أسباب نزول ماء أثناء الحمل

أسباب نزول ماء أثناء الحمل

السائل الأمنيوسي

يُعرّف السائل الأمنيوسي بأنه سائل دافئ يحمي الطفل ويدعم نموه أثناء وجوده في الرحم، ويحتوي هذا السائل على الهرمونات، وخلايا الجهاز المناعي، والعناصر الغذائية، والهرمونات، ويصل حجم السائل الأمنيوسي في أعلى مستوياته إلى ما يقارب لترًا واحدًا، وبعد الأسبوع السادس والثلاثين من الحمل تبدأ مستويات السائل الأمنيوسي بالانخفاض بينما يستعد الجسم للولادة، ويقدر الطبيب حجم السائل الأمنيوسي حول الطفل عند إجراء الفحص بالموجات فوق الصوتية قبل الولادة، ومن المحتمل أن يبدأ تسرب السائل الأمنيوسي في مرحلة ما من مراحل الحمل[١].

يعرف تسريب السائل الأمنيوسي بقلة السائل السلوي، ويمكن أن يتدفق السائل الأمنيوسي نتيجة لتمزق الكيس الأمنيوسي، وفي بعض الأحيان قد يكون من الصعب معرفة ما إذا كان السائل المتسرب هو السائل الأمنيوسي أم لا، وتميل كمية السائل الأمنيوسي المحيطة بالطفل إلى الزيادة مع تقدم الحمل، ويمكن أن تصل هذه المستويات إلى 60 ملليلترًا في الأسبوع الثاني عشر من الحمل، و175 ملليلترًا في الأسبوع السادس عشر من الحمل، وما بين 400-1200 ملليلتر في الفترة ما بين الأسبوع الرابع والثلاثين والأسبوع الثامن والثلاثين من الحمل، وتُوجد طريقتان لحساب حجم السائل الأمنيوسي وهما؛ مؤشر السائل الأمنيوسي، وقياس أعمق جيب للسائل الأمنيوسي، ويعدّ الأطباء أن السائل الأمنيوسي قليلًا حول الجنين إذا كان مؤشر السائل الأمنيوسي أقل من 5 سنتيمترات أو إذا كان قياس أعمق جيب للسائل الأمنيوسي أقل من 2 سنتيمتر[١].


أسباب نزول ماء أثناء الحمل

يتمزق الكيس الأمنيوسي عند دخول المرأة في المخاض، وفي بعض الأحيان يمكن أن يتمزق الكيس الأمنيوسي قبل بدء المخاض، فإذا تمزق قبل الأسبوع الرابع والثلاثين من الحمل يشار إلى هذه الحالة بالولادة المبكرة، وتعد النساء اللواتي يحملن بعد أقل من ستة أشهر من آخر ولادة أو اللواتي يحملن بأكثر من طفل معًا أكثر عُرضة لخطر تمزق الكيس الأمنيوسي قبل الأوان، وتشمل العوامل الأخرى لتسريب السائل الأمنيوسي ما يأتي[٢]:

  • الانقباضات التي تضغط على الكيس الأمنيوسي مما يسبب تمزقه.
  • إبرة بزل السلى التي تصنع ثقبًا يحتاج وقتًا طويلًا حتى يشفى.
  • تطويق عنق الرحم وهو إجراء يغرز فيه الأطباء عنق الرحم بقطب حتى ينمو الطفل ويصبح جاهزًا للولادة.
  • عدوى المسالك البولية.
  • بعض الحالات الطبية مثل أمراض الرئة ومتلازمة إهلرز دانلوس.
  • التعرض للمواد الضارة بما في ذلك التبغ والمخدرات والكحول.
  • وجود الكثير أو القليل من السائل الأمنيوسي.
  • انفصال المشيمة عن الرحم.


الإفرازات المائية أثناء الحمل

تظهر الإفرازات المائية الشفافة خلال مراحل الحمل المبكرة أو الأشهر الثلاثة الأولى والتي يكون لها رائحة طبيعية نفاذة قليلًا، وتظهر هذه الإفرازات نتيجة للزيادة المفاجئة في مستويات هرمون الإستروجين الذي يزيد من تدفق الدم إلى منطقة المهبل مما يؤدي إلى زيادة الإفرازات المهبلية[٣].

