أسباب فقر الدم عند الرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٥٤ ، ١٨ ديسمبر ٢٠١٩
أسباب فقر الدم عند الرضع

فقر الدم عند الرضع

يحدث فقر الدم نتيجة انخفاض مستوى خلايا الدم الحمراء في الجسم عن المعدل الطبيعي لعمر الطفل، مما يُسبب ظهور بعض العلامات التي تدل على إصابة الطفل بفقر الدم مثل شحوب الوجه وشعور الطفل بالضيق والتعب، وفي كثير من الأحيان ينتج فقر الدم عن النمو السريع للطفل خلال الأشهر الأولى من حياته، وتحتوي خلايا الدم الحمراء على مادة الهيموغلوبين وهو البروتين يعطي للدم لونه المميز ويكون مسؤولًا عن توصيل الأكسجين إلى خلايا الجسم المختلفة، إذ إن عضلات الطفل وأجهزته المختلفة تحتاج إلى الأكسجين للبقاء على قيد الحياة، ويُعد فقر الدم من اضطرابات الدم الأكثر شيوعًا في جميع الأشخاص، إذ إن فقر الدم يصيب ما يقارب 24.8% من سكان العالم، والأطفال في سن ما قبل المدرسة هم الأكثر عرضةً للإصابة بفقر الدم، وتجدر بنا الإشارة إلى وجود أكثر من 400 نوع من اضطراب فقر الدم[١][٢].


أسباب فقر الدم عند الرضع

توجد ثلاثة أسباب رئيسية تؤدي لحدوث فقر الدم في الأطفال حديثي الولادة، وفيما يأتي بيان لهذه الأسباب[٣]:

  • عدم إنتاج الطفل ما يكفي من خلايا الدم الحمراء: إنَّ معظم الاطفال يعانون من فقر في الدم في الاشهر الأولى من الحياة، ويُطلق على هذه الحالة أحيانًا اسم فقر الدم الفسيولوجي، وينتج فقر الدم الفسيوجولي عن نمو الطفل بسرعة خلال الفترة الأولى من حياته ويستغرق إنتاج خلايا الدم الحمراء وقتًا أطول حتى يستطيع تلبية طلبات جسم الرضيع المتنامي.
  • تكسر خلايا الدم الحمراء بسرعة كبيرة: يُعد تكسر خلايا الدم الحمراء بسرعة من المشاكل الشائعة عندما لا تتطابق فصائل دم الأم والطفل، إذ يُصاب الأطفال حديثو الولادة باليرقان مما يتسبب بتحول لون البشرة إلى اللون الأصفر بسبب فرط البيليروبين في الدم، ومن الجدير بالذكر أنه في عدد قليل من الرضَّع قد يكون فقر الدم ناتجًا عن أمراض واضطرابات وراثية.
  • فقد الطفل للكثير من الدم: يحدث عادةً فقد الدم في الأطفال حديثي الولادة في وحدة العناية المركزية وذلك بسبب إجراء فحوصات الدم المتكررة التي تساعد الأطباء على تشخيص المشاكل الصحية التي يعاني منها الطفل، وتجدر بنا الإشارة إلى أن الطفل لا يستطيع استبدال الدم الذي يفقده بسرعة مما قد يجعله مُصابًا بفقر الدم، بالإضافة إلى بعض الأسباب الأخرى لفقد الدم مثل النزيف الداخلي، وانتقال الدم بين الأم والطفل داخل الرحم.


أعراض فقر الدم عند الرضع

توجد بعض الأعراض التي قد تظهر على الأطفال حديثي الولادة نتيجة إصابتهم بفقر الدم، ونذكر من هذه الأعراض ما يأتي[٢]:

  • شحوب الجلد واصفراره.
  • شحوب الخدين والشفتين.
  • شحوب لون الأظافر وبطانة الجفون.
  • التهيُّج.
  • الضعف.
  • الشعور بالتعب بسهولة.
  • النوم أكثر من المعتاد.

توجد بعض الأعراض الأخرى التي قد تظهر على الأطفال الذين يعانون من فقر حاد في الدم، لذا قد يعانون من أعراض إضافية بالإضافة إلى الأعراض السابقة، ونذكر من هذه الأعراض ما يأتي[٢]:

  • ضيق في التنفس.
  • تسارع نبضات القلب.
  • تورم في اليدين والقدمين.
  • الإصابة بالصداع.
  • الشعور بالدوخة والإغماء.
  • متلازمة تململ الساق.


