ضعف بطانة الرحم والحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٢ ، ٢٣ ديسمبر ٢٠١٨
ضعف بطانة الرحم والحمل

الرحم

الرحم هو الحاضن الرئيسي والوحيد للجنين، فهو يتكون من ثلاث طبقات، ويطلق اسم بطانة الرحم على الغشاء الداخلي المبطن لجدار الرحم، وهذه البطانة تتألف من طبقتين؛ طبقة رئيسية ملتصقة بعضلة الرحم، وثانوية تهبط مع نزول الدم أثناء الدورة الشهرية.


ضعف بطانة الرحم والحمل

بعد اتحاد نواة الحيوان المنوي مع نواة البويضة وتلقيحها، تهاجر هذه البويضة عبر قناة فالوب مستقرةً في جدار الرحم، إذ تنغرس هذه البويضة الملقحة في بطانة الرحم في عملية تسمى التعشيش، وفيها تبدأ مراحل الحمل الأولى، وإن كان هناك ضعف في هذا الغشاء أو هذه البطانة، فإن ذلك يؤدي إلى فشل انغراس البويضة الملقحة، وعدم تكون الجنين، وذلك مايحدث غالبًا في عمليات الحقن المجهري أو عمليات أطفال الأنابيب، وهذا بسبب استخدام منشطات التبويض كثيرًا، فإن كانت سماكة البطانة ٦مللمتر أو أقل فذلك يعد ضعفًا في بطانة الرحم.


تشخيص ضعف بطانة الرحم

إن وجود سماكة طبيعية في بطانة الرحم لايعني أن البطانة سليمة لعملية الغرز، إنما ذلك مؤشر لضعف هذه البطانة، ودلالة على عدم أهليتها لتكون حاضنة للبويضة الملقحة، ويشخص ضعف بطانة الرحم بالطرق التالية:

  • استخدام الأشعة ما فوق الصوتية (السونار المهبلي)، إذ تُقاس سماكة بطانة الرحم ويُراقب شكل البطانة أثناء عملية التبويض الطبيعية، أو في حال إعطاء منشطات التبويض في عمليات الحقن.
  • استخدام المنظار الرحمي لفحص بطانة الرحم.
  • استخدام السونار ثلاثي الأبعاد لمعرفة حجم البطانة في فترات التبويض وفي حالاتها الطبيعية.
  • استخدام الموجات الصوتية (الدوبلر) لمراقبة ضخ ومجرى الدم في بطانة الرحم.
  • أخذ عينة من بطانة الرحم لتحليلها وفحصها وهذا مايسمى (خزعة)، ويتم ذلك عن طريق إدخال قسطرة دون الحاجة لعمل جراحي أو تخدير.


أسباب ضعف بطانة الرحم

  • انخفاض مستوى هرمون الإستروجين، إذ يعد هذه الهرمون هو الهرمون المسيطر على على بطانة الرحم، وانخفاضه يؤدي إلى تهتك في بطانة الرحم ونزولها مع دم الطمث، وهذا هو الوضع الطبيعي أثناء الدورة الشهرية، وأي خلل في نسبة هذا الهرمون يؤدي إلى ضعف بطانة الرحم .
  • الإصابة بأورام سرطانية أو ليفية يؤدي إلى ضعف بطانة الرحم.
  • التقدم في العمر وانقطاع الطمث خاصةً بعد تجاوز الأربعين عامًا.
  • إجراء عمليات جراحية، مثل التنظيفات وهي كحت للرحم بعد التعرض للإجهاض لتنظيف أي بقايا غير طبيعية، وقد يؤدي ذلك إلى حدوث نزف دموي مسببًا ضعف بطانة الرحم.
  • إصابة بطانة الرحم بالتهابات فطرية أو بكتيرية مما يؤدي إلى ضعفها.
  • وجود اضطرابات في الهرمونات التي يفرزها الرحم، أو وجود اضطرابات في عمل الغدة الدرقية.
  • عدم ضخ كمية كافية للدم في بطانة الرحم ويمكن حدوث ذلك بسبب الجلوس لساعات طويلة.
  • الإفراط في استخدام وتناول منشطات الإباضة (الكلوميد) وحبوب مانع الحمل.
  • التوتر والاضرابات العصبية فهي تؤدي إلى خلل في إفراز الهرمونات.
  • الإفراط في تناول الكحول والتدخين والنرجيلة.
  • أمراض السكر والضغط.
  • التهاب الحوض أو حدوث مايعرف بدوالي الحوض والرحم، إذ يعيق مسير وضخ الدم طبيعيًا إلى بطانة الرحم.
  • الإصابة بفقر الدم (الأنيميا).


أعراض ضعف بطانة الرحم

  • عدم انتظام الدورة الشهرية، ونزول كميات قليلة من دم الحيض لفترة قصيرة، مصحوبةً بآلام حادة .
  • الإجهاض بصورة متكررة، وذلك لعدم مقدرة بطانة الرحم على تغذية البويضة الملقحة واحتضانها بسبب ضعفها.
  • العقم وهو نتيجة لضعف بطانة الرحم على أداء وظيفتها باستقبال البويضة واحتضانها.


علاج ضعف بطانة الرحم

يمكن لبعض العلاجات أن تزيد من سماكة بطانة الرحم وتقويتها لأداء عملها، وذلك بتناول الأدوية أو إجراء عمل جراحي، ويعود ذلك لتشخيص الطبيب وما تستدعيه الحالة المرضية ومن تلك العلاجات:

  • تناول هرمون الإستروجين على شكل كبسول فموي أو استعمال كريمات ومراهم موضعية للرحم.
  • التحفيز الكهربائي للرحم وهو من أنجح العلاجات في الطب الحديث.
  • إجراء تمارين كيجل للرحم أربعين مرة يوميًا على الأقل لتنشيط تدفق الدم إلى الرحم وخفض الضغط عليه جراء الجلوس لفترات طويلة.
  • تناول بعض الفيتامينات والمكملات الغذائية والحفاظ على نظام غذاء متوازن وصحي واستخدام الأعشاب التي تعزز من حماية البطانة وإعادة نشاطها وتقويتها.
  • ممارسة بعض الرياضة كالمشي والسباحة .


علاج ضعف بطانة الرحم بالأعشاب

يوجد العديد من الأعشاب الطبيعية التي تعزز نشاط بطانة الرحم وتقويها ومن تلك الأعشاب:

  • الثوم: يعد الثوم من أقوى المضادات الحيوية التي تقضي على البكتيريا والفطريات إذ ينصح باستخدامه كمطهر للرحم وتقوية بطانته.
  • حب الهال: يزيد حب الهال من سماكة بطانة الرحم فينصح بأكله أو استخدام منقوع حب الهال كغسول مهبلي.
  • خل التفاح: يضاف خل التفاح إلى الماء ويستخدم كمغطس ماء أو غسول مهبلي.
  • البردقوش: استعمال مغلي المردقوش بعد تبريده كغسول مهبلي لتنظيف الرحم.