لا تعد الإفرازات المائية مصدرًا للقلق أثناء الحمل إلا إذا ترافقت بالتقلصات في البطن، أو عند مواجهة الحامل للاحمرار أو الحكة أو التورم في منطقة المهبل، أو إذا تحول لون هذه الإفرازات إلى اللون الأخضر أو الأصفر وكانت لها رائحة كريهة، وتشمل الأسباب غير الصحية للإفرازات المائية أثناء الحمل ما يأتي[٣]:

  • عدوى الفطريات المهبلية: يمكن أن تحدث عدوى الفطريات المهبلية في أي وقت، ولكنها قد تسبب الكثير من الانزعاج أثناء الحمل، وتشتمل أعراض عدوى الفطريات المهبلية على الإفرازات المائية التي تميل للون الأصفر أو الأخضر، أو الإفرازات البيضاء المتجبنة، وتسبب أيضًا الشعور بالألم عند التبول، فضلًا عن التهيج والاحمرار في منطقة المهبل.
  • عدوى الأمراض المنقولة جنسيًّا: يمكن أن تسبب عدوى الأمراض المنقولة جنسيًّا أثناء الحمل ظهور الإفرازات المائية، كما يمكن أن تؤثر هذه العدوى على صحة المرأة والجهاز المناعي وعلى مستويات الخصوبة لديها، لذا تجب مراجعة الطبيب عند الملاحظة المتكررة للإفرازات المائية.
  • التهاب المهبل البكتيري: يسبب التهاب المهبل البكتيري زيادة الإفرازات والشعور بالحكة والحرقة أثناء التبول، وعادةً ما تكون الإفرازات الناتجة عن هذه العدوى لها رائحة كريهة، ويجب علاج التهاب المهبل البكتيري على الفور لأنه يمكن أن يؤدي إلى الولادة المبكرة أو الإجهاض.


أعراض تسرب السائل الأمنيوسي

يمكن تخيل كيس السائل الأمنيوسي مثل بالون الماء، وعند انفجار هذا البالون فإنه يتسبب بالاندفاع القوي للماء الموجود داخله، أما عند حدوث ثقب في البالون فإنه يؤدي إلى تسريب الماء ببطء، وعندما تكون المرأة حاملًا يمكن أن تشعر بأن التسريب يحدث من كل مكان، بسبب امتلاء المثانة أسرع مما قد يؤدي إلى تسرب البول، وبسبب إنتاج الأنسجة المهبلية أيضًا للمزيد من السوائل لمساعدة الطفل على المرور عبر قناة الولادة والمهبل بسهولة أكبر، لذا قد يكون من الصعب التحديد إذا ما كان السائل المتسرب هو البول أم السائل الأمنيوسي أم الإفرازات المهبلية، ويمكن أن تشمل صفات السائل الأمنيوسي ما يأتي[١]:

  • شفاف أو أبيض وملطخ بالمخاط أو الدم.
  • ليس له رائحة.
  • ينقع الملابس الداخلية في كثير من الأحيان.

عادةً ما تكون للبول رائحة، أما السائل المهبلي فيكون أبيض أو أصفر، كما توجد طريقة أخرى يمكن من خلالها تحديد ما إذا كان السائل المتسرب هو سائل أمنيوسي أم بول من خلال وضع فوطة صحية في الملابس الداخلية وفحص السائل الموجود عليها بعد 30 دقيقةً إلى ساعة، فإذا كان السائل أصفر فمن المحتمل أن يكون بولًا[١]

توجد طريقة أخرى وتنطوي على وضع فوطة صحية أو بطانة داخلية والتركيز على شد عضلات قاع الحوض وتثبيتها بإحكام مثل محاولة إيقاف البول، فإذا لم تظهر أي سوائل على الفوطة الصحية فمن المحتمل أن يكون السائل المتسرب هو البول[١].


