أسهل طريقة لمعرفة الحمل قبل الدورة

أسهل طريقة لمعرفة الحمل قبل الدورة

الحمل

يبدأ الحمل عندما تنغرس البويضة المخصّبة الناتجة من تخصيب الحيوان المنوي للبويضة الخارجة من المبيض خلال الإباضة في الرحم، ,يبلغ معدّل الحمل المكتمل 40 أسبوعًا علمًا أنه يوجد العديد من الأمور التي تؤثر عليه، ويساعد الكشف عن الحمل بوقت مبكّر وأخذ الرعاية اللازمة على إتمام حمل صحي وولادة طفل بصحّة جيّدة، ويمكن أن تلاحظ الحامل بعض الأعراض الدالّة على وجود الحمل، ولكن لا تُنصح بالاعتماد على الأعراض فقط لتأكيد وجوده؛ إذ يمكن أيضًا أن تجري المرأة بعض الفحوصات لتأكيد وجود الحمل من عدمه بعد غياب الدورة الشهريّة عن موعدها[١].


الأعراض الأولية للحمل

تتضمن الأعراض الأولية الأكثر شيوعًا للحمل ما يأتي[٢]:

  • تورّم الثدي والشعور بألم عند لمسه: إذ إن التغيرات الهرمونية الحاصلة خلال الفترة الأولى من الحمل يمكن أن تجعل الثديين حسّاسين، كما قد تشعر السيّدة بألم بهما، ويحتمل أن يقلّ هذا الألم تدريجيًّا مع الحمل إذ يعتاد الجسم عليه.
  • غياب الدورة الشهرية: إذ إن تأخر الدورة الشهرية عن موعدها المتوقّع لمدة أسبوع أو أكثر خلال المرحلة العمريّة التي يمكن للمرأة بها الإنجاب يمكن أن يكون علامة على وجود الحمل، ولكنّ هذه العلامة يمكن ألا تكون دليلًا قاطعًا في حال كانت الدورة الشهرية غير منتظمة لدى السيّدة.
  • الغثيان مع التقيؤ أو دونه: يبدأ شعور السيّدة بالغثيان خلال أي وقت من اليوم بعد مضي شهر من بدء الحمل؛ علمًا أن بعض النساء يشعرن بالغثيان في وقت أبكر، وبعضهن لا يشعرن به أبدًا، ولا يُعرف السبب الحقيقي وراء شعور الحامل بالغثيان، ولكن يحتمل أن تلعب الهرمونات دورًا بذلك.
  • زيادة التبول: إذ تسبب زياة كمية الدم في الجسم خلال الحمل بتصريف الكلى لكمية أكبر من السوائل للمثانة البوليّة، وبالتالي زيادة التبوّل.
  • المزاجية: تتسبب الزيادة الكبيرة في الهرمونات الحاصلة في بداية الحمل بجعل المرأة أكثر عاطفيّة ومزاجيّة.
  • الإمساك: تسبب التغيرات الهرمونية بطء الجهاز الهضمي، وبالتالي حدوث الإمساك.
  • احتقان الأنف: يسبب ارتفاع مستوى الهرمونات وإنتاج الدم خلال الحمل بتورّم الأغشية المخاطيّة بالأنف وجفاف الأنف وسهولة نزف الدم منه.
  • الإعياء: يمكن أن يتسبب ارتفاع مستوى هرمون البروجستيرون الحاصل خلال المراحل الأولى من الحمل بشعور المرأة بالنعاس.
  • النفور من بعض الأطعمة: يمكن أن تصبح المرأة خلال حملها أكثر حساسيّة لبعض الروائح، كما يمكن أن تتغير حاسة الذوق لديها، وهذا الأمر كغيره يعود للتغيرات الهرمونية الحاصلة خلال الحمل.
  • النزف الخفيف: تخرج كمية صغيرة من الدم من الحامل في بعض الأحيان كعلامة أولية على وجود الحمل، وتعرف هذه القطرات بنزف الانغراس الذي يحدث عند انغراس البويضة المخصّبة في بطانة الرحم، وذلك بعد 10 إلى 14 يومًا من تخصيب البويضة؛ أي في الوقت المتوقع لحدوث الدورة الشهرية لدى المرأة.
  • انتفاخ البطن والشعور بتشنّج به: تشعر الحامل بانتفاخ في البطن مشابه لما يحدث في بداية الدورة الشهرية، ويُعزى ذلك للتغيرات الهرمونية الحاصلة خلال هذه الفترة.


فحوصات الحمل

تتتبّع فحوصات الحمل وجود هرمون الحمل الذي يُعرف اختصارًا (HCG) في البول أو الدم لتأكيد وجود الحمل، ويبدأ هذا الهرمون بالدوران في دم المرأة الحامل فور انغراس البويضة المخصبة في جدار الرحم، علمًا أن الهرمون يبدأ بالظهور بعد ستّة أيام من حدوث التخصيب، ويتضاعف مستواه كل يومين إلى ثلاثة أيام، ويمكن فحص البول في المنزل أو في مكتب الطبيب، كما يمكن تتبع وجود هرمون الحمل في البول بعد 12 إلى 14 يومًا من حدوث التخصيب وبدء الحمل، ويُعدّ جهاز فحص الحمل المنزلي سهل الاستخدام ويعطي نتائجَ ممتازة في حال استخدم بطريقة صحيحة، كما تظهر النتيجة في غضون ثلاث دقائق أو أقل، ويفيد إجراء هذا الفحص في مكتب الطبيب بتقليل الأخطاء التي عادةً ما تصاحب إجراءه في المنزل[٣].

يحتاج فحص الدم لوقت أطول لتظهر نتائجه، كما أنه أغلى ثمنًا، إلّا أنه يمكن أن يثبت وجود الحمل بوقت أسرع من فحص الحمل المنزلي، ويوجد نوعان من فحص الحمل عن طريق الدم؛ أولّهما الفحص النوعي الذي يهدف لتتبع وجود هرمون الحمل في الدم دون تتبّع كميّته، وثانيهما الفحص الكمّي الذي يهدف لتتبع كمية هرمون الحمل الموجودة في الدم بدقّة حتى إن كانت كميّته قليلة، ويمكن أن يلجأ الطبيب لفحوصات أخرى في حال كانت النتائج غير متوقّعة[٣].


المراجع

  1. "What Do You Want to Know About Pregnancy?", healthline,24-3-2016، Retrieved 29-12-2019. Edited.
  2. "Getting pregnant", mayoclinic,11-5-2019، Retrieved 27-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "What to know about pregnancy testing", medicalnewstoday,20-3-2017، Retrieved 29-12-2019. Edited.
360 مشاهدة