أفضل كتب في علم النفس

أفضل كتب في علم النفس

علم النفس

يُعرَّف علم النفس على أنّه الانضباط العلميّ الذي يدرس الحالات والعمليّات العقليّة، والسّلوك البشريّ والحيوانيّ، وقد تطوّر علم النّفس منذ عصر الفلاسفة مثل أفلاطون وأرسطو، واستمرَّ تطوّره تدريجيًّا؛ ففي القرن السّابع عشر نبَغَ في علم النفس الكثير من العلماء، مثل رينيه ديكارت، وفي القرن التّاسع عشر ظهر علم النفس علمًا مستقلًّا بفضل العالمَيْن فيلهلم فونت في ألماني، ووليام جيمس في الولايات المتّحدة[١].


يستخدمُ عُلماء النّفس مجموعةً واسعةً للغاية من أساليب البحث لمتابعة أهدافهم الخاصّة في دراسة السّلوك اللّفظيّ، وغير اللّفظيّ، والعمليّات العقليّة لدى البشر، وتشمل هذه الأساليب الاستبيانات، والتّقييمات، والتّقارير الذّاتيّة، ودراسات الحالة، واختبارات الشّخصيّة والذّكاء، ومقابلات منظّمة، وسجلّات اليوميّات، والمراقبة المباشرة، وأخذ عيّنات السّلوك في البيئة الخارجيّة عن طريق دراسة الإدراك، والانتباه، والذّاكرة، والقدرة على صنع القرار، وضبط النّفس، وتأجيل الإشباع، وغيرها الكثير من العمليّات البصريّة، والمعرفيّة، والعاطفيّة، على مستويات معالجة المعلومات الواعية والتّلقائيّة أو اللاواعيّة[٢].


أفضل كتب علم النفس

قراءة أفضل كتب علم النفس تُعطي نظرة ثاقبة على طبيعة عملِ النّفس الدّاخليّة، وعلى الرّغم من أنّه لا يمكن الوصول إلى المعرفة النّهائيّة عن العالم الخارجيّ، إلّا أنّه من خلال النّظر إلى النّفس، فإنّه يُمكن اكتساب وعي ذاتيٍّ بالدّوافع الحقيقيّة والرّغبات والشّغف، التي تُشكِّل السّلوكات اليوميّة، كما أنّ دراسة أفضل كتب علم النفس يمكن أن تُعلِّم القرّاء كيفيّة استخدام أدمغتهم وأفكارهم لتحقيق أقصى حدٍّ من الفعاليّة، ويُمكنها تعليم كيفية التّواصل مع الآخرين بأفضل طريقة، وتحسين الحالة العقليّة للقارئ، وتحسين جودة الحياة عامةً، من خلال المعرفة والفهم الذّاتيّ، وفيما يلي عدد من أفضل كتب علم النفس المشهورة عالميًّا[٣][٤][٥][٦]:

