نصائح لك لتسمير بشرتك في الصيف

نصائح لك لتسمير بشرتك في الصيف

تسمير البشرة في الصيف

يُعدّ تسمير البشرة من الأمور الشائعة والتي تحرص العديد من النساء على القيام بها قبل الدخول الصيف وبعد انتهاء فصل الشتاء؛ إذ يمنحكِ تسمير البشرة لونًا داكنًا وموحدًا ومميّزًا للبشرة، ويُساعدكِ التعرّض لأشعة الشمس المباشرة وللأشعة فوق البنفسجيّة في الحصول على بشرة بلون أغمق، ويكون ذلك عن طريق تحفيز الأشعة فوق البنفسجيّة لخلايا الجلد الصباغيّة لإفراز كميّة إضافيّة من صبغة الميلانين التي تُسبب سمّرةً للجسم والبشرة وللحصول على جلد داكن وغامق، كما يُمكنكِ استخدام أسرّة التسمير للحصول على اللون الغامق، وسنتناول في هذا المقال العديد من النصائح التي يُمكنكِ اتّباعها للحصول على تسمير آمن في الصيف[١].


إليكِ هذه النصائح لتسمير بشرتكِ صيفًا

ترغب العديد من النساء في تسمير بشرتهن صيفًا للحصول على لون بشرة مُميّز وموُحد وجميل، ولكن تُوجد بعض التصرفات التي قد تُلحق ضررًا ببشرتكِ أثناء التسمير، خاصةً عند التعرّض للشمس لفترات طويلة من الزمن، ولكن يُمكنكِ تجنّب ذلك وتخطيها من خلال تسريع عمليّة التسمير، إذ تُوجد العديد من النصائح والتعليمات التي يُمكنكِ اتّباعها لتسمير بشرتكِ صيفًا بطريقة آمنة والحصول على أفضل النتائج، وفيما يأتي أهمها[٢][٣]:

  • استخدمي واقي الشمس المُناسب؛ إذ عليكِ الحرص على استخدام واقي الشمس المُناسب قبل التعرّض لأشعة الشمس المباشرة، واحرصي على اختيار واقي شمس بنسبة حمايّة لا تقل عن 30% لحماية بشرتكِ جيدًا، وبالرغم من إمكانيّة استخدامكِ لواقي شمس بنسبة حماية أقل من ذلك، إلّا أنّه لا يمنحكِ حمايةً كاملةً من أشعة الشمس والأشعة فوق البنفسجيّة، وعليكِ تطبيقه على بشرتكِ قبل الخروج للشمس بمدّة لا تقل عن 20 دقيقةً تقريبًا، واحرصي أيضًا على اختيار زيت التسمير الذي يحتوي على نسبة جيّدة من واقي الشمس.
  • احرصي على تغيير وضعكِ ومكانكِ بين الحين والآخر أثناء التسمير لتجنّب حرق جسمكِ المتعرّض لمدّة طويلة لأشعة الشمس المباشرة.
  • احرصي على تناول الأطعمة التي تُساعدكِ على التسمير أسرع؛ فبعض الأطعمة تحتوي على مادّة البيتا كاروتين التي تُساعدكِ على تسمير بشرتكِ أسرع ودون حرق، مثل البطاطا الحلوة واللفت والجزر.
  • احرصي على اختيار انواع زيوت التسمير الطبيعيّة التي تحتوي أيضًا على مكونات طبيعيّة تُساعدكِ على حماية بشرتكِ من أشعة الشمس المباشرة، مثل زيت الأفوكادو وزيت جوز الهند وزيت التوت وزيت الجزر للحصول على جرعة إضافيّة من الحماية والترطيب في الوقت ذاته، ولكن لا تتخطّي استخدام واقي الشمس أبدًا.
  • اختاري وقت التسمير المثالي؛ فإذا كان هدفكِ تسمير بشرتكِ بوقت قصير، فالشمس تكون قويّةً وساطعةً في الوقت الذي يتراوح بين الظهر والساعة الثالثة مساءً، ولكن في الوقت ذاته قد يُعرّضكِ ذلك للضرر وحرق الشمس، لأنّ الشمس تكون ساطعةً كثيرًا في ذلك الوقت، أمّا الوقت المثالي للحصول على تسمير مثالي وآمن فهو في الصباح الباكر أو بعد الساعة الثالثة مساءً.
  • ابحثي عن الأماكن المُظللة؛ إذ عليكِ اختيار أماكن ظلّ جيّدة أثناء تعرّضك للشمس لأخذ استراحة من أشعة الشمس المباشرة بين الحين والآخر، وبالتالي التقليل من خطر تعرّضك لحروق الشمس المختلفة.
  • احرصي على ارتداء سترتك دون حمّالة صدر؛ إذ يُساعدكِ ذلك في الحصول على بشرة سمراء كاملة ومتساويّة في جميع أنحاء الجسم، ويمنع تكوّن الخطوط المُزعجة.
  • جهّزي بشرتكِ قبل البدء بالتسمير؛ إذ يُعدّ تجهيز بشرتكِ استعدادًا لتسميرها من الأمور التي في غايّة الأهميّة، والتي تُساعدكِ أيضًا للحصول على أفضل النتائج؛ إذ يُمكنكِ تقشير بشرتكِ للتخلّص من خلايا الجلد الميتة والجافّة والأوساخ والزيوت التي قد تكون متراكمةً على الجلد، كما أنّ استخدامكِ لجلّ الصبار الطبيعي بعد التسمير قد يُساعدكِ في الحصول على جلد داكن اللون لمدّة أطول.
  • احرصي على ارتداء نظارتكِ الشمسيّة قبل التعرّض لأشعة الشمس المباشرة؛ فقد يؤدي عدم ارتدائها إلى تعرّضكِ لأشعة الشمس والأشعة فوق البنفسجيّة الضارة التي قد تُؤذي عينيكِ كثيرًا، لذلك من المهم الحرص على اختيار نضارة شمسيّة بنسبة حمايّة لا تقل عن 99% للحصول على أفضل النتائج، ولحمايّة عينيكِ.
  • ارتدي قبّعةً شمسيّةً ذات حافة تتراوح بين 2- 3 إنشات؛ إذ يُمكنها أن تحمي كلًّا من أذنيكِ وشعركِ وفروة رأسكِ وأنفكِ وعينيكِ وجبهتكِ في الوقت ذاته، وبالتالي تمنع تعرّضك المباشر لأشعة الشمس المباشرة.


