أسباب تجلط الدم في المشيمة

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٤ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
أسباب تجلط الدم في المشيمة

تتعرض الحامل بطبيعة الحمل إلى العديد من الأعراض والأمراض التي يمكن أن تختفي أثناء الحمل أو تبقى حتى تضع الأم مولودها، ومن هذه المشاكل التي تواجها هي مشكلة تجلط الدم، يتحول الدم في هذه الحالة إلى الحالة الصلبة أو الحالة شبه الصلبة، ويمكن أن يؤثر ذلك على الجنين أيضًا ويمكن أن يؤدي إلى مختلف أنواع المضاعفات التي يمكن أن تحدث خلال الحمل، ويحدث التجلط حيين يرسل الجسم إشارات معينة للصفائح الدموية لتتوقف عن سريان الدم، وهذه الحالات تحدث عادة خلال الجرح أو النزيف فقط، ولكن عند حدوث خلل أو اضطراب معين فإنه يؤدي إلى تخثر الدم.

ويمكن أن يحدث هذا التجلط بصورة أخرى في المشيمة، والمشيمة هي عضو دائري ذو شكل مسطح يتصل بالجنين في الرحم عن طريق الحبل السري، وللمشيمة وظائف عدة منها تغذية الجنين والتنفس حيث توصل المشيمة الأكسجين للجنين، وتعمل المشيمة على تثبيت الحمل من خلال إفراز هرمون البروجسترون، وتعمل المشيمة على المساعدة في إخراج المواد السامة التي تنتج من الأيض بواسطة المشيمة، ولكن في بعض الحالات يحدث تجلط دم في المشيمة سواء من الداخل أو الخارج.

يمكن أن يحدث ذلك للحوامل اللاتي يملكن مشيمة سميكة نوعًا ما، ولا يوجد لتجمعات الدم في المشيمة أي أضرار أو مضاعفات، ويمكن أن يسبب مشاكل بسيطة لا تظهر عليها أو على الطفل كما إنها لا تؤدي أبدًا إلى انقطاع المشيكة أو المخاض المبكر، أو ارتفاع ضغط الدم، ويبقى الكلام الأول والأخير لدى الطبيب حيث يحدد الطبيب الإجراءات الطبية اللازمة للتعامل مع تلك الحالة.

 

أسباب تجلط الدم في المشيمة

يمكن السببين الأساسيين في حدوث ذلك هو وجود الأجسام المضادة، والآخر هو ارتفاع ضغط الدم، ويؤدي السببان إلى التأثير على غذاء الجنين أو يؤدي إلى ضعف الجنين أو وفاته.

  • الأجسام المضادة: تصيب هذه الأجسام المضادة المشيمة، وتعرف في هذه الحالة بمتلازمة الأجسام المضادى للفلوسفوليد وهي عبارة عن اضطراب تخثر الدم الذي يسبب تجلط الدم في الشرايين والأوردة ومضاعفات متصلة بالحمل كالإجهاض وولادة جنين ميت، والولادة المبكرة، وتسمم الحمل، حيث تنتج هذه الأجسام المضادة لمهاجمة الشحم الفسفوري، ويؤدي ذلك بشكل مباشر إلى حدوث انسداد في المشيمة وبالتالي تأثير كبير على تغذية الطفل أو تنفس الطفل وغيرها، ويصف الطبيب في هذه الحالة تناول جرعة قليلة من الإسبرين مع القليل من مادة الهيبرين المضداة لتجلطات الدم ومن ثم إعطاء هرمونات تساعد على تثبيت الحمل، وذلك كله يجب أن يحدث تحت إشراف الطبيب.
  • ارتفاع ضغط الدم للحامل؛ وهو حدوث زيادة في معدل تدفق الدم في الشرايين والأوردة وبالتالي يمكن أن يحدث تجلط لهذا الدم وتجمعه في المشيمة، وكما قلنا فهذا يتسبب في أذى الجنين أو تعرضه للموت، كما يؤثر في تغذيته وتنفسه.