مفهوم المجتمع المحلي

مفهوم المجتمع المحلي

مفهوم المجتمع المحلي

يُعرف المجتمع المحلي على أنّه مجموعة من الأشخاص المتفاعلين داخل بيئة معيّنة في المجتمع البشري، ويشترك أصحاب المجتمع البشري في المقاصد والاعتقادات والموارد والخيارات والمخاطر والاحتياجات والظروف المُشتركة، ممّا يُشكّل تأثيرًا على شخصيّة المشاركين ومدى تفاعلهم، ويُمكن تعريفه أيضًا على أنّه مجتمع من الأشخاص داخل منطقة جغرافيّة معيّنة، ويضمن المجتمع المحلي لجميع للأشخاص هدفاً مُعيّنًا من خلال مساهمتهم داخل المجتمع ممّا يُحقق لهم دخلًا معيشيًا شاملًا[١].


خصائص المجتمع المحلي

يتشكّل المجتمع المحلي من مجموعة من الخصائص والعناصر، وإذا حُلّلت هذه الخصائص يُمكن من خلالها معرفة ما إذا كان المجتمع المحلي مُتكاملًا أم أنّه يوجد بعض النواقص به، وفيما يلي ذكر لخصائص المجتمع المحلي عامةً[٢]:

مجموعة من الأشخاص

تُعدّ هذه الخاصيّة العنصر الأساسي في المجتمع المحلي كما أنّها أولى وأهم مُتطلبات المجتمع المحلي، ويُمكن أن تكون المجموعة صغيرة أو كبيرة لكنّها بالنهاية تُشير إلى وجود مجتمع محلي؛ إذ إنّه عندما تعيش مجموعة من الأشخاص في حياة واحدة مشتركة ومرتبطة بإحساس قوي وبوعي المجتمع فهذا بدوره يُشكل مجتمع محلي.

منطقة محددة

وهي الخاصيّة الثانية المُهمّة لتكوين مجتمع محلي؛ إذ لا يُمكن لمجموعة من الأفراد تشكيل مجتمع محلي دون أن يعيشوا في منطقة واحدة، ويتميّز المجتمع المُستقر بمنطقة محددة بوجود ترابط قوي وتضامن بين أفراده الواحد الذين يعيشون في منطقة واحدة.

الشعور أو العاطفة اتجاه المجتمع

لا يُمكن تشكيل المجتمع المحلي دون وجود مشاعر مشتركة بين أفراده؛ إذ قد تُشير المشاعر المجتمعيّة إلى شعور قوي بالرهبة بين أفراد المجتمع والانتماء للمجتمع الذي ينتموا إليه، إضافةً إلى شعورهم بالرغبة في العيش المشترك معًا.

الطبيعة

إذ تُنظّم المجتمعات المحليّة طبيعيًّا وعفويًّا؛ فالمجتمع المحلي ليس نتاج إرادة بشريّة أو عمل حكومي، لكنّه يتطوّر وينمو عفويًّا دون تخطيط.

الديمومة

فالعيش الدائم للأفراد داخل منطقة مُحددة يُساهم في استمراريّة بقاء المجتمع المحلي واستمراريته، فلا يُمكن لمجموعة مؤقتة من الأشخاص تشكيل مجتمع محلي.

التشابه

يتشابه أفراد المجتمع المحلي بالحياة والأهداف المُشتركة واللغة والثقافة والعادات والتقاليد وينمو ذلك عن طريق تعايشهم في منطقة محددة ومشتركة.

اتّساع النهايات والحدود

لأنّ أعضاء المجتمع الواحد لا يعيشون من أجل غايّة مُعيّنة يُراد تحقيقها فقط، بل هي مجموعة من الغايات والأهداف المُمتدة.

حياة مجتمعيّة مُنظّمة

إذ أنّ المجتمع المحلي يشمل جميع الجوانب للحياة الاجتماعية المُنظّمة كاملةً.

حجم المجتمع

يُصنّف المجتمع حسب حجمه؛ إذ يُمكن أنّ يكون المجتمع المحلي صغير كالقريّة، أو كبير كمدينة أو دولة.

اسم مُعيّن

إذ يُعرف كل مجتمع محلي باسم خاص يُميّزه عن غيره، كما أنّه يُميّز الأشخاص الذين يعيشون فيه أيضًا ليعرفوا به.

عدم تمتّعه بوضع قانوني

إذ لا يُعدّ هذا المجتمع شخصًا اعتباريًّا يفرض مجموعة من الواجبات ويتمتّع بمجموعة أخرى من الحقوق، لأنّه تكوّن طبيعيًّا وعفويًّا ليس بواسطة أحد قوانين الأرض.


كيف يمكن المشاركة في تنمية المجتمع المحلي؟

تنمية المجتمع المحلي تحتاج المزيد من التعاون والمشاركة بين أفراد المجتمع الواحد؛ إذ يجب عليهم تكريس جهودهم لتنمية المجتمع والنهوض به إلى أعلى المستويات، وتُوجد طرق متعددة لمساعدة أفراد المجتمع المحلي في التطوّر، ومنها ما يلي [٣][٤]:

  1. حضور جميع الاجتماعات التي تُقام في مجلس المدينة.
  2. التطوّع في المساعدة والمشاركة في مناسبة محليّة يُقيمها المجتمع.
  3. التطوّع لمساعد الناس غير المشتركين في المجتمع المحلي الموجود في منطقتك.
  4. تشجيع الآخرين على المشاركة في المنظمات المجتمعيّة المتواجدة في مناطق سكنهم.
  5. تنظيم حملات لجمع التبرعات.


المراجع

  1. "Definitions for local community", definitions, Retrieved 27/1/2021. Edited.
  2. "13 Most Important Characteristics or Elements of Community", yourarticlelibrary, Retrieved 27/2/2021. Edited.
  3. Michael Straza, "17 DEC COMMUNITY DEVELOPMENT: WHAT IT IS, ITS IMPORTANCE, AND HOW TO CONTRIBUTE IN YOUR CITY", consultstraza, Retrieved 27/1/2021. Edited.
  4. JASON BETHKE (3/6/2014), "6 Ways to Contribute to the Community", unitedway, Retrieved 27/1/2021. Edited.
405 مشاهدة