أسباب فقر الدم عند الرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٤ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
أسباب فقر الدم عند الرضع

كثيرة هي المشاكل التي يمر بها الطفل الرضيع في بداية حياته، حيث إن الجسم يكون غير قادر على مواجهة الأمراض والبيئة الجديدة التي وُضع فيها، مما جعله عرضة للأمراض وضعيفًا أمام أي ميكروب أو مسبب مرض قد يهاجمه.

وفي هذا المقال سنحاول التطرق لإحدى أهم المشاكل التي يمكن أن تصيب الطفل الرضيع، وهي مشكلة فقر الدم.

 

أسباب فقر الدم عند الرُضَّع:

  • وجود عيب خلقي عند الطفل أو إصابة معينة أدت إلى عدم قدرة الجسم على إنتاج الكم الكافي من كريات الدم الحمراء والهيموغلوبين.
  • أن يكون الطفل مصابًا بمرض الثلاسيميا، وهو فقر دم البحر الأبيض المتوسط.
  • حدوث نقص في الحديد أو فيتامين بي 12 أو الفوليك أسيد نتيجة التغذية السيئة التي كانت تأخذها الأم خلال حملها، إضافة إلى عدم تزويد الطفل بهذه العناصر في غذائه اليومي في حال كان قادرًا على تناول الطعام العادي.
  • أن يولد الطفل بعيب خلقي، مثل: الإصابة في القلب أو الكلى.
  • بعض الأمراض الوراثية، مثل: تكسر الصفائح الدموية وقد يكون هذا المرض في بعض الحالات مكتسبًا.
  • أن يكون هناك نزف في المشيمة قد حصل للجنين قبل الولادة أو خلالها، أو وجود أسباب أخرى أدت إلى حدوث نزيف داخلي لدى الطفل.
  • بعض المشاكل التي لها علاقة في امتصاص المواد الغذائية التي يحتاج إليها الدم ليكون قويًا مثل الحديد، حيث إن بعض مشاكل الجهاز الهضمي تسبب عدم الامتصاص كامل للحديد.
  • إعراض الطفل عن حليب الأم في حالات كثيرة يؤدي إلى افتقار الجسم إلى كثير من العناصر وبالتالي الإصابة بفقر الدم.
  • بكاء الطفل لساعات طويلة من دون معرفة السبب قد يتسبب في ضعف الدم.

 

كيف يمكن للأم أن تستدل على أنّ طفلها الرضيع مصاب بفقر الدم:

في الحقيقة أن الأمر مرتبط بالتعرف على أهم الأعراض التي يمكن أن تظهر على الطفل، ونذكر منها ما يلي:

  • شحوب في الوجه ولون الشفتين يصبح مائلًا إلى اللون الأبيض.
  • التسارع في دقات قلب الطفل مع مواجهة صعوبة في التنفس.
  • في حال استمر فقر الدم من دون علاج فإن هذا قد يؤدي إلى تراجع في نمو الطفل بحيث يصبح أقل حجمًا وذكاءً من أقرانه.
  • يصبح الطفل دائم البكاء بسبب الشعور الدائم في الصداع والإعياء.
  • وهن عام في الجسم ويبقى الطفل متعبًا ومرتخيًا وغير قادر على بذل النشاط أو اللعب.

 

نصائح للتعامل مع حالات فقر الدم عند الرضَّع:

  • في حال كان الطفل قادر على تناول الأطعمة الصلبة ننصح بتقديم الخضروات الورقية، مثل: السبانخ لأنها تحتوي على نسبة عالية من الحديد.
  • فحص داخلي للطفل للتأكد من عدم وجود أي أسباب تؤدي إلى نزف داخلي، وفي حال وجودها يجب أخذ الإجراء الطبي المناسب لعلاجها.
  • تزويد جرعات الحليب للحصول على أكبر قدر من العناصر التي يحتاج إليها الجسم إذا كان الحليب غذاء الطفل الوحيد.
  • إبعاد الطفل عن أي ملوثات أو أشياء قد تسبب انتقال الفيروسات والميكروبات إليه.