ما هي أضرار بيكربونات الصوديوم على الأسنان؟

ما هي أضرار بيكربونات الصوديوم على الأسنان؟

 أضرار بيكربونات الصوديوم على الأسنان

قد يترتب على استخدام بيكربونات الصوديوم للأسنان بعض الأضرار، منها ما يأتي[١][٢]:

عدم احتوائها على الفلورايد

تفتقر بيكربونات الصوديوم إلى الفلورايد الموجود في معاجين الأسنان المعتمَدة بواسطة جمعية طب الأسنان الأمريكية (ADA)، والفلورايد هو عنصرٌ طبيعي موجود في الماء والهواء وفي العظام والأسنان، وتكمُن أهمية وجوده في المعاجين في وقاية الأسنان من التسوُّس، ولا يمكن لبيكربونات الصوديوم توفير هذه الوقاية عند استخدامها كبديلٍ للمعجون.

قوامها وطعمها غير مستساغين

قد يكون الجانب السلبي الأكبر لاستخدام بيكربونات الصوديوم للأسنان هو أنَّ مذاقها وقوامها غير مستساغين لدى الكثيرين، ويمكن استخدام أحد المعاجين التجارية التي تدخل بيكربونات الصوديوم في تركيبتها للحصول على فوائدها بقوامٍ ونكهةٍ أفضل.

عدم فعاليتها في تبييض الأسنان

رغم تصنيف جمعية طب الأسنان الأمريكية بيكربونات الصوديوم على أنها مادةٌ آمنةٌ على مينا وعاج الأسنان، لكن منَحَها بعض الباحثين تقييمًا منخفضًا كمبيِّضٍ للأسنان، وذلك لأنها قد لا تكون فعالةً في إزالة اصفرار الأسنان مثل بعض المنتجات الأخرى.

إضعافها لتركيبات الأسنان

قد تُضعِف بيكربونات الصوديوم المادة اللاصقة لتقويم الأسنان والتركيبات السنية؛ وبالتالي لا ينبغي استخدامها لأولئك الذين يستخدمون مثل هذه التركيبات.


هل توجد فوائد لبيكربونات الصوديوم على الأسنان؟

قد تُوفّر بيكربونات الصوديوم بعض الفوائد للأسنان، وفيما يلي توضيحٌ لبعضها[٢][٣]:

تقلِّل تراكم البلاك وتخفِّف التهاب اللثة

عند تفريش الأسنان ببيكربونات الصوديوم، فإنها تعطِّل تجمُّعات البكتيريا التي تلتصق بسطح الأسنان والتي تُعرف باسم البيوفيلم (بالإنجليزية: Biofilm)، وقد يسبِّب البيوفيلم التهاب اللثة وتسوس الأسنان، ويُعدّ البلاك أحد الأمثلة على بيوفيلم الأسنان.

تقلِّل تكاثر بكتيريا الفم

تحتاج بعض أنواع البكتيريا الضارّة إلى ظروفٍ أكثر حمضيةً لتعيش وتتكاثر في الفم، وقد تمنع بيكربونات الصوديوم حدوث ذلك من خلال تقليل حمضيّة بيئة الفم، إذ في دراسةٍ نُشرت عام 2017 في مجلة (National Journal of Maxillofacial Surgery)، أجريت لاستكشاف تأثير غسول الفم الذي يحتوي على بيكربونات الصوديوم في درجة حموضة اللعاب، شَارَكَ فيها 25 شخصًا من قسم طب الأسنان في كلية طب إيرا، وطُلِب منهم عدم تفريش أسنانهم في الليل، وأُخِذَت منهم عينات لُعاب، وفي صباح اليوم التالي طُلب من المشاركين غسل أفواههم بغسول بيكربونات الصوديوم المكوَّن من بيكربونات الصوديوم والماء، ثم أُخذَت منهم عينات لعابٍ جديدة، وبعد تحليل العينات وُجد أنّ غسل الفم بمحلول بيكربونات الصوديوم والماء قلَّل درجة الحموضة في الفم؛ أي أنّ استخدام بيكربونات الصوديوم كمعجون أسنان يقلّل من تكاثر البكتيريا المسبِّبة للتسوس في الفم[٤].

تزيل رائحة الفم الكريهة

تنبع قدرة بيكربونات الصوديوم على التخلص من رائحة الفم الكريهة من قدرتها على إعادة توازن مستويات الحموضة في الفم؛ إذ تحدث رائحة الفم الكريهة في معظم الأحيان بسبب بقايا الأطعمة الحمضية مثل السكر والبروتين.

تسرِّع شفاء تقرُّحات الفم

يمكن لغسل الفم باستخدام مزيج بيكربونات الصوديوم والماء تسريع وقت شفاء تقرُّحات الفم وتخفيف الألم المترتِّب عليها.

تبيِّض الأسنان

يعدُّ تبييض الأسنان من أبزر الفوائد التي توفرها بيكربونات الصوديوم، ولتحصيل هذه الفائدة يمكن تفريش الأسنان باستخدام بيكربونات الصوديوم أو معجون أسنانٍ يحتوي عليها، ويمكن للاستخدام المنتظم لأحد هذين الخيارَين تخفيف اصفرار الأسنان الذي يسبِّبه استهلاك القهوة والشاي والنيكوتين وبعض الأطعمة.