فقر الدم الناتج عن نقص الحديد عند الرضع

يُساعد الحديد على تكوين خلايا الدم الحمراء، لذلك قد يؤدي نقص الحديد في الجسم إلى الإصابة بفقر الدم، ويُعد فقر الدم الناتج عن انخفاض مستوى الحديد الشكل الأكثر شيوعًا من أشكال فقر الدم، ويحصل جسم الإنسان على الحديد من خلال تناول الاطعمة، لذا يُعد النظام الغذائي الذي لا يحتوي على كميات كافية من الحديد السبب الأكثر شيوعًا لنقص مستوى الحديد في الجسم أثناء فترة النمو السريع في الأطفال حديثي الولادة، إذ إن الأطفال يولدون بمخزون معين من الحديد في أجسادهم لكن بسبب فترات النمو السريعة فإن هذا المخزون مُعرَّض للنفاد بسرعة، لذا يحتاج الأطفال لتناول الكثير من الحديد يوميًا، وفي الحقيقة إنَّ فقر الدم الناتج عن نقص الحديد أكثر شيوعًا في الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 9-24 شهرًا، ومن الجدير بالذكر أن الأطفال الذين يرضعون رضاعةً طبيعيةً يحتاجون لكمية أقل من الحديد لأن الحديد يُمتَص أفضل عندما يكون مصدره الرضاعة الطبيعية، كما أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن السنة والذين يشربون الحليب الصناعي أكثر عرضةً للإصابة بفقر الدم من غيرهم وذلك لأن الحليب الصناعي المدعم يحتوي على كميات أقل من الحديد كما أن جسم الطفل يصعب عليه امتصاص الحديد من الحليب المدعم[٤].


تشخيص فقر الدم عند الرضع

يُمكن تشخيص فقر الدم في الأطفال حديثي الولادة عن طريق إجراء فحوصات الدم التي تساعد على التشخيص، وفيما يأتي ذكر للفحوصات المستخدمة لتشخيص فقر الدم[٣]:

  • قياس مستوى الهيموغلوبين: ويقيس هذا الفحص بروتين الهيموغلوبين الموجود في خلايا الدم الحمراء الذي يحمل الأكسجين.
  • قياس مستوى الهيماتوكريت: وهي نسبة الدم التي تحتوي على خلايا الدم الحمراء.
  • قياس مستوى الخلايا الشبكية: ويُعبر مستوى هذا الفحص عن نسبة خلايا الدم الحمراء غير الناضجة في الدم، والذي يكون عادةً مقياسًا لعدد خلايا الدم الجديدة التي ستُنتَج.


الوقاية من فقر الدم عند الرضع

يُمكن الوقاية من جميع أنواع فقر الدم في الأطفال الرضَّع عن طريق التأكد من أن الطفل يحصل على حاجاته من النظام الغذائي المتوازن، وفيما يأتي بعض النصائح التغذوية التي تقي الأطفال حديثي الولادة من الإصابة بفقر الدم[٢]:

  • عدم إعطاء الطفل حليب البقر قبل أن يتجاوز 12 شهرًا من عمره، إذ إن حليب البقر قد يتسبب بجعل الطفل يفقد بعض الدماء عن طريق البراز كما يمكن أن يُقلل من كمية الحديد التي تمتصها الأمعاء.
  • إذا كان الطفل يتغذى على الرضاعة الطبيعية فإنه سيحصل على ما يحتاج من الحديد حتى عمر 4 أشهر، بعد ذلك يجب على الأطفال تناول بعض الاطعمة التكميلية التي تحتوي على كميات مناسبة من الحديد، مثل الحبوب المدعمة بالحديد.
  • إعطاء الطفل الذي يعتمد على الحليب الصناعي، والأنواع المدعمة بالحديد.
  • بعد عمر 12 شهرًا يجب تجنب إعطاء الطفل أكثر من كوبين من حليب البقر كامل الدسم، وذلك لان الحليب يحتوي على نسبة منخفضة من الحديد كما يجعل الطفل يشعر بالشبع مما يقلل من تناوله للطعام.
  • تشجيع الطفل على تناول غذاء صحي متوازن غنيّ بالحديد، وفيتانيم ج، إذ يساعد فيتامين ج على زيادة امتصاص الحليب من الأمعاء.


المراجع

  1. "Everything you need to know about anemia", medicalnewstoday, Retrieved 14-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Anemia in Children and Teens: Parent FAQs", healthychildren, Retrieved 14-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Anemia in Newborns", clevelandclinic, Retrieved 14-12-2019. Edited.
  4. "Anemia caused by low iron - infants and toddlers", medlineplus, Retrieved 14-12-2019. Edited.