أسباب كثرة النوم عند كبار السن

أسباب كثرة النوم عند كبار السن

كثرة النوم عند كبار السن

إنّ ما يقارب نصف الرجال والنساء فوق سن الـ65 يعانون مشكلة نوم واحدة على الأقل، ومع تقدم العمر يصاب الكثير من الناس بالأرق أو باضطرابات أخرى في النوم؛ إذ تتغير أنماط النوم عامّةً مع التقدم في السن؛ فكبار السن قد ينامون مدة أقل ويستيقظون ويعودون إلى النوم كثيرًا، ويقضون وقتًا أقل في النوم العميق من الشباب، ولكن يحتاج الشخص إلى راحة جيدة ليكون بصحة جيدة في أي عمر[١].

يساعد النوم الجيد في الليل على تحسين التركيز وتكوين الذاكرة، ويسمح للجسم بإصلاح أي تلف في الخلايا حدث أثناء النهار، كما يُنعش نظام المناعة لدى الشخص؛ مما يساعد بدوره على منع المرض، كما يكون كبار السن الذين لا ينامون جيّدًا أكثر عرضةً للمعاناة من الاكتئاب ومشاكل الانتباه والذاكرة والإفراط في النوم أثناء النهار، والتعرض للمزيد من السقوط أثناء الليل، ويمكن أن يسبب عدم كفاية النوم مشاكل صحية خطيرة؛ بما في ذلك زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري ومشاكل الوزن وسرطان الثدي لدى النساء[٢].


أسباب كثرة النوم عند الكبار

تُسمّى كثرة النوم بالنوم المفرط أو بالنوم الطويل، وتؤثر هذه الحالة على حوالي 2% من الناس، وقد يحتاج الأشخاص الذين يعانون من فرط النوم إلى ما يصل إلى 10-12 ساعةً من النوم كل ليلة؛ ليشعروا أنهم في أفضل حال، ونظرًا لأن الحياة اليومية قد تتضمن مسؤوليات لا تسمح بهذا القدر من الراحة؛ فقد يشعر الأشخاص الذين يحتاجون للنوم لفترة طويلة بالتعب الشديد أثناء النهار، ويستمتعون بأيام الراحة، فقد ينامون إلى ما يصل إلى 15 ساعةً في المرة الواحدة، وقد يواجه الأشخاص فرط النوم إذا كانو يستيقظون غالبًا في منتصف الليل، وقد لا يتذكرون كل ما يفعلونه أثناء استيقاظهم من النوم أثناء الليل، ولكنها قد تمنعهم من الحصول على قسط كافٍ من النوم العميق لتتركهم يشعرون بالنشاط[٣].

عادةً ما يبدأ فرط النوم في الطفولة؛ وإذا لم يشعر الشخص دائمًا بالتعب الذي يشعر به في هذه الأوقات؛ فقد يكون السبب شيئًا آخر، فعلى سبيل المثال تلعب عوامل نمط الحياة دورًا مهمًا؛ فإذا لم يحصل الشخص على قسط كافٍ من النوم بشكل منتظم؛ فقد يحاول الجسم تعويض ذلك عن طريق النوم الزائد، ويوجد أيضًا عدد من الحالات الصحية التي قد تسبب للشخص النوم الزائد، مثل[٣]:

  • مشاكل الغدة الدرقية.
  • أمراض القلب.
  • توقف التنفس أثناء النوم.
  • الإصابة بالاكتئاب.
  • داء التغفيق.
  • بعض الأدوية.


المشاكل الطبية المرتبطة بكثرة النوم

فيما يأتي بعض المشاكل الطبية المرتبطة بكثرة النوم[٤]:

