوث الإجهاض[١].


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "Miscarriages", kidshealth, Retrieved 16-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Miscarriage", mayoclinic, Retrieved 16-12-2019. Edited.
  3. "Medical treatment for early fetal death (less than 24 weeks)", cochrane, Retrieved 16-12-2019. Edited.
  4. "6 Common causes and 11 Risk factors of Miscarriage: What can You do to Prevent Pregnancy Loss?", flo.health, Retrieved 16-12-2019. Edited.
308 مشاهدة