مضاعفات تسرب السائل الأمنيوسي

يجب الحصول على التقييم والرعاية الطبية الفورية إذا كان لون السائل المتسرب أخضرًا أو بنيًّا، إذ يمكن أن تشير هذه الألوان إلى تحرك أمعاء الطفل في السائل الأمنيوسي، مما قد يسبب مضاعفات في التنفس عند الولادة لدى الطفل، ويجب أيضًا الاتصال بالطبيب عند الاعتقاد بأن الكيس الأمنيوسي قد تمزق، كما يجب ملاحظة لون الإفرازات وإخبار الطبيب بها، ومن المحتمل أن يطلب الطبيب من الحامل التوجه إلى المستشفى[١]، وتشمل المضاعفات الطبية المحتملة لتسرب السائل الأمنيوسي وتمزق الكيس الأمنيوسي ما يأتي[٤]:

  • الولادة المبكرة.
  • عدوى السائل الأمنيوسي.
  • هبوط الحبل السري أو انضغاطه إذا لم ينزل رأس الطفل إلى الحوض.


علاج تسرب السائل الأمنيوسي

يعتمد علاج تسرب السائل الأمنيوسي على سبب التسرب وعمر الحمل وصحة ونمو الجنين، وقد يوصي الطبيب بالراحة في الفراش عند تسرب السائل الأمنيوسي، مما يعني أنه يجب على المرأة أن تقلل من أنشطتها وأن تستريح طوال اليوم، وقد ينصح أيضًا بتجنب ممارسة الجنس، وإذا كانت المرأة مصابة بالعدوى فمن المحتمل أن يصف الطبيب المضادات الحيوية التي يمكن استخدامها أثناء الحمل، أما إذا كان الطفل جاهزًا للولادة فقد يختار الأطباء بدء المخاض باستخدام عقار يسمى الأوكسيتوسين، كما يمكن أن تساعد الأدوية التي تسمى بمضادات المخاض في إيقاف المخاض المبكر إذا كان من المبكر جدًّا حدوث الولادة[٢].


من حياتكِ لكِ

تعد المحفاظة على سلامة وصحة المهبل من الأمور المهمة لديك، وفيما يأتي بعض النصائح التي تُحافظ على المهبل[٥]:

  • تجنبي استخدام الغسول المهبلي.
  • استخدمي منتجات العناية الشخصية والخاصة بالنساء، مثل؛ الصابون والمناديل الخالية من العطور.
  • استخدمي الفوط اليومية، لامتصاص الإفرازات ومنع تجمعها على الملابس الداخلية.
  • امسحي بعد التبول أو التغوط من الأمام إلى الخلف؛ لمنع انتقال العدوى والبكتيريا من الشرج إلى الأعضاء التناسلية.
  • جففي الأعضاء التناسلية جيدًا بعد الاستحمام أو السباحة؛ فالبيئة الرطبة وسط مناسب لنمو البكتيريا والفطريات.
  • تجنبي ارتداء الملابس الضيقة لا سيما الجينز الضيق، وارتدي الملابس الداخلية الفضفاضة التي تسمح بالتهوية.
  • احرصي على تناول غذاء صحي، وقللي من تناول السكريات، لأنّها تُشجع نمو الفطريات.
  • تناولي الأطعمة أو المكملات الغذائية التي تحتوي على البروبيوتيك، للمحافظة على توازن البكتيريا الطبيعية داخل المهبل.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح Rachel Nall, "Leaking Amniotic Fluid During Pregnancy: What Does It Feel Like?"، healthline, Retrieved 25-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Amanda Barrell, "Signs and causes of leaking amniotic fluid"، medicalnewstoday, Retrieved 25-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Aparna, "Watery Discharge During Pregnancy"، parenting.firstcry, Retrieved 28-12-2019. Edited.
  4. Colleen de Bellefonds, "Leaking Amniotic Fluid (Premature Rupture of Membranes) During Pregnancy"، whattoexpect, Retrieved 25-12-2019. Edited.
  5. Jayne Leonard (23-10-2018), "What do different colors of discharge mean in pregnancy?"، medicalnewstoday, Retrieved 24-12-2019. Edited.
387 مشاهدة