  • كتاب قوّة العادة (تشارلز دويج): يتطرّق هذا الكتاب الكلاسيكيّ إلى تفاصيل كثيرة حول تكوين العادات، وكيفيّة استخدامها لصالحنا، ويستخدم المؤلّف أمثلة عديدة من العالم الواقعيّ؛ لإظهار كيفيّة تحقيق أشياء رائعة لم يكُن بالإمكان تخيُّلُ عمَلِها من خلال اتّباع العادات السّابقة، ويتحدّث الكتاب أيضًا عن كيفيّة بناء عادات متّسقة إيجابيّة تؤدّي إلى نتائج كبيرة على المدى الطّويل، مثل تعلُّم مفتاح ممارسة التّمارين الرّياضيّة بانتظام، وتعلُّم فقدان الوزن وزيادة الإنتاجيّة والنّجاح، كما يتعامل الكتاب مع موضوع تشكيل العادة وكسرها، وتوفير نظام مبتكر وفعّال لبناء العادات.
  • كتاب التّأثير: علم نفس الإقناع (روبرت سيالديني): هو كتاب يُلخِّص خبرة سنوات من البحث الأكاديميّ، والخبرة العمليّة في مجال الأعمال، ويتحدّث الكتاب عن الدّوافع الأساسيّة للمعاملة بالمِثْلِ، والاتّساق، والأدلّة الاجتماعيّة، مثل السّلطة التي تُجبِر النّاس على أن يكونوا أكثر عرضةً للامتثال للطّلبات، وهذه هي التّقنيّات نفسها المُستخدمة كلَّ يوم من شركات الإعلان، والأصدقاء والعائلة، وجميع الشّبكات الاجتماعيّة، كما يتحدّث الكتاب عن كيفيّة استخدام هذه الأساليب؛ لمساعدة الأشخاص على اتّخاذ القرارات الصّحيحة لمساعدة أنفسهم.
  • الإنسان يبحث عن معنى (فيكتور فرانكل): الكتاب في أصله سيرة ذاتيّة للكاتب فيكتور الذي شَهِدَ فظائع الحرب في معسكرات الموت النّازيّة خلال الحرب العالميّة الثّانية، ويَصِفُ كيف استطاع البقاء على قيد الحياة رُغم كلِّ شيءٍ مرَّ به، وكيف استطاع احتضان العالم القاسي والقاتم من جديد، ويضمُّ الكتاب تجربة المؤلّف الخاصّة أثناء العلاج بالإضافة إلى غيره من المرضى، ويكشف أنَّ السّبب وراء تحمُّلِ كلِّ تلك الأعباء، هو معنى الحياة وهدفها اللذان يسمَحان لأيِّ شخص بتحمُّلِ الشّدائد، وتقبُّل المعاناة الحتميّة والمُربِكة التي تمرُّ على كلِّ النّاس بلا استثناء، ويؤكّد الكتاب على نظريّة إرادة المعنى؛ التي تنص على أنّ الدّافع الأساسيّ للشّخصيّة الإنسانيّة، والسّعيُ الأساسيّ للأفراد ينبغي أن يكون في اتّجاه طاقة حياتهم، وهذا عكس ما كان يعتقده مُعاصِرا الكاتب فرويد ونيتشه.
  • كتاب الحيوان الاجتماعيّ (إليوت أرونسون): إنَّ هذا الكتاب واحد من العديد من كتب علم النفس الكلاسيكيّة التي تختصُّ بعلم النفس الاجتماعيّ، ويملؤه المؤلّف بأمثلة ودراسات لمواضيع متنوّعة مثل المطابقة، والطّاعة، وعلاقات العرق، والجاذبيّة والإعلان، وعبر فصول الكتاب يكتسب القارئ منظورًا رائعًا حول عدد كبير من الموضوعات المثيرة للاهتمام المحيطة به يوميًّا.
  • التّفكير بسرعة وببطئ (دانيال كانيمان): إنَّ كتاب التّفكير بسرعة وببطء، ملخّص لعقود من البحث في مختلف التّحيُّزات المعرفيّة التي يمتلكها اللّاوعي، ويُطبِّقُها يومًا بعد يوم، وهو موجّه بالتّحديد للأشخاص غير الحاسمين الذين يُغيّرون رأيهم باستمرار، ويتحدّث الكتاب عن تركيب جزئَي العقل البشريّ؛ جزء غريزي وبدائيّ، وجزء عقلاني ويتّخذ القرارات، ويوضّح المؤلّف هذه المهامَّ عن طريق أمثلة عديدة، بدءًا من الحياة اليوميّة، إلى القرارات التّجاريّة الكبرى.
  • الذّكاء العاطفيّ: لماذا يمكن أن يهمَّ أكثر من معدّل الذّكاء؟ (دانييل جولمان): تُظهِرُ اختبارات الذّكاء التّقليديّة الذّكاء الخام الموجود عند النّاس، ولكنّها غير موثوقة لمعرفة مستوى سعادة الشّخص أو نجاحه أو نزاهته في المستقبل، ويتحدّث الكتاب عن دور العنصر العاطفيّ في الحياة، على تأثيره الكبير في النّجاح والرّضا وكلِّ ما يتعلّق بالحياة، ويُقارن المؤلّف بين الذّكاء العاطفيّ والقدرات العقلانيّة الأصليّة لدى النّاس.