تُعدّ خالية من الفلورايد

قد تكون بيركبونات الصوديوم خيارًا جيدًا لتنظيف الأسنان في حال الرغبة باستخدام معجون أسنانٍ لا يحتوي على الفلورايد؛ فالكثير من الفلورايد قد يكون سامًّا خاصةً للأطفال دون سن 6 سنوات، وقد يترتَّب على الإصابة بسُمِّيَّة الفلورايد: الإسهال، والقيء، والألم، ومشكلات في القلب والكُليتَين، لكن يُجدر بالذكر أنّ سُمِّية الفلورايد نادرة الحدوث، وتحدث فقط عند استهلاك كميةٍ كبيرةٍ جدًا من الفلورايد.

تُعدّ مادة غير مكلفة

إنّ مادة بيكربونات الصوديوم منخفضة التكلفة ومتاحة بسهولة تقريبًا في جميع البقالات والأسواق والصيدليات.


كيفية استخدام بيكربونات الصوديوم للأسنان؟

يمكن استخدام بيكربونات الصوديوم للأسنان بطرقٍ عديدةٍ ومختلفة، وفيما يلي توضيحٌ لبعضها[٥][٣]:

غسول للفم

إذ يمكن إذابة كمية مقدارُها نصف ملعقة صغيرة من بيكربونات الصوديوم في كوبٍ من الماء، واستخدام المحلول كغسولٍ للفم لمكافحة رائحة الفم الكريهة وعلاج القرحة.

صنع عجينة من بيكربونات الصوديوم

وذلك بخلط 1 إلى 3 جرامات من بيكربونات الصوديوم بكميةٍ كافيةٍ من الماء لتشكيل عجينة، ويُفضَّل أن تكون عجينةً مكونة من مقدارَين من صودا الخبز ممزوجة بمقدارٍ واحد من الماء لجعل العجينة أسهل في الاستخدام وأكثر فعاليةً من صودا الخبز وحدها، ثم تُغمس فرشاة أسنانٍ ذات شعيراتٍ ناعمة في العجينة، وتُفرك الأسنان برفق بها بحركاتٍ دائرية، ويجب تنظيف جميع أجزاء الأسنان بالفرشاة لمدة دقيقتَين كاملتَين.

يجب الحرص على استخدام الفرشاة برفق؛ وذلك لتجنُّب إيذاء الأسنان، وبعد تفريش الأسنان بالفرشاة ومعجون بيكربونات الصوديوم لمدة دقيقتين كاملتين، يجب بصق البقايا وشطف الفم باستخدام الماء أو غسول الفم، وغسل فرشاة الأسنان جيدًا أيضًا، وتجدُر الإشارة أيضًا إلى إمكانية استخدام بيكربونات الصوديوم من خلال وضع كمية صغيرة منها في كوب بجوار المغسلة المستخدَمة لتفريش الأسنان، وغمس الفرشاة في الكوب بعد تبليلها بالماء أو بمعجون الأسنان، ثم تفريش الأسنان كالمعتاد.

استخدام بيكربونات الصوديوم وبيروكسيد الهيدروجين

إذ يمكن مزج مقدارَين من بيكربونات الصوديوم بمقدارٍ واحد من بيروكسيد الهيدروجين بتركيز 1% إلى 3%، إذ يساعد بيروكسيد الهيدروجين في تبييض الأسنان، لكن يجب توخي الحذر عند استخدامه، وبعد مزج بيكربونات الصوديوم ببيروكسيد الهيدروجين يُستخدم هذا المزيج لتفريش الأسنان لمدة دقيقة إلى دقيقتَين، ثم تُشطف بالماء.

استخدام بيكربونات الصوديوم ومعجون أسنان يحتوي على الفلورايد

بعد وضع معجون الأسنان العادي على فرشاة الأسنان، يُرَشُّ عليه القليل من بيكربونات الصدويوم، ثم تُنظف الأسنان كالمعتاد لمدة دقيقَتَين بحركاتٍ دائريةٍ ناعمة، ثم يُشطف الفم بقليلٍ من الماء، ويمكن تجربة هذه الطريقة مرة كل يومين لمدة أسبوعٍ إلى أسبوعَين في البداية، ثم يمكن استخدامها مرة أو مرَّتَين في الأسبوع على الأكثر.


المراجع

  1. "Does Brushing Your Teeth With Baking Soda Whiten Your Teeth?", bhandaldentistry, 26/2/2014, Retrieved 2/2/2021. Edited.
  2. ^ أ ب Rebecca Joy (24/8/2020), "What to Know About Brushing Your Teeth with Baking Soda", healthline, Retrieved 2/2/2021. Edited.
  3. ^ أ ب Elizabeth Beasley (30/9/2020), "How Baking Soda Can Keep Your Teeth Healthy", healthgrades, Retrieved 2/2/2021. Edited.
  4. Siddhartha Chandel, Mohsin Ali Khan, Nishi Singh and others (2017), "The effect of sodium bicarbonate oral rinse on salivary pH and oral microflora: A prospective cohort study", National Journal of Maxillofacial Surgery, Issue 2, Folder 8, Page 106-109. Edited.
  5. "How to Whiten Teeth With Baking Soda", wikihow, Retrieved 10/12/2020. Edited.