أسباب ميلان الرحم وأعراضه

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٥ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
أسباب ميلان الرحم وأعراضه

الرحم العضو الجنسي الأنثوي والأكبر بين الأعضاء التناسلية الموجودة في جسم المرأة، ويُشبه في شكله حبة الإجاص أو الكمثرى المقلوبة الرأس، ويُبلغ حجمه الطبيعي بمقدار قبضة اليد، ويقع في وسط الحوض في منتصف المسافة الفاصلة بين المستقيم والمثانة، وفي الرحم تنغرس البويضة المخصبة والتي تتحول لاحقًا إلى الجنين؛ فالرحم هو الوعاء الذي يحتوي ويحمي ويغذي الجنين طوال الأشهر التسعة التي يقضيها في أحشاء الأم.

يتعرض الرحم للعديد من المشاكل الصحية التي تتراوح ما بين البسيطة إلى الخطيرة وهذه المشاكل تُسبب الخوف والقلق لدى غالبية النساء كون الرحم هو المسؤول عن خصوبة المرأة وعن الإنجاب، ومن أبرز المشاكل التي تصيب الرحم هي ميلان الرحم أو ما يُعرف بالرحم المائل أي ميلان الرحم عن موضعه الطبيعي نحو اليمين أو اليسار أو إلى الأمام أو إلى الخلف.

 

أسباب ميلان الرحم:

  • عيب خَلقي في الرحم حيث تولد الفتاة برحمٍ مائلٍ.
  • تكرار الولادات الصعبة والمتعسرة تتسبب في إزاحة الرحم عن مكانه.
  • الراحة الزائدة في فترة النفاس حيث تعمد بعض النساء إلى الجلوس فتراتٍ طويلةٍ أو البقاء مستلقية على ظهرها دون بذل أي نشاط أو ممارسة قليلٍ من المشي وهذا يُسبب ميلان الرحم؛ لذا على المرأة تغيير هذه الصورة النمطية للمرأة في فترة النفاس والتي لا تتحرك من فراشها.
  • ضعف أربطة الرحم والتي تعمل على تثبيته في مكانه بعد الولادة، وكذلك بسبب رفع الأوزان الثقيلة خلال فترات ضعف الأربطة، وهي: الحمل والنفاس والحيض.
  • ترك رياضة المشي لفتراتٍ طويلةٍ قبل الحمل وفي أثنائه.
  • سقوط المرأة على الظهر في مرحلة النفاس.
  • ارتخاء أربطة الرحم بسبب كثرة الراحة والنوم على الظهر في فترة الحمل.
  • التصاقات الرحم الداخلية.
  • أورام وألياف متكونة في داخل الرحم.
  • تكيس المبيضين.
  • تكون بطانة الرحم المهاجرة.

 

أعراض ميلان الرحم:

  • غالبية حالات ميلان الرحم الناجمة عن العيوب الخَلقية لا تتسبب في حدوث أي أعراضٍ أو مضاعفاتٍ محسوسةٍ.
  • ألم حاد في منطقتي أسفل الظهر والبطن بين الحين والآخر.
  • ألم أثناء الدورة الشهرية مع اضطراب وعدم انتظام في موعدها.
  • تأخر الحمل وتكرار الإجهاض في حالة الميلان الشديدة للرحم فقط.
  • ألم مصاحب للعلاقة الجنسية.
  • دم الدورة الشهرية إما أن يكون أقل من المعدل الطبيعي أو أكثر منه.

 

علاج ميلان الرحم:

  • عدم التدخل الطبي وإبقاء الحال على ما هو عليه في حالة الميلان البسيط الذي لا يتسبب في مشاكل في الحمل والإنجاب والإجهاض.
  • ممارسة التمارين الرياضية الموصوفة من قبل الطبيب بعد الولادة لشد أربطة الرحم الضعيفة.
  • إرجاع الرحم إلى موضعه يدويًا من قِبل الطبيب عن طريق وضع مادة مُزلقة على البطن ثم يبدأ بتحريك الرحم من الخارج.
  • التدخل الجراحي عن طريق تثبيت الرحم بقطعةٍ من البلاستيك.