  • كتاب أهم 50 كتابًا في علم النفس: يعد هذا الكتاب واحدًا من أهم الكتب في علم النفس التي ينبغي على المبتدئ في هذا السياق قراءته والتمعن في سطوره، ويعد كنزًا ثمينًا للمعلومات والأفكار الخاصةِ بكبار المفكرين في علم النفس ومنهم فرويد وكارل يونج وبياجيه وغيرهم، وقد اتخذ مكانةً مرموقة بفضل تطرقه لعدةِ مجالات في علم النفس؛ إذ يتيح للقارئ الفرصة في التعمق في كتاب تفسير الأحلام لمؤلفه فرويد وأطر العقل لهيوجاردنر وغيرها، باختصار يمكن أن نعده رحلة طويلة في أعماقِ علم النفس على متنِ كتاب.
  • الصداقة من منظور علم النفس: وضع الدكتور أسامة أبو سريع هذا الكتاب القيّم بين يدي كل من يحرص على دراسةِ علم النفس، إذ تطرق به إلى أهم السلوكيات والظواهر التي تتكرر يوميًّا في حياة الأفراد، كما يتناول أيضًا عدة وجهات نظر لهذا العلم مع توضيح الخصائص والسمات المتعلقة بالحياة اليومية والاجتماعية على وجه الخصوص، وتعد الصداقة محور الحديث فيه.
  • سيكولوجية اللعب: يستعرض هذا الكتاب تفاصيلَ قيّمةً حول اللعب من وجهةِ نظر علم النفس، وقد ألفته الدكتورة سوزانا ميلر لتوضح كيفية علاج المشكلات النفسية لدى الطفل باللعب، مع التطرقِ إلى أهم الفروق الفردية والاجتماعية، وقد صُنّف بأنه من أهم الكتب وأكثرها متعةً نظرًا لخلوه من طابع الملل.
  • الإدمان مظاهره وعلاجه: كتاب يحمل بين طيّاته محتوًى ثريًّا بالمعلومات حول الإدمان ومفهومه وأدق التفاصيل حول مصطلحاته المقترنة به، كما تطرق المؤلف عادل الدمرداش إلى أنواع الإدمان والأساليب المستخدمة في العلاج بكل سهولة وبساطة، ويتمتع الكتاب بالسلاسة والبساطة في الأسلوب بالرغم من تناوله موضوعًا حساسًا للغاية.
  • علم نفس الشخصية: كتابٌ ألفّه الشيخ كامل محمد عويضة ليستعرض بين دفاته الأسرار العميقة حول الشخصيات، فقد تمكن من تفسير السلوكيات للأفراد تبعًا للمراحل العمرية التي يمر بها، فيكشف الستار عن انفعالاته وتصرفاته، كما أنه وسيلة فعالة للانخراطِ في أعماقِ الشخصيات الأخرى والذاتية والتعرف عليها عن كثب.[٧]
  • كتاب علم النفس العام: لمؤلفه عبد الحميد السيد، هذا الكتاب يستخدم أسلوبًا بسيطًا ويحاكي من ليسوا من أهل الاختصاص في علم النفس، ويمكن البداية به لمن أراد القراءة في علم النفس، ورغم بساطته إلا أنه يركز على أهم التفاصيل في علم النفس، وهو من الكتب التي تُدرس في كبرى جامعات العالم منها جامعة ستانفور، كما تناول الكتاب تاريخ علم النفس وفروعه المُختلفة والحيل الدفاعية والدوافع النفسية والانتباه والوعي والإدراك والانفعالات والذاكرة.
  • كتاب عن الذاتية والموضوعية في علم النفس: لمؤلفه صالح المخيمر، يُعد هذا الكتاب من أفضل الكتب ومؤلفه الدكتور صلاح مخيمر من أفضل مدرسي جامعة عين شمس، يتناول الكتاب كيفية البحث في الأمور النفسية، وكيف للشخص أن يجري دراسةً صحيحةً وواقعيةً وكيف أن الظواهر تُدرس بعناية ونزاهة وشفافية وتجرد من أي آراء شخصية ومشاعر تُحيِّز للفكر أو للأشخاص وهذا ما يسمى في العلم الأسلوب البروكرستيزي.
  • كتاب أسس علم النفس: لمؤلفه عبد الستار إبراهيم، ففي هذا الكتاب يأخذنا الكاتب في رحلة في السلوك الإنساني من كل جوانبه المختلفة العقلية والجسدية والاجتماعية والانفعالية، وفيه أربعة أبواب تتحدث عن نظريات علم النفس وكيفية فهم السلوك البشري وما هي دوافعه وأساليبه المختلفة.
  • كتاب علم النفس الإكلينيكي: لمؤلفه صلاح مخيمر، يتحدث عن وسائل العلاج الإكلينيكي وأهم مدارسه، ومن أبرزها المدرسة التحليلية والمدرسة السلوكية الحديثة، والعلاج العقلاني الانفعالي، كما يركز على الكبت والمشاكل التي تعود على الإنسان جراء كبت المشاعر، ومن أبرز مناهجه التركيز على زلات اللسان التي أطلق عليها فرويد الهفوات ووضح كيف أن لها دورًا كبيرًا في تفسير شخصية الإنسان، وارتكز أيضًا على الأحلام في تفسير الشخصيات وتحليلها.


كيفية اختيار أفضل كتب في علم النفس

على الرّغم من أنّ قراءة كُتُب روّاد التّحليل النّفسيّ مثل سيغموند فرويد، وكارل يونغ، وألفريد أدلر، يُمكن أن يكون طريقةً مثاليّةً لفهم النّفس البشريّة، ولكنّها تستغرق وقتًا طويلًا، كما أنّها قد تكون مُربكةً في أغلب الأحيان، لذلك من الأفضل اختيار كُتب تُعرف مُسبقًا بأنّها ليست معقّدةً ولا تفترض معرفة القارئ المُسبقة للنّظريّات النّفسيّة، ومن هذا مؤلّفات روبرت أليكس جونسون، الذي ينتمي إلى مدرسة كارل يونغ في التّحليل النّفسيّ، ولديه موهبة واضحة في أخذ أفكار نفسيّة معقّدة، وجعلِها مفهومة ومرتبطة بأشخاص عاديين، كما أنَّ لُغته ومفرداته بسيطة[٨].


علم النفس النسوي

تتطرّق دراسات علم النفس النسوي إلى القضايا التي تقوم على أساس اختلاف الجنس، بالإضافة إلى دراسة الهياكل الاجتماعية في مجتمعنا، ويتجذّر هذا العلم بعمق في أخلاقيات ومبادئ الحركة النسائية في العالم، ويُظهر علم النفس النسوي كيف تأثرت النساء سلبًا بنتائج الأبحاث التي أُجريت من وجهة نظر الجنس الآخر على مدار التاريخ، وأثبتت دائمًا أن للذكور السيطرة في المجتمع، كما تُظهر القضايا كيف أثرت الهياكل داخل المجتمع على تسلّم القيادات والأدوار النمطية باختلاف نوع الجنس، كما يؤكد علم النفس النسوي على أهمية المساواة لكلا الجنسين، ولا سيما التأكيد على حقوق المرأة، ويضع الكثير من التركيز على فهم نطاق الفرد داخل المجال الأوسع للبنية الاجتماعية، كما تواصل عالمات النفس النسوي الضغط من أجل إيلاء اهتمام أكبر للتعددية الثقافية بين النساء ودمج هذا الفهم في التدريس والبحث وبناء النظريات والممارسات. إن كنتِ مهتمة بالأمر تستطيعينَ معرفة المزيد عبر قراءة كتاب (Charting a New Course for Feminist Psychology) للمؤلفات لين كولينز، وميشيل دونلاب، وجوان كريسلر.


لماذا عليكِ أن تقرئي في كتب علم النفس؟

لقد قيل إنَّه توجد ثلاث طرق رئيسيّة للتّعرّف على علم النّفس البشريّ، وهي قراءة الأساطير اليونانيّة، وقراءة كُتُب كارل يونغ، ومراقبة الآخرين، ومن بين هذه الثّلاثة تُعد مراقبة الآخرين هي الأقوى، ومن أجل التّعرّف على النّفس يجب أن توجد أسباب لذلك، ومن الأسباب المهمّة لقراءتكِ في علم النفس ما يأتي[٨]:

  • فهم نفسكِ ودوافعكِ في الحياة، أو فهمُ الكتب التي تتحدّث عن النّفس البشرية.
  • تُعرّفك على شخصيات الآخرين، كما تُعطيكِ القدرة على فهم الأشخاص الذين تهتمينَ بأمرهم.
  • تعدّ وسيلة لتغيير سلوكٍ عندكِ أو شّعور تودينَ التخلص منه.
  • تفتح لديكِ الكثير من آفاق المعرفة بالنفس البشرية، وتُنمّي عندك القدرة على التعامل الصحيح مع الآخرين.


المراجع

  1. Walter Mischel, "Psychology"، britannica, Retrieved 2019-11-30. Edited.
  2. Walter Mischel, "Research Methods"، britannica, Retrieved 2019-11-30. Edited.
  3. "Best Psychology Books", taylorpearson, Retrieved 2019-11-30. Edited.
  4. محمد رضا (2-12-2017)، "أبرز الكتب الهامة التي عليك مطالعتها في مجال علم النفس لغير المتخصصين"، أراجيك، اطّلع عليه بتاريخ 16-3-2019. بتصرّف.
  5. "عشرة من أفضل كتب علم النفس أنصحك بقراءتها  :"، magltk، اطّلع عليه بتاريخ 16-07-2019. بتصرّف.
  6. "ما هو علم النفس وما هي حقيقته "، أكادمية نيرونت ، اطّلع عليه بتاريخ 16-07-2019. بتصرّف.
  7. "10 كتب في علم النفس .. تساعدك على فهم نفسك والآخرين !"، المكتبة العامة، 25-4-2017، اطّلع عليه بتاريخ 16-5-2019. بتصرّف.
  8. ^ أ ب Scott Jeffrey, "10 Best Books in Psychology to Illuminate What Really Drives You"، scottjeffrey, Retrieved 2019-11-30. Edited.
435 مشاهدة