هل يمكنكِ التحكم بلون بشرتكِ مع التسمير؟

قد تتساءلين فيما إذا كان بإمكانكِ التحكّم بلون بشرتكِ مع التسمير أم لا، في الواقع يعتمد ذلك كثيرًا على طبيعة بشرتكِ ولونها ونسبة الميلانين الطبيعيّة الموجودة فيها؛ فلكل شخص لون بشرة مُميّز وخاص به عند تعرّضه للتشمس بهدف التسمير يختلف عن الآخرين، فبعض الأشخاص يتغيّر لون بشرتهم من الشمس مباشرةً، أمّا البعض الآخر فقد لا يتأثرون، وهذا يعود إلى صبغة الميلانين الموجودة في البشرة والمسؤولة عن الصبغة أو اللون الموجود في الجلد والشعر والعينين؛ فالأشخاص ذوو البشرة الفاتحة لديهم نسبة قليلة من الميلانين، وقد يتحوّل لون بشرتهم للأحمر عند تعرضهم للشمس، أمّا الأشخاص ذوو البشرة الداكنة فلديهم نسبة عاليّة من صبغة الميلانين، وبالتالي يُصبح لون بشرتهم أغمق عند تعرّضهم للشمس[٣].


من حياتكِ لكِ

قد تتساءلين عن المدّة التي عليكِ قضاؤها في الشمس عند تسمير جلدكِ وبشرتكِ للحصول على أفضل النتائج، ولكن في الواقع لا تُوجد مدّة محددة يُمكنكِ الالتزام بها واتّباعها، لأنّ هذا يعتمد كليًّا على لون بشرتكِ ونسبة الميلانين في الجلد، فقد يكتسب بعض الأشخاص لونًا داكنًا من الشمس في غضون ساعات قليلة، بينما يحترق جلد بعض الأشخاص الآخرين عند قضائهم المدّة الزمنيّة ذاتها، فالطريقة الرئيسيّة التي يُمكنكِ تحديد الوقت الذي تحتاجينه لتسمير بشرتكِ فيها هي تحديد لون بشرتكِ؛ فالأشخاص الذين تحتوي بشرتهم على نسبة أقل من الميلانين قد تسمّر بشرتهم بسرعة وقد تحترق أيضًا، مما يجعلهم يضطرون لتسمير بشرتهم على درجات ومراحل ولمدى فترات زمنيّة قصيرة، بينما يُمكن للأشخاص السُمر والذين يكون لونه بشرتهم داكنًا الحصول على بشرة أغمق في غضون بضع دقائق لساعات[٤].


المراجع

  1. Barbara Poncelet (7-4-2020), "How UV Rays Make Your Skin Tan"، verywellfamily, Retrieved 17-7-2020. Edited.
  2. Lizette Borreli (3-6-2013), "Four Safe Tanning Tips For A Healthy Summer Glow"، medicaldaily, Retrieved 17-7-2020. Edited.
  3. ^ أ ب Grace Gallagher (2-1-2020), "How to Safely Get a Tan in the Sun Faster"، healthline, Retrieved 17-7-2020. Edited.
  4. Harriet Davey (22-6-2019), "TAN-GO How long does it take to tan in the sun, can I get a tan in the shade and can you still tan using SPF50 sun screen?"، thesun, Retrieved 17-7-2020. Edited.