  • داء السكري: إنّ النوم لفترة طويلة جدًا أو فترة لا تكفي كل ليلة يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري.
  • السمنة: إن النوم أكثر من اللازم أو النوم القليل جدًا قد يجعل الشخص أكثر وزنًا؛ إذ وُجد أنّ الأشخاص الذين ينامون لمدة تسع أو عشر ساعات كل ليلة كانوا أكثر عرضة بنسبة 21٪ للسمنة على مدى فترة 6 سنوات من الأشخاص الذين ينامون ما بين 7 و8 ساعات، وبقي هذا الارتباط بين النوم والسمنة كما هو حتى عند تناول الطعام وممارسة التمارين الرياضية.
  • الصداع : بالنسبة لبعض الأشخاص المعرضين للصداع؛ فإن النوم لفترة أطول من المعتاد في عطلة نهاية الأسبوع مثلًا يمكن أن يُسبّب آلامًا في الرأس؛ إذ يعتقد الباحثون أن هذا يرجع إلى تأثير النوم الزائد على بعض الناقلات العصبية في الدماغ؛ بما في ذلك السيروتونين، وقد يجد الأشخاص الذين ينامون أكثر من اللازم أثناء النهار ولا ينامون خلال الليل أنهم يعانون من الصداع في الصباح.
  • أمراض القلب: إنّ النساء اللواتي كنّ ينمن من 9 إلى 11 ساعة في الليلة كن أكثر عرضة بنسبة 38٪ للإصابة بأمراض القلب التاجية مقارنة بالنساء اللواتي كنّ ينمن 8 ساعات، ولم يُحدّد بعد سبب العلاقة بين النوم المفرط وأمراض القلب.
  • الاكتئاب: رغم أن الأرق مرتبط بالاكتئاب أكثر من النوم المفرط؛ إلا أن حوالي 15٪ من المصابين بالاكتئاب ينامون أكثر من اللازم، وهذا بدوره قد يزيد من اكتئابهم، وذلك لأن عادات النوم المنتظمة مهمة ليعود الجسم إلى نشاطه المعتاد.
  • الموت: فقد وُجد أنّ الأشخاص الذين ينامون 9 ساعات أو أكثر في الليلة لديهم معدلات وفيات أعلى بكثير من الأشخاص الذين ينامون من 7 إلى 8 ساعات في الليلة، ولم يحدد سبب لهذا الارتباط، ولكن الباحثين وجدوا أن الاكتئاب والحالة الاجتماعية والاقتصادية المنخفضة يرتبطان أيضًا بنوم أطول، كما يتوقعون أن هذه العوامل يمكن أن تكون مرتبطة بالزيادة الملحوظة في الوفيات للأشخاص الذين ينامون أكثر من اللازم.


أعراض مشاكل النوم

مشاكل النوم لا علاقة لها بالعمر ومن الشائع مواجهة مشكلات النوم في بعض الأحيان ومع ذلك، إذا كان الشخص يواجه أيًا من الأعراض التالية بانتظام فإنه يعني من اضطراب النوم[٢]:

  • مواجهة صعوبة في النوم رغم شعور بالتعب.
  • وجود مشكلة في العودة إلى النوم عند الاستيقاظ.
  • عدم الشعور بالنشاط بعد نوم الليل.
  • الشعور بالإرهاق أو النعاس أثناء النهار.
  • مواجهة صعوبة في البقاء مستيقظًا عند الجلوس أو مشاهدة التلفزيون أو القيادة.
  • وجود صعوبة في التركيز أثناء النهار.
  • الاعتماد على الحبوب المنومة أو الكحول للنوم.
  • مشكلة في السيطرة على العواطف.


النظام الغذائي والتمارين الرياضية لتحسين النوم

الحمية والتمارين الرياضية من عادات النهار التي تؤثر إيجابيًا على النوم، فضلًا عن تناول نظام غذائي مناسب للنوم خلال اليوم، ومن المهم مراقبة ما يدخل إلى الجسم من طعام في ساعات ما قبل النوم، وفيما يأتي بعض النصائح لتحسين النوم[٢]:

  • الحد من الكافيين في وقت متأخر من اليوم: تجنب القهوة والشاي والصودا والشوكولاتة في وقت متأخر من اليوم.
  • تجنب الكحول قبل النوم: فقد يبدو أن الكحول تجعل الشخص يشعر بالنعاس، ولكنه سيعيق النوم بالفعل.
  • إسكات الجوع قبل النوم: تناول وجبة خفيفة، مثل الحبوب قليلة السكر أو اللبن أو الحليب الدافئ.
  • خفض الأطعمة السكرية: إن اتباع نظام غذائي غني بالسكر والكربوهيدرات المكررة، مثل الخبز الأبيض والأرز والمعكرونة والبطاطا المقلية يمكن أن يسبب اليقظة في الليل ويخرج الشخص من المراحل العميقة المريحة من النوم.
  • تجنب الوجبات الكبيرة أو الأطعمة الغنية بالتوابل قبل وقت النوم مباشرة: فالوجبات الكبيرة أو الحارّة قد تُؤدّي إلى عسر الهضم أو الانزعاج؛ لذا يُفضّل تناول العشاء قبل 3 ساعات على الأقل من وقت النوم.
  • التقليل من استهلاك السوائل قبل النوم: تحديد ما يشرب الشخص في غضون ساعة ونصف قبل وقت النوم لتقليل عدد مرات الاستيقاظ لاستخدام الحمام في الليل.


المراجع

  1. "Sleep and Aging", webmd, Retrieved 13-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Sleep Tips for Older Adults", helpguide, Retrieved 13-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "What You Should Know About Oversleeping, Plus 5 Tips for Better Sleep", healthline, Retrieved 21-12-2019. Edited.
  4. "Physical Side Effects of Oversleeping", webmd, Retrieved 15-12-2019. Edited.
791 